العترة الطاهرة لشيعة المغرب
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد و آل محمد
ضيفنا العزيز ؛ يرجى التكرم بتسجيل الدخول إذا كنت عضوا معنا ؛
أو التسجيل إن لم تكن عضوا ، و ترغب في الإنضمام إلى أسرة المنتدى ؛
نتشرف بتسجيلك ـ و شكرا


( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت و يطهركم تطهيرا )
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

 قال النبي الأكرم صلى الله عليه وآله : إني تارك فيكم الثقلين : كتاب الله ، وعترتي أهل بيتي ، ما إن تمسكتم بهما لن تضلوا بعدي أبدا  ــــ٥٥٥٥٥ــــ






المواضيع الأخيرة
إذاعة القرآن الكريم
 

عدد زوار المنتدى

.: عدد زوار المنتدى :.

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المكتبة العقائدة
مكتبة الإمام علي الكبرى
المكتبة الكبرى
مكتبة النرجــس

مكتبة النرجــس
الأفق الجديد

تضامن مع البحرين


انتفاضة المنطقة الشرقية

موقع الخط الرسالـي


شاطر | 
 

  قصيدة بمناسبة عيد الغدير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ABOAYA
المدير
المدير


تاريخ التسجيل : 16/08/2009
عدد المساهمات : 1175
العمر : 47
الموقع : http://al-ofeq.blogspot.com/

مُساهمةموضوع: قصيدة بمناسبة عيد الغدير   الثلاثاء 23 نوفمبر 2010, 00:25



( شعر : علي حميد خضير السماوي )

يايومَ خمٍّ طبتَ يوماً أغـــــرّ
فيصّــــلُ مَن آمَــنَ أو مــــَن كَفـــــــــَر
ففيكَ تَمََّتْ نعّمَةٌ أُنزلــــــــتْ
وفيكَ إكمــــالٌ لِمـــــا قـــد صــــــــدر
وفيكَ آياتُ الهُدى أُكمٍلـــــَتْ
بالمُرتضــــى إمــــامُ مَـــن قـد شَكـــَر
ذاكَ النبيُّ المصطفى نفسُـــــهُ
والنَّصُ فــي القرآنٍ وَحياً ذُكـــــــــــر
فَحُبُّــــــهُ ميزانُ أعمالُنــــا
وَنَهجُــــــــهُ مُستـــــــَوْدَعٌ للفٍكـــــــــر
وَعٍلْمهُ لا الَبَحـــــرُ يرقى لَهُ
لَـــو كـــــانَ حِـبراً واليراعُ الشَجــــر
وَفَضْلُهُ لو أنَّ كُلَّ الدُنـــــا
تَكْتُبُ ما ســــاوتْ خٍصــال الأبــــــر
فَلَو توفيتَ على حُبِّـــــــهِ
تَجِــــد بدارَيــــكَ نعيــــمَ الظفــــــــر
وفي الحِسابِ اذكُر عَليّاً تَجٍدْ
مأمــنَ أهوالِ اللظــــى والخطَــــــر
وَ قُــــل ـ عليًٌّ ودُّهُ جُنـَّــــــةٌ ـ
إنِّي عَهدْتُ النَّصَّ تِلــــوَ الخَبـــــــــر
قَد سافَرَ القـــــلبُ بأنّاتـــــهِ
الى جــــوارٍ فيـــهِ خــيـــــر البشــر
وناجَتْ النّــــَفسُ أباً للإبــا
نِداؤُهُ فــــي الدَّهرُ ثغــــرٌ أغــــــــرّ
يجلو قلوباً حاطَهـــا رَينُها
وَيُهطٍــعَ الـــودُّ صنوفَ الكــــــــَدر
وَيَغسلُ النَّفسَ من ادرانها
إن حاطَهـــا غيمُ الــهوى والكِبَـــر
فإنْ قَصَدْتَ النجفَ اقصِدهُ في
مشيكَ واغضضْ طَرفَكَ المُستَطَر
فإنَّ للتـــربِ نشيـــداً تـــــرى
يحــــلمُ فيهِ الحــــيُّ والمحتَضــــــر
وَقَصِّـــــر الخطوَ جوارَ الهُدى
فإنَّهــــا أٌْطهــــرُ مــــا فـــي الأثـَر
واهنَـــاْ بتقبيلِ الكَثيبِ وَثِــــــقْ
بأنَّــــــــــــهُ مفخـــــــرَةٌ للعبـــــــَر

وَ قفْ ببابِ المرتضى مُعْلنــــاً
أنَّ الـــــــوَلا لِغَيـــرِهِ لايَســــر
وإنَّ للديــــنِ ربيــــعَ الألــــــى
قـــَدْ أخلَصوا بالوِدِّ رغمَ القـَدَر
فايــــــن مَـــنْ أنْبتَ ظَلمـــــاءَهُ
حينٌ مــــنَ الدَّهــرِ وأينَ الفَخـر
فالحلمُ أضحى في خريف الزمن
إمَّعَـــةٌ فـــــي بيدِهـــا تَستَعِـــر
والدَّارُ لا دارٌ كمـــا أعلَنــــــــوا
والأثـــــــَرُ انزالَ ولا من أثـــَر
وفي الجحيمِ سعــِّرتْ نــــــارُهُم
ياليتَهُــــم كانـــوا تُرابـــــاً وَذَر
وقـــلْ لذاكَ الآبـــقُ المفتَـــــري
أيــــنَ سَجاياكَ وأيـــــنَ الكبــــر
كم كُنتَ تسعى في سبيلِ الحياة
والعُمرُ يمضي مثل لمحِ البَصَـر
وَقـــــَد طواكَ الدَّهرُ في سفرهِ
وصـــادفَتْ رُوحُــــكَ ما لايُسـر
وَصاحَ منْ بينِ الثَّرى نـــادبٌ
قَـــــدْ جئتَنا بالســـوءِ أينَ المفَــر
أحزَنَــــكَ القبــــرُ بِظَلمائـــــهِ
وغادَرَتْ فِكـــــرَكَ كــــلُّ الصُّوَر
وحاسبتكَ النَّفسُ فيمـــا رأت
حينَ استبـــاحَتْ كــلَّ خيــرِ وشرّ
وَصحتَ من تحتِ الثَّـرى إنَّني
أُعلــــِنُ سعياً فــي الدُّنـــا أن أُذر
رَبِّ ارجعوني علَّني صالحـــاً
أعمـــَلُ فــي دُنيايَ طولَ العُمـُر
هيهـــاتَ يأتيكَ النـــدا قائـــلاً
اليـــومَ لاعَــــودٌ بـــلِ المُستَقّــر
خَسِئتَ فيهـــــا لاتَرى مَبرءأً
فَذُق سعيراً في اللظى يابشر

وابكِ بُكاءً بعدَ ضَحكٍ قَصُـــر
واعلــــَم بأنَّ النَّصبَ لايُغتَفــــــَر
هلَّا ذَكّرتَ العهْدَ يـــومَ الغدير
إذْ رُحتَ تتلوهُ بصـــوتٍ بَطِــــر
وقُلْتَ مـــولايَ بَخٍ ياعلــــــي
أصبَحْتَ مولى كلُّ من في البشَر
قد شُهِدَ التنصيب من كنِّ فَج
من حجَّ قصـــداً بيتــــهُ واعتَمـــر
وَأُنْزِلَـتْ آياتُـــــهُ حينهـــــــا
جــلَّ الذي أنــــزَلَ تلكَ السّــــــُوَر




zj

ــــــــــــــــــــــــــــــــ
الإيمان نصفان: نصف عقل ، و نصف نقل؛
وقد يعذر من لم يبلغه النقل ، أما من جحد عقله و سفه نفسه فلا عذر له !!؟







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://al-3itra.ahlamontada.net/
ABOAYA
المدير
المدير


تاريخ التسجيل : 16/08/2009
عدد المساهمات : 1175
العمر : 47
الموقع : http://al-ofeq.blogspot.com/

مُساهمةموضوع: رد: قصيدة بمناسبة عيد الغدير   الثلاثاء 23 نوفمبر 2010, 00:28


يا خم قم فبك العلى قد شيدا

وبك الولاية توجت نهج الرسول محمدا

فاذا علي جنة لقلوبنا جنة لذنوبنا

وقسيم كل الخلق في يوم الندا



jn

ــــــــــــــــــــــــــــــــ
الإيمان نصفان: نصف عقل ، و نصف نقل؛
وقد يعذر من لم يبلغه النقل ، أما من جحد عقله و سفه نفسه فلا عذر له !!؟







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://al-3itra.ahlamontada.net/
 
قصيدة بمناسبة عيد الغدير
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
العترة الطاهرة لشيعة المغرب :: منتدى الإسلاميات :: القسم الإسلامي العام و أخبار العالم الإسلامي-
انتقل الى: