العترة الطاهرة لشيعة المغرب
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد و آل محمد
ضيفنا العزيز ؛ يرجى التكرم بتسجيل الدخول إذا كنت عضوا معنا ؛
أو التسجيل إن لم تكن عضوا ، و ترغب في الإنضمام إلى أسرة المنتدى ؛
نتشرف بتسجيلك ـ و شكرا


( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت و يطهركم تطهيرا )
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

 قال النبي الأكرم صلى الله عليه وآله : إني تارك فيكم الثقلين : كتاب الله ، وعترتي أهل بيتي ، ما إن تمسكتم بهما لن تضلوا بعدي أبدا  ــــ٥٥٥٥٥ــــ






المواضيع الأخيرة
إذاعة القرآن الكريم
 

عدد زوار المنتدى

.: عدد زوار المنتدى :.

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المكتبة العقائدة
مكتبة الإمام علي الكبرى
المكتبة الكبرى
مكتبة النرجــس

مكتبة النرجــس
الأفق الجديد

تضامن مع البحرين


انتفاضة المنطقة الشرقية

موقع الخط الرسالـي


شاطر | 
 

 زينب (ع) قدوة الثائرين والثائرات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ABOAYA
المدير
المدير


تاريخ التسجيل : 16/08/2009
عدد المساهمات : 1175
العمر : 47
الموقع : http://al-ofeq.blogspot.com/

مُساهمةموضوع: زينب (ع) قدوة الثائرين والثائرات   الخميس 09 ديسمبر 2010, 20:12


وليد المشرفاوي


لكل حزب أو تكتل إعلامه الخاص به يتبنى إستراتيجية وأهداف ذلك الحزب أو تلك المنظمة ويلعب الإعلام أيام الحروب والثورات دورا أكثر أهمية واشد خطورة لما يمارسه من حرب نفسية يريد بها التأثير السلبي على الطرف الآخر من خلال كشف الحقائق وبيان أهداف العدو وهذا ما فعلته السيدة زينب(ع) , أو تزيف الحقائق والمسلمات لتظليل الرأي العام كما فعل الإعلام الأموي وخاصة بعد استشهاد أبي الأحرار (ع) . واقعة كربلاء تعتبر من أهم الأحداث التي عصفت بالأمة الإسلامية بعد رسول الله(ص) , ففي واقعة كربلاء تجلى تيار الردة والانقلاب على الأعقاب ووصل إلى قمته وذروته من خلال المعسكر الأموي ..كما تجسد وتبلور خط الرسالة والقيم الإلهية في الموقف الحسيني العظيم , وواقعة كربلاء شرعت وأجازت للأمة مقاومة الظلم ومقارعة الطغيان , وشقت طريق الثورة والجهاد أمام الطامحين للعدالة والطالبين للحرية , وكان للسيدة زينب دور أساسي في هذه الثورة العظيمة , حيث استطاعت بشجاعتها وبلاغتها (ع) من إيقاظ الأمة من سباتها ,وكشف حقيقة حكم بني أمية الجائر,فهي الشخصية الثانية على مسرح الثورة بعد شخصية أخيها الإمام الحسين(ع) , ومن يقرأ أحداث كربلاء ويقلب صفحاتها يرى السيدة زينب(ع) إلى جانب الحسين في اغلب الفصول والمواقف ,بل أنها قادت مسيرة الثورة بعد استشهاد الإمام الحسين وأكملت حلقاتها , ولولا السيدة زينب لما حققت كربلاء أهدافها ومعطياتها وآثارها في واقع الأمة والتاريخ, لقد أظهرت كربلاء جوهر شخصية السيدة زينب وكشفت عن عظيم كفاءاتها وملكاتها القيادية , كما أوضحت السيدة زينب للعالم حقيقة ثورة كربلاء ,وأبعاد حوادثها, حيث لا يمكن لأي كاتب للتاريخ الإنساني ان ينكر الدور الإعلامي السياسي الذي لعبته السيدة زينب بنت علي بن أبي طالب (عليهما السلام) والجميع يقف حائرا مبهورا أمام عظمة وشموخ سيدتنا زينب بنت أمير المؤمنين (عليهما السلام) , هذه السيدة التي استطاعت أن تقهر بصبرها واستقامتها وصمودها إمبراطورية الأمويين , وقد أضحت هذه المرأة الجليلة القدر الأسوة والقدوة الحسنة لأجيال الثائرين والثائرات....نظرا لما تحملته من المصائب الكبرى .وتحمل أعباء الثورة التي قام بها سيد الشهداء الحسين بن علي(ع) , فلقد حملت هذه السبطة الشهيدة أثقالا تعجز الجبال عن حملها حينما عادت إلى المدينة المنورة بعد فاجعة كربلاء التي لن يشهد التاريخ لها مثيلا إذ بمجرد دخولها مدينة رسول الله (ص) تحولت إلى محل للبكاء ومأتم طال به الدهر , حيث نشرت عقيلة الهاشميين راية السبط الشهيد(ع) على ربوعها , كما استطاعت بما تملك من ارث كبير من الثقافة والإيمان أن تنصب لقضية كربلاء مجلسا حسينيا في كل بيت من بيوتها وفي كل شبر من بقعتها المباركة ,حتى إن روايات التاريخ لتذكر مدى الرعب والهلع الذي أصاب والي المدينة ودعاه إلى الاستنجاد بيزيد بن معاوية قائلا له عبر رسالة بعثها إليه: (إن زينب امرأة عاقلة حكيمة وإنها تثير وتؤلب أهل المدينة وتحرضهم على الانتقام منك) . فكتب يزيد إليه رسالة يدعوه فيها إلى ضرورة التفرقة بين السيدة زينب (ع) وبين أهل المدينة , فبعث الوالي إلى الحوراء زينب (ع) من يقول لها :اخرجي من المدينة واختاري أي مدينة شئتي , ألا إن أخت سيد الشهداء أبت الانصياع لهذا الأمر الظالم قائلة بكل صمود واستقامة وصبر Sadماذا يريدون أن يصنعوا بنا ؟هل هي إلا الشهادة ؟) , فهي أعربت بكل وضوح عن الرغبة في الاستمرار على طريق الثورة المقدسة , وأبت ما شاء لها أن تأبى عن التملص دون تحمل المسؤولية , لولا أن نساء هاشميات أحطن بها وحاولن إقناعها بالخروج من المدينة , وغالب الظن إن الإمام زين العابدين (ع) هو الذي حبب إليها الخروج , فخرجت إما إلى ارض مصر على قول بعض الرواة وأما إلى الشام حيث مرقدها الذي أصبح كعبة لعشاق الثورة الحسينية والاستقامة الزينبية ...


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

ــــــــــــــــــــــــــــــــ
الإيمان نصفان: نصف عقل ، و نصف نقل؛
وقد يعذر من لم يبلغه النقل ، أما من جحد عقله و سفه نفسه فلا عذر له !!؟







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://al-3itra.ahlamontada.net/
زينب
الأعضاء المميزين
الأعضاء المميزين


تاريخ التسجيل : 29/09/2010
عدد المساهمات : 219
العمر : 41

مُساهمةموضوع: رد: زينب (ع) قدوة الثائرين والثائرات   الثلاثاء 14 ديسمبر 2010, 04:35

كانت زينب عليها السلام شريكة الحسين في ثورته و دم الحسين عليه السلام و صوت زينب زلزلا عروش بني أمية
السلام عليك يا أبا عبد الله و السلام على الحوراء زينب

مأجورين أخي أبو آية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
زينب (ع) قدوة الثائرين والثائرات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
العترة الطاهرة لشيعة المغرب :: منتدى الإسلاميات :: قسم في ظلال العترة الطاهرة-
انتقل الى: