العترة الطاهرة لشيعة المغرب
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد و آل محمد
ضيفنا العزيز ؛ يرجى التكرم بتسجيل الدخول إذا كنت عضوا معنا ؛
أو التسجيل إن لم تكن عضوا ، و ترغب في الإنضمام إلى أسرة المنتدى ؛
نتشرف بتسجيلك ـ و شكرا


( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت و يطهركم تطهيرا )
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

 قال النبي الأكرم صلى الله عليه وآله : إني تارك فيكم الثقلين : كتاب الله ، وعترتي أهل بيتي ، ما إن تمسكتم بهما لن تضلوا بعدي أبدا  ــــ٥٥٥٥٥ــــ






المواضيع الأخيرة
إذاعة القرآن الكريم
 

عدد زوار المنتدى

.: عدد زوار المنتدى :.

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المكتبة العقائدة
مكتبة الإمام علي الكبرى
المكتبة الكبرى
مكتبة النرجــس

مكتبة النرجــس
الأفق الجديد

تضامن مع البحرين


انتفاضة المنطقة الشرقية

موقع الخط الرسالـي


شاطر | 
 

 حوار صريح جدّاً بين سني وشيعي ..!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ABOAYA
المدير
المدير


تاريخ التسجيل : 16/08/2009
عدد المساهمات : 1175
العمر : 47
الموقع : http://al-ofeq.blogspot.com/

مُساهمةموضوع: حوار صريح جدّاً بين سني وشيعي ..!   الجمعة 08 يناير 2010, 03:53

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اللهم صل على محمد وال محمد



قال السلفي :

سأقدم لكم مع كل سؤال بعض الإحتمالات


السؤال الأول :
هل تؤمن أيها الشيعي بالقضاء والقدر؟
إن قلت نعم سأقول لك لماذ تضرب نفسك وتجلد ظهرك وتصرخ وتبكي على الحسين؟
وإن قلت أنك لاتؤمن بالقضاء والقدر انتهى الأمر بإعتراضك على قضاء الله وعدم رضاك بحكمته.

السؤال الثاني :
من أمرك أيها الشيعي أن تفعل هذه الأفعال في عاشوراء؟
إن قلت الله ورسوله أمراني بهذا سأقول لك أين الدليل؟
وإن قلت لي لم يأمرك أحد سأقول لك هذه بدعة
وإن قلت أهل البيت أمروني سأطالبك أن تثبت من فعل هذا منهم؟
وإن قلت أني أعبر عن حبي لأهل البيت فسأقول لك إذاً كل المعممين يكرهون
أهل البيت لأننا لانراهم يلطمون وأهل البيت يكرهون بعضهم بعضاً لأنه لا
يوجد أحد منهم لطم وطبر على الآخر

السؤال الثالث :
هل خروج الحسين لكربلاء وقتله هناك عز للإسلام والمسلمين أم ذل للإسلام والمسلمين ؟إن قلت عز للإسلام سأقول لك ولماذ تبكي على يوم فيه عز للإسلام والمسلمين أيسوؤك أن ترى عز للإسلام؟
وإن قلت ذلاً للإسلام والمسلمين سأقول لك وهل نسمي الحسين مذل الإسلام والمسلمين؟
( لأن الحسين في معتقدك أيها الشيعي يعلم الغيب ومنها يكون الحسين قد علم أنه سيذل الإسلام والمسلمين .

السؤال الرابع :
مالذي استفاده الحسين رضي الله عنه من الخروج لكربلاء والموت هناك؟
إن قلت خرج ليثور على الظلم فسأقول لك ولماذا لم يخرج أبوه علي بن أبي
طالب على من ظلموه ؟ إما أن الحسين أعلم من أبيه أو أن أبيه لم يتعرض
للظلم أو أن علي لم يكن شجاعاً ليثور على الظلم ؟
ولماذا لم يخرج أخو الحسن على معاوية بل صالحه وسلمه البلاد والعباد فأي الثلاثة كان مصيباً ؟

السؤال الخامس:
لماذا أخذ الحسين معه النساء والأطفال لكربلاء؟
إن قلت أنه لم يكن ماسيحصل لهم سأقول لك لقد نسفت العصمة المزعومة التي تقول أن الحسين يعلم الغيب.
وإن قلت أنه يعلم فسأقول لك هل خرج الحسين ليقتل أبناؤه ؟
وإن قلت أن الحسين خرج لينقذ الإسلام كما يردد علمائك فسأقول لك وهل كان
الإسلام منحرفاً في عهد الحسن ؟ وهل كان الإسلام منحرفاً في عهد علي؟
ولماذا لم يخرجا لإعادة الإسلام؟
فأما أن تشهد بعدالة الخلفاء وصدقهم ورضى علي بهم أو تشهد بخيانة علي والحسن للإسلام.

السؤال السادس :
من قتل الحسين ؟
إن قلت يزيد بن معاوية سأطالبك بدليل صحيح من كتبك ( لاتتعب نفسك بالبحث
فلا يوجد دليل في كتبك يثبت أن يزيد قتل أو أمر بقتل الحسين )
وإن قلت شمر بن ذي الجوشن سأقول لك لماذ تلعن يزيد ؟
إن قلت الحسين قتل في عهد يزيد فسأقول لك أن إمامك الغائب المزعوم مسؤول
عن كل قطرة دم نزفت من المسلمين ففي عهده ضاعت العراق وفلسطين وافغانستان
وتقاتل الشيعة وهو يتفرج ولم يصنع شيء .(الشيعة يعتقدون أن إمامهم الغائب
هو الحاكم الفعلي للكون )

السؤال السابع
أيهما أشد على الإسلام والمسلمين وفاة النبي صلى الله عليه وسلم أم مقتل الحسين ؟
إن قلت وفاة النبي صلى الله عليه وسلم سأقول لك لماذا لانراكم تلطمون على النبي؟
وإن قلت مقتل الحسين أشد ستثبت للناس أن النبي لاقدر له عندكم وأنكم تفضلون عليه الحسين.

السؤال السابع :
الحسين رضي الله عنه (في دين الشيعة ) يعلم الغيب كاملاً فهل خرج منتحراً وأخذ معه أهله؟
إن قلت نعم طعنت بالحسين واتهمته بقتل نفسه وأولاده.
وإن قلت لا نسفت عصمته وأسقطت إمامته .

السؤال الثامن :
يقول علمائكم أن للأئمة ولاية تكوينية تخضع لسيطرتها جميع ذرات الكون ، فهل كان شمر قاتل
الحسين يخضع لولاية التكوينية؟

إن قلت نعم فهذا يعني أن الحسين مات منتحراً لأنه لم يستخدم ولايته التكوينية .
وإن قلت لا لايخضع كذّبت كل علمائك الذين أجمعوا على القول بالولاية التكوينة.

السؤال التاسع :
في حفلات عاشوراء أقول حفلات
لأن المعممين يأخذون أموالاً مقابل إحياء هذه الأيام مثل المطربين في
حفلات الصيف ، في حفلات عاشوراء هل أخذ المعمم والرادود للأموال مقابل أن
يبكي أو يغني لكم
هل نعتبره متاجرة بذكرى الحسين ؟

إن قلت نعم انتهى أمرهم .
وإن قلت لا قلت لك لماذا لايبكون ويغنون مجاناً لو كانوا يحبون الحسين؟

السؤال العاشر :
لماذا نرى من يلطم ويصرخ ويجلد نفسه بالسلاسل ويضرب رأسه بالسيف هم أنتم أيها البسطاء بينما لم نرى أصحاب العمائم يفعلون ذلك ؟
إن قلت كلامي غير صحيح وهم يلطمون ويطبرون ويزحفون مثلكم طالبتك بالإثبات ؟
وإن قلت نعم هذا هو الواقع فسأترك ألف علامة استفهام في رأسك حول ولائهم ومحبتهم للحسين

السؤال الحادي عشر :
أنتم تصرخون في عاشوراء من كل عام يالثارات الحسين
بإشارة واضحة منكم للإنتقام ممن قتل الحسين! السؤال هنا لماذا لم يأخذ
الأئمة بثأر أبيهم من قتلته كما تزعمون؟

فهل أنتم أكثر شجاعة منهم ؟
إن قلتم نحن أكثر شجاعة انتهى الأمر.
وإن قلتم لم يقدروا بسبب الأوضاع السياسية فسأقول لكم وأين الولاية
التكوينية التي تخضع لسيطرتها جميع ذرات الكون ؟ أم هي خرافة فقط في
رؤوسكم؟
ثم من هم الذين ستأخذون ثأر الحسين منهم ؟

السؤال الثاني عشر :
هذا السؤال موجه لمهدي الرافضة الهارب ، لماذ أنت
هارب حتى الآن هل أنت خائف من شيء؟ أم أنك خرافة ؟ وهل صحيح أن ستخرج
بقرآن جديد غير هذا القرآن؟

إن قلت أن لست خائف فسأقول لك ماذا تنتظر لتخرج؟
إن قلت أنتظر أمر الله فسأطلب منك الدليل لأن النبي صلى الله عليه وسلم لم
يترك شيئاً إلا بينه لنا، إلا كنت ستطعن في النبي فهذا أمر آخر .



أيها الشيعي لا أطلب منك إلا شيئاً واحداً فقط وهو
أن تستخدم عقلك وتفكر ولاتسلمه للمعمم ليفكر نيابة عنك ويقرر لك مصيرك فيكفي أن المعمم سرق ومالك وقد يكون سرق عرضك فأحفظ عقلك وفكر
فكر فقط
!


فرد عليه رجل شيعي :


بسمه تعالى

ج1:
نؤمن بالقضاء والقدر ونبكي على الإمام الحسين وكان النبي(ص) يؤمن بالقضاء
والقدر وقد بكى على الحمزة وبكى الصحابة وأكثروا من البكاء عليه كما ذرفت
عينا رسول الله صلى الله عليه وآله لما مات ابنه الطاهر فقيل يا رسول الله
بكيت فقال إن العين تذرف وان الدمع يغلب وان القلب يحزن ولا نعصي الله ،
بل وفي كتاب سلسة الأحاديث الصحيحة للمحدث السلفي البارز المعروف (الشيخ
محمد ناصر الدين الألباني) وهو من أبرز علماء الحديث عند أهل السنة وخاصة
عند السلفيين، في هذا الكتاب في الجزء الثاني الطبعة الرابعة حديث رقم 821
وحديث رقم 822 والذي قال عنه هذا الحديث صحيح على شرط الشيخين، وله أمثال
وشواهد في مسند ابن حنبل وفي المستدرك للحاكم النيسابوري، ويذكر عدة مصادر
، قال : عن أم الفضل دخلت على رسول الله وقد وضعت الحسين في حجره فحانت
مني التفاته فرأيت رسول الله وعينه يهرقان بالدموع، قلت: بأبي أنت وأمي يا
رسول الله، مم بكائك؟ قال: أبكي من ابني هذا. ولماذا يا رسول الله؟ قال:
أتاني جبرئيل وأخبرني أن ابني هذا تقتله أمتي، وأعطاني تربة حمراء من
تربته.انتهى.
فهل بكاء النبي يعد اعتراضاً على قضاء الله وقدره ثم كيف نلام على البكاء بعد المصيبة والنبي (ص) بكى قبل تحققها بعشرات السنين.


ج2:

لا أتصور أنه يحق لكم أن تتكلموا عن أهل البيت وأفعالهم فكتبكم الروائية
لا تروي عنهم إلا النزر اليسير والذي لا يحكي علمهم ولا يحكي وصية النبي
بالتمسك بهم وأنهم أحد الثقلين فأبو هريرة ترون عنه أكثر مما ترون عن علي
(ع) بمئات الأضعاف ، لذا أنتم لا تعلمون كيفية تعاطي أهل البيت للقضية
ورواياتنا وصحاحنا تروي بكائهم وحزنهم على الحسين وتحثنا على البكاء وعلى
إظهار الجزع ثم أن هذا الجزع إنما هو تحريك لعاطفة المسلم وتوجيه قوته
الغضبية ضد الظلم والظالمين ليكون المسلم محارباً لمظاهر الظلم وناقماً
عليه.
ج3: استشهاد الإمام الحسين كان لأجل الدين ونصرته وقد حقق ما أراد وأما
بكاؤنا فلم يكن حزناً على الإسلام فقد أعزه الحسين وأقامه وإنما لعظم
المصيبة الواقعة على ذرية النبي وقد بكى النبي عمه الحمزة والحمزة قاتل
لأجل نصرة الدين وإعزازه. ولقد بكى النبي الحسين وهو يعلم بأن الحسين
سيخرج بتلك الطريقة ويقتل فلو كان خروجه إذلالاً للإسلام لنهاه جده بينما
على العكس بكى عليه قبل قتله بعشرات السنين وكما تروي روايات السنة قبل
الشيعة.


ج4:


لقد قال علي(ع) لما بايعوا غيره : ( لقد علمتم أني أحق الناس بها من غيري
. ووالله لأسلمن ما سلمت أمور المسلمين ولم يكن فيها جور إلا علي خاصة )
وهذا لسان حال الحسن والحسين في زمن معاوية وأما يزيد فقد كان على خلاف
سيرة الخلفاء فقد كان معلناً للفجور ومشتغلا بالدفوف واللعب بالقرود
شارباً للخمور وخلافته تعد حرفاً للإسلام لذا قال الحسين (ع) ( على
الإسلام السلام إذ بليت الأمة براع مثل يزيد ) ، نحن وإن كنا لا نرى أن
الخلافة السابقة على علي(ع) كانت شرعية لكنها لم تكن تجاهر بما يجاهر به
يزيد لذا كان على الإمام الحسين أن يخرج ليعلن للأمة عدم شرعيته فلا
يبايعه ثم يستدرجه لإرتكاب جريمة تخلد في ذاكرة المسلم كلما تذكرها علم
بخبث يزيد وانحراف أبيه الذي نصبه على المسلمين ملكاً ثم يتعلم من الحسين
كيف لا يرضى أن يكون حاكم المسلمين شارب الخمر معلن للفسق والفجور. وأما
حمل النساء فكان الطريق الوحيد لحفظ الثورة وإظهار مجرياتها فلو كان
الإعلام الحسيني من الرجال لقتلوا في كربلاء ولم لم يصطحب النساء لينقلوا
وقائعها لكانت الرواية كلها رواية أموية.


ج5:

نحيلك إلى كتاب يثبت مسئولية يزيد عن قتل الإمام الحسين فراجع الموقع التالي:
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


ج6:

لا مصيبة على الأمة كمصيبة الرسول (ص) فبموته انقطع وحي السماء ولكن النبي
نفسه بكى الحسين قبل مقتله بعشرات السنين وجاء الأمر بالبكاء على الحسين
كل ذلك لكي توجه غريزة الغضب في نفس المؤمن تجاه الظلم والظالمين وتجاه من
أراد العبث بشرع السماء .



ج7:


إننا نعحب من هذا التفكير فهل من يرى أن في قتله واستشهاده نصرة لدينه
وإصلاحاً لأمة جده يعد انتحاراً هل عندما يسأل بعض الصحابة من النبي أن
يقتل في سبيل الله ويدعو له النبي (ص) ثم يخرج ليقتل يعتبر قد طلب دعوة
مستجابة في الإنتحار ؟ عليك أن تفكر إذا كان قتل الحسين عليه السلام في
طريق إصلاح الأمة يعيد للأمة المنهزمة التي لا تعترض على الظالم مهما فعل
ولا تغير عليه مهما عبث بدينها إذا كان قتله (ع) يعيد للأمة إرادتها
ورفضها للظلم والظالمين حينها يكون فعله شهادة وليس انتحاراً.
وما أدري لماذا لا تقرأون التاريخ أليس الكل نصح الحسين بالرجوع كعبد الله
بن عمر وغيره لكنه أصر على الذهاب فأنتم أمام خيارين إما أن تقولوا أن
الإمام الحسين يعلم كما علموا وفضّل الإنتحار فإذا كان كذلك فكيف يكون
المنتحر سيد شباب أهل الجنة؟؟؟؟
وإما أن تقولوا أن الحسين لا يعلم فهو الجاهل وكل الناس يعلم بأن طريقه
طريق القتل إلا هو وبالتالي فهو أجهل الأمة في الدنيا وسيد شبابها في
الآخرة فكيف تجيبون ؟؟؟؟؟



ج8:


كل الأنبياء بيدهم القدرة على قتل أعدائهم بالدعاء ومنهم النبي يحيى ولكنه
لم يدع فهل يعد منتحراً ؟ النبي (ص) كان قادراً على أن يدعو على المشركين
في أحد ولم يدعُ وكسرت رباعيته وقتل أصحابه فلماذا لم يعمل مكانته ويريح
أصحابه من القتل والأذى ؟ هذا التفكير السطحي لا يناسب من يعرف تعاليم
الدين . فالله أراد للأمور أن تجري بأسبابها الطبيعية.


ج9:


كان الشعراء يأتون للأئمة ويرثون الحسين فيعطونهم من المال الكثير فيقول
الشعراء لم نأت لأخذ المال بل ابتغاء الثواب من الله ولكن مع ذلك يصر
الأئمة على أخذ المال ويخبرونهم بأن لهم أجرة في الدنيا وأجراً في الآخرة
ثم إعلم أن الخطباء ينشرون العلم بين الناس ولا يأخذون أجرة على تعليمهم
ولا على إرشادهم نعم الناس تستغل فرصة الخطابة الحسينية لتعطي الخطيب
نفقته ونفقة عياله فهو يعيش حالة من الإستقلال عن الملوك والرؤساء فتكون
كلمته خالصة لوجه الله لا يخاف من سلطان قطع رزقه بينما الكثير من علماء
السنة يتقاضون أجورهم من السلاطين المفسدين في الأرض ولذا تجد الفتاوى
بمقاس السلطة حتى أنهم يبدأون خطبهم ويختمونها بالدعاء للسلاطين وحتى أصبح
الجدار العازل بين مصر وغزة حلالاً شرعاً. وحتى وجدنا أن الإختلاط حرام في
السعودية فلما أسس الملك جامعة مختلطة ظهرت فتاوى الحلية وهكذا.



ج10:

أولاً من يعيش بين الشيعة يرى أن العلماء كبقية الناس يلطمون على الإمام
الحسين (ع) وأما التطبير فهو مسألة خلافية بين المجتهدين فهناك من يرى
جوازه وأنه إظهار للجزع على الحسين وإعلان للإستعداد للتضحية في سبيل دين
جد الحسين (ع) وهناك من يرى أنه غير جائز.


ج11:


ثأر الحسين ثأر الإسلام فقد ثار الإمام لأجل الإسلام ومن ينشر الإسلام
الأصيل على كل ربوع الأرض هو الإمام المهدي الذي وردت فيه روايات الشيعة
والسنة وبالتالي هو الذي سيأخذ ثأره ، وأما ما ذكرت من الولاية التكوينية
فهم صلوات الله عليهم لا يعملونها إلا لمصلحة عليا فهل أحيا عيسى عليه
السلام الناس عبثاً أم بقدر ما يحتاج لإثبات نبوته، وهل كان النبي (ص)
يعمل ولايته؟ أم أنك تقول أن النبي لو أراد شيئاً ودعا الله لرد الله
دعائه. ما نقوله نحن أن للإئمة ولاية تكوينية لكنهم لا يعملونها إلا
بمقدار ما تقتضيه مصلحة الإسلام وكانت مصلحة الإسلام في أن يعطي الإمام
الحسين الأمة الدرس في التضحية الدرس في قوة الإرادة الدرس في رفض الظلم
والظالمين الدرس في العزة والإباء فكان كما أراد صلوات الله عليه.



ج12:


أولاً ما ندعيه ويؤكده التاريخ أن الله أنزل على نبيه القرآن وفيه تبيان
لكل شيء ولكن النبي مأمور بأن يعلم الناس على قدر عقولهم فعلّم الصحابة
على قدر عقولهم وعلّم علياً على قدر عقله فكان كما يقول علمني رسول الله
من العلم ألف باب ينفتح لي من كل باب ألف باب وكان مدينة علمه وباب حكمته
لذا أوصى بأهل بيته وقال إني تارك فيكم ما إن تمسكتم بهما لن تضلوا فذكر
القرآن الكريم وذكر أهل بيته وهذا المعنى يؤكده التاريخ فقد جهل الصحابة
كم يضربون شارب الخمر من حد واختلفوا واختلفوا وافتقدوا الحكم الشرعي في
مسائل كثيرة لعدم بلوغهم رواية عن النبي (ص) في مسائل كثيرة وكثيرة ، لذا
لجأوا للفتى على ضوء عمل الصحابة والقياس والإستحسان وغير ذلك . كل ذلك
بسبب أنهم لا يتوفرون على روايات عن النبي تغطي تمام حاجاتهم الفقهية. أما
نحن فرجعنا لأهل البيت وأخذنا من علوم جدهم المودعة عندهم ، ولنا سؤال
موجه لكم : كيف يستطيع المهدي الموعود عندكم والذي ترون أنه لم يولد أن
يأتي في آخر الزمان ويأتي بالعدل الإلهي ويحقق عدالة السماء على الأرض حيث
يملئها عدلاً وقسطاً مع أن علماء السنة مختلفون في الأحكام الشرعية ففي
المذهب الواحد كالحنفي أو الحنبلي يختلف علماؤه إلى أقوال فكيف يمكن لشخص
يولد في آخر الزمان يأتي بحكم الله ويطبقه ولا يعترض العلماء على آرائه
وأقواله بل الكل يصفه بوصف النبي له بأنه يملئها قسطاً وعدلاً ،فمن أين له
كل هذا العلم وهو لم يتلاقاه إلا كما يتلقى علماء الأزهر وعلماء القصيم في
السعودية؟
أما نحن فما نقوله أن للغيبة أسبابها ومبرراتها وبعضها تحتاج لوقت طويل
ومن تلك المبررات حصول التزايل أي خروج المؤمن من صلب الكافر لأنه إذا خرج
المهدي ولإجل إقامة الحق والعدل سوف يقضي على تمام الفاسدين لذا يحتاج أن
ينتظر إلى الوقت الذي لا يبقى في صلب الكافر مسلم ولا مؤمن إذ لو خرج
اليوم لعله كان في صلب الفاسد مؤمن لذا إذا خلت أصلاب الكفار من المؤمنين
خرج لقتلهم يقول تعالى ( لو تزيلوا لعذبنا الذين كفروا منهم عذاباً أليما
) وهذا نفسه ما حصل لنبي الله نوح فلأنه سوف يبيد الكافرين فلابد من تأخر
نزول العذاب إلى حين خلو الأصلاب يقول تعالى (وقال نوح رب لا تذر على
الأرض من الكافرين ديارا ( 26 ) إنك إن تذرهم يضلوا عبادك ولا يلدوا إلا
فاجرا كفارا ( 27 – نوح ). فهذا أحد المبررات وهناك مبررات أخرى لا تفهمها
أغمضنا عن ذكرنا وإن شئت أوضحناها وليس السبب هو خوف الموت بالمعنى الذي
تتصوره فهؤلاء القوم وهم أولاد النبي يحبون الشهادة حتى قال قائلهم القتل
لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة.






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

ــــــــــــــــــــــــــــــــ
الإيمان نصفان: نصف عقل ، و نصف نقل؛
وقد يعذر من لم يبلغه النقل ، أما من جحد عقله و سفه نفسه فلا عذر له !!؟







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://al-3itra.ahlamontada.net/
صفاء الروح
عضو نشيط
عضو  نشيط


تاريخ التسجيل : 03/01/2010
عدد المساهمات : 57
العمر : 27

مُساهمةموضوع: الرد على الموضوع   الجمعة 08 يناير 2010, 09:08

يعطيك ألف عافية عالموضوع الشيق
و على ما اعتقد لو كل واحد يدخل المنتدى على نفس الموضوع يقدر يواجه أي شخص من أهل السنة و يجاوب على أسئلته
شكراً لك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
zainab90
عضو مميز
عضو مميز


تاريخ التسجيل : 18/10/2009
عدد المساهمات : 108
العمر : 35

مُساهمةموضوع: رد: حوار صريح جدّاً بين سني وشيعي ..!   الجمعة 08 يناير 2010, 20:38

اللهم صل على محمد وال محمد الاوصياء المرضيين بافضل صلواتك وبارك عليهم بافضل بركاتك والسلام عليهم وعلى ارواحهم واجسادهم ورحمة الله وبركاته أللهم ارحمنا بهم وارزقنا شفاعتهم ٠
لو يعرف المخالف ما هو فيه من تناقض مذهبي ، و يعرف مدى حقانية مذهب آل بيت رسول الله عليه وآله أزكى صلاة و سلام لما وقف منه موقف نصب و عداء ، ولكن حسبنا الله الذي يهدي لنوره من يشاء
٠
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: حوار صريح جدّاً بين سني وشيعي ..!   الإثنين 11 يناير 2010, 23:28

ونحن نقول اللهم صلى على محمد وعلى ال محمد
ولكن هناك فى ردود الشيعى لى للادله وللكلام
وليست اجاباته مباشره كما كانت اسئله السنى مباشره نريد

  1. اجابات مباشره وليست ملويه لا يفهما الجميع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حوار صريح جدّاً بين سني وشيعي ..!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
العترة الطاهرة لشيعة المغرب :: منتدى الإسلاميات :: منتدى الحوار الإسلامي والعقائدي-
انتقل الى: