العترة الطاهرة لشيعة المغرب
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد و آل محمد
ضيفنا العزيز ؛ يرجى التكرم بتسجيل الدخول إذا كنت عضوا معنا ؛
أو التسجيل إن لم تكن عضوا ، و ترغب في الإنضمام إلى أسرة المنتدى ؛
نتشرف بتسجيلك ـ و شكرا


( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت و يطهركم تطهيرا )
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

 قال النبي الأكرم صلى الله عليه وآله : إني تارك فيكم الثقلين : كتاب الله ، وعترتي أهل بيتي ، ما إن تمسكتم بهما لن تضلوا بعدي أبدا  ــــ٥٥٥٥٥ــــ






المواضيع الأخيرة
إذاعة القرآن الكريم
 

عدد زوار المنتدى

.: عدد زوار المنتدى :.

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المكتبة العقائدة
مكتبة الإمام علي الكبرى
المكتبة الكبرى
مكتبة النرجــس

مكتبة النرجــس
الأفق الجديد

تضامن مع البحرين


انتفاضة المنطقة الشرقية

موقع الخط الرسالـي


شاطر | 
 

 لأننا نحب المغرب.. لن نيأس.. لن نسكت.. لن نتوقف

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ABOAYA
المدير
المدير


تاريخ التسجيل : 16/08/2009
عدد المساهمات : 1175
العمر : 47
الموقع : http://al-ofeq.blogspot.com/

مُساهمةموضوع: لأننا نحب المغرب.. لن نيأس.. لن نسكت.. لن نتوقف   الإثنين 14 فبراير 2011, 23:17



الكاتب: عبدالرحيم شهبي
14 يناير (كانون الثاني) 2011




معركتنا هي معركة الكرامة والحرية
معركة من أجل مغرب أفضل
نعتبر الصمت تواطؤا
والنطق بلسان السلطة جريمة
ونلتزم ببناء أوثق الصلات النضالية مع قضايا شعبنا ووطننا العادلة..
الديمقراطية عندنا لا تتناقض مع الإسلام كقيم ومقاصد، لكنها تتناقض بالتأكيد مع الموروث التاريخي السلطاني، ومع التقليد، والسلطة الدينية الاكليروسية.
والإسلام أوسع وأسمى من كل الأشكال التاريخية، التي قاربته وانطلقت من مرجعيته، وقابل لمقاربات أخرى، أكثر عقلانية وإنسانية، وأكثر وفاء لمعانيه ومقاصده.
والغاية من وجود الدولة في وعينا ليس هو فرض الطاعة والإذعان، وتحويل البشر العقلاء إلى حيوانات داجنة، أو آلات صماء، حتى تتحول الأوطان إلى سجون، والحياة إلى مقابر، على العكس من ذلك، فوجودها ووظيفتها تكمن في تحرير الأفراد من الخوف، وتمكينهم من العيش في أمان، ومع توفير إمكانات العيش الكريم، وتوفير الحرية لهم حتى يستطيعون التفكير والتعبير والتنظيم بدون قيود، ويخضعوا حياتهم لمقتضى العقل والقيم والدين، لا لدوافع الشهوة والحقد والانتقام.
فلقد اخترع الناس الدولة لكي لا يطيعوا بعضهم بعضا، وإنما يطيعوا القوانين التي تعاقدوا عليها، فعالم الإنسان هو مملكة الحرية والعدالة، لا مملكة الحتمية والضرورة.
والدولة الشمولية ليست دولة الحق والقانون، حيث يهيمن التعسف، بل هي دولة يقوم مبدؤها على نفي الحق، والتعدي على القانون.
والإنسان هو كائن يريد، وكائن يفكر، وكائن يعمل، وهو من حيث تكوينه القدري الاستخلافي، قد وهبه الخالق قدرة لامتناهية على السؤال والتساؤل، وحب المعرفة، ومدفوع بطموح يفوق طاقاته وإمكاناته للإحاطة بكل شيء، وفي ذلك تكمن عظمته ومأساته أيضا، فالايمان العظيم يولد التفلسف العظيم، كما يذهب الدكتور طه عبدالرحمن.
ولذلك لن يكون السوط ولا القيد ولا السيف بديلا عن الحرف والحرية والقلم، ولن يكون العنف ولا الإرهاب ولا الاستبداد بديلا عن الحوار والسلم والعدالة، ولن تكون الكراهية والقتل والعدوان بديلا عن المحبة والتسامح والسلام.
والانسان كمواطن مشارك في الشأن العام، هو مبدأ ننطلق منه لتأصيل مفاهمنا، في الوحدة والتنوع، والحق والواجب، والشرعية والمشروعية..
ونعتقد أيضا في مدرسة "الاختيار" فيما مضى، ومدرسة "الأمة" الآن والهنا، أن الاستبداد العدو الأول للإنسان كما يذهب(أتيين دي لابواسيه) في كتابه "العبودية المختارة" هو عبارة عن صنم عظيم، يقوم على قاعدة أعظم، فإذا زالت القاعدة سقط الصنم، لذلك رفضنا منذ انبثاق مشروعنا الفكري والسياسي، وفي كنف سنوات الجمر والرصاص، ومرورا بسنوات الوهم السياسي، التي وعد فيها العهد الجديد بالمن والسلوى، أن نكون لبنة في أجزاء تلك القاعدة التي يقوم عليها صنم الاستبداد، وكنا نروم أن نجعل من مشروعنا الفكري والسياسي ، وفي المحصلة، مكلفا للتخلف والاستبداد، من خلال مداخل ثلاث:
التجديد الديني أولا
والإصلاح السياسي ثانيا
والمقاومة المدنية ثالثا..
لذلك كنا نستشعر حجم المهام الكبيرة الملقاة على عاتقنا، وكنا نعلم بأن الطغاة لن يفرشوا في طريقنا الورود والرياحين، بل ستحكمهم عقلية الانتقام من تجربة فكرية وسياسية رفضت أن ترمي الحطب في نار الاستبداد المشتعلة، كما فعل الآخرون، ولهذا نؤدي هذه الضريبة اليوم، من حضر حزب الأمة، واعتقال أمينه العام..
إن حبنا للحرية وعشقنا للكرامة الإنسانية، هو الذي يجعلنا نضحي بجانب كل الديمقراطيين، في شراكة نضالية، نتقاسم فيها ألم الانكسار، وفرحة الانتصار معا.



عن موقع حزب الأمة

ــــــــــــــــــــــــــــــــ
الإيمان نصفان: نصف عقل ، و نصف نقل؛
وقد يعذر من لم يبلغه النقل ، أما من جحد عقله و سفه نفسه فلا عذر له !!؟







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://al-3itra.ahlamontada.net/
h_mohammadi
عضو ذهبي
عضو ذهبي


تاريخ التسجيل : 05/01/2011
عدد المساهمات : 696
العمر : 34

مُساهمةموضوع: رد: لأننا نحب المغرب.. لن نيأس.. لن نسكت.. لن نتوقف   السبت 19 فبراير 2011, 01:03

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لأننا نحب المغرب.. لن نيأس.. لن نسكت.. لن نتوقف
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
العترة الطاهرة لشيعة المغرب :: المنتدى الإجتماعي و الأدبي :: قسم الحوار الإجتماعي-
انتقل الى: