العترة الطاهرة لشيعة المغرب
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد و آل محمد
ضيفنا العزيز ؛ يرجى التكرم بتسجيل الدخول إذا كنت عضوا معنا ؛
أو التسجيل إن لم تكن عضوا ، و ترغب في الإنضمام إلى أسرة المنتدى ؛
نتشرف بتسجيلك ـ و شكرا


( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت و يطهركم تطهيرا )
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

 قال النبي الأكرم صلى الله عليه وآله : إني تارك فيكم الثقلين : كتاب الله ، وعترتي أهل بيتي ، ما إن تمسكتم بهما لن تضلوا بعدي أبدا  ــــ٥٥٥٥٥ــــ






المواضيع الأخيرة
إذاعة القرآن الكريم
 

عدد زوار المنتدى

.: عدد زوار المنتدى :.

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المكتبة العقائدة
مكتبة الإمام علي الكبرى
المكتبة الكبرى
مكتبة النرجــس

مكتبة النرجــس
الأفق الجديد

تضامن مع البحرين


انتفاضة المنطقة الشرقية

موقع الخط الرسالـي


شاطر | 
 

  الحكام والعلماء بين المشاورة والتهميش رؤى من أفكار الامام الشيرازي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الزمزمي
الأعضاء المميزين
الأعضاء المميزين


تاريخ التسجيل : 10/02/2010
عدد المساهمات : 383
العمر : 36
الموقع : http://www.alshirazi.com

مُساهمةموضوع: الحكام والعلماء بين المشاورة والتهميش رؤى من أفكار الامام الشيرازي   الخميس 18 نوفمبر 2010, 11:45

شبكة النبأ: لقد وعتْ المجتمعات البشرية أهمية تبادل الافكار والنصائح منذ مرحل مبكرة من عمر الانسانية، ولذلك ركز العلماء والحكماء على أهمية التشاور والتشارك في تبادل الآراء والنصائح كونها السبيل الذي يقود السياسيين وغيرهم الى الطرق والاساليب الصحيحة في معالجة المهام المناطة بهم.

وأثبتت التجارب أن الحكومات التي تستند الى الرأي الفردي والاتجاه الأحادي والشمولية في القول والفكر والتطبيق، هي من أفشل الحكومات في التأريخ، وبالعكس من ذلك تعتبر الحكومات ذات النهج الديمقراطي التشاركي من أنجح الحكومات في العالم عبر التأريخ كونها تتبادل الارشاد والآراء ولا تحصر خطواتها ومسيرتها في اتجاه واحد يرفض المسارات الأخرى التي تساعده وتمنحه خبرات مضافة ومجانية في آن، ومن أهم عناصر التوجيه نحو الطريق الأصوب عقلاء الامة وحكمائها وعلمائها أيضا، حيث تقدم هذه الشريحة خبرتها للحكومات على طبق من رشد واستقامة مشهودة لها من قبل الجميع.

فالعلماء برصانتهم وحكمتهم وسداد رؤاهم وأفكارهم أصبحوا محط ثقة عموم الناس، ولهذا فهم يشكلون حلقة الربط بين الحاكم والشعب، واذا تجاهلت الحكومات هذا الدور وحاربت العلماء، فإنها ستخسر مساندتهم لها، يقول الامام الراحل آية الله العظمى السيد محمد الحسيني الشيرازي (قدس سره) بهذا الصدد في كتابه الثمين الموسوم بـ (تحطم الحكومات الاسلامية بمحاربة العلماء):

(إن شأن الدين إعطاء الحريات، وشأن العلماء حفظ هذه الحريات، ولكن إذا حاربهم الحكام .. عند ذلك يتأخر الجميع، وحيث يتأخر الجميع يتأخر الحكام أيضاً ويكونون في ذيل القافلة كما نراه اليوم).

ولا يُخفى أن نجاح الحكومات مرهون بحسن أدائها لحقوق الشعب، واذا رضي الشعب عنها نجحت في مهامها، فالشعب الحر كما يقول الامام الشيرازي هو:

(باني الحضارة، فإذا أخذ الحكام بمخالفة العلماء ومحاربتهم وسلبوا الحريات عن الشعب، فحينئذ لم ير الشعب في الحكام مظلة للتقدم، وكان ذلك سبباً في خمود الشعب، فيتأخر الكل عن ركب الحضارة والتقدم).

وطالما أن الشعوب تثق بعلمائها، فإنهم بذلك يحتلون موقعا مهما بين الطرفين الحاكم والمحكوم ويمكن للحكام فيما لو تحلّوا بالحكمة أن يعرفوا الدور المهم للعلماء لا أن يحاربوهم فيفشلوا كما اثبتت التجارب ذلك، يقول الامام الشيرازي الراحل في هذا المجال بكتابه نفسه:

(الحكام منذ أن انفصلوا عن العلماء ـ وبذلك انفصلوا عن الشعوب أيضاً ـ صاروا آلة بيد الأجانب وعملاء لهم، فلا يملكون الاستقلال. وليس السبب في فقد استقلاليتهم إلاّ انفصالهم عن العلماء، فانفصلوا عن الشعوب، فلم يتقدموا في ميادين العلم والصناعة بل تأخروا، وتقدم الغربيون في ذلك الميدان فسيطروا عليهم).

ويضيف الامام الشيرازي في المجال نفسه:

(وليس سلب الحريات من الناس سبباً لتأخرهم الصناعي والحضاري فقط، وإنما يتأخرون عن الركب في السياسة والاجتماع والطب والاقتصاد والثقافة وغيرها من مختلف شؤون الحياة). لذا ينبغي من الساسة وقادة البلد أن يشركوا ذوي الحكمة من العلماء والحكماء في السبل القويمة لادارة مهامهم، لأن ذلك يعد سندا قويا لهم ويمنحهم دعما معنويا وشعبيا كبيرا، ويسدد سياساتهم نحو البناء ونبذ الحروب وتجنب السياسات العشوائية الطائشة المعادية لطموحات الشعوب، لذا غالبا ما ينصح العلماء بالتوازن والتعاطي السليم والمتوازن مع الامور كافة، يقول الامام الشيرازي في هذا الصدد:

(إن الاستقلال والواقعية يجعل الحكومات عاقلة متزنة، لا أن يحارب هذا ذاك وبالعكس، وإني أذكر منذ خمسين سنة أن حكومات بلاد الإسلام تحارب هذه تلك وتلك هذه، بينما منذ خمسين سنة حكومات أوروبا وأمريكا متزنة لا حرب بينها).

لذا لابد للحكومات أن تنتهج التوازن والاستقلال وتنحو الى التشارك والتعددية وتنهل من نبع الحكمة التي تتمثل بالعلماء الذين لا يتأخرون قيد أنملة في مساعدة الساسة والقادة الآخرين ومعاونتهم بالرأي السديد الذي يصب في صالح الحاكم والمحكوم معا.

النبا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الحكام والعلماء بين المشاورة والتهميش رؤى من أفكار الامام الشيرازي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
العترة الطاهرة لشيعة المغرب :: المنتدى الإجتماعي و الأدبي :: قسم الحوار الإجتماعي-
انتقل الى: