العترة الطاهرة لشيعة المغرب
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد و آل محمد
ضيفنا العزيز ؛ يرجى التكرم بتسجيل الدخول إذا كنت عضوا معنا ؛
أو التسجيل إن لم تكن عضوا ، و ترغب في الإنضمام إلى أسرة المنتدى ؛
نتشرف بتسجيلك ـ و شكرا


( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت و يطهركم تطهيرا )
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

 قال النبي الأكرم صلى الله عليه وآله : إني تارك فيكم الثقلين : كتاب الله ، وعترتي أهل بيتي ، ما إن تمسكتم بهما لن تضلوا بعدي أبدا  ــــ٥٥٥٥٥ــــ






المواضيع الأخيرة
إذاعة القرآن الكريم
 

عدد زوار المنتدى

.: عدد زوار المنتدى :.

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المكتبة العقائدة
مكتبة الإمام علي الكبرى
المكتبة الكبرى
مكتبة النرجــس

مكتبة النرجــس
الأفق الجديد

تضامن مع البحرين


انتفاضة المنطقة الشرقية

موقع الخط الرسالـي


شاطر | 
 

 أي تغيير تُريده قوى الإستعمار الجديد للعرب ؟ الدجال القرضاوي نموذجا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سليل بيت النبوة
عضو مميز
عضو مميز


تاريخ التسجيل : 09/08/2010
عدد المساهمات : 131
العمر : 31

مُساهمةموضوع: أي تغيير تُريده قوى الإستعمار الجديد للعرب ؟ الدجال القرضاوي نموذجا   الأحد 27 مارس 2011, 10:32

تسارعت الأحداث بشكل كبير في كل المنطقة العربية والإسلامية، خلال الفترة الأخيرة، وأصبح لسان حال "العامة" من العرب، يُردّد بشكل "ببّغاوي" شعارات الحرية، والإنعتاق من الأنظمة المتسلطة، وهذا برأي "الخاصة" ظاهرة صحية، تُنبئ ربّما باستفاقة الوعي العربي الإسلامي، هذا الوعي الذي تمّ تغييبه لعقود بل لقرون من الزمن، وأكثر من ذلك أقول أن هذا الوعي أو الإستفاقة العربية الإسلامية، أُريد لها من قبل الغرب أن تظل محنّطة، وعديمة الحركة، لأن الإستفاقة قد يستعيد معها العرب بالدرجة الأولى، بواعث النهضة الحضارية، التي سبق وأن صدّروها إلى أوروبا، ومكّنوها من خلالها من تحقيق القفزة الحضارية التي هي عليها اليوم.
صحيح أن التغيير والتغيُّر، هما قاعدتان لا يُمكن التنصل منهما، أو تجاوزهما، لأن أصل الأشياء الحركة، وليس الجُمود، ولا يُمكننا أن نستحمّ في النهر مرّتين، والواقع كالنهر الجاري ففي كل مرة تستحم فيه، تكون في نهر جديد، أي ماء جديد غير الذي استحممت به سابقا، وكذلك الواقع، فهو يتجدّد في كل يوم وفي كل لحظة، ومن هذا المنطلق، لا يُمكن لأي عاقل إلا أن يؤمن بحتمية التغيير، لكن ما نراه اليوم في العديد من البلدان العربية، لا يُمكن الإصطلاح عليه بأنه تغيير طبيعي، يندرج في إطار السُّنن التي تتحكم في حركية الشعوب، بل هو تغيير مُوّجه، من قبل قوى دولية، تستهدف من ورائه، إعادة عجن التركيبة الدينية والنفسية والسياسية وغيرها للشعوب العربية، بما يخدم مصالح هذه القوى بالدرجة الأولى.
وهنا سأبتعد عن الجانب التنظيري، لاستقراء الرّاهن العربي، على ضوء ما سمّاه البعض ب "ثورة" الشعوب العربية، والتي أزاحت بعض رجالات السُّلطة في تونس ومصر وأبقت على جذور النظام بهما، مع اختلافات بسيطة في الأشكال والألوان لا غير، لأن الغرب بقيادة أمريكا وإسرائيل بالأساس، هيّأ كل الظروف لإجراء هذا التغيير بهاذين البلدين، بالشكل الذي يضمن استمرار التخلف بهما، وتبعيّتهما للغرب، بل وضمان تحويلهما إلى معاول حقيقية لهدم كل الدّول العربية والإسلامية التي لا تسير في الخط الذي يُريده لها الغرب، ولا أظن أن تحكم الغرب في مفاتيح التغيير هذه هو نتاج مخطط تمّ الإعداد له مؤخّرا، بل إنه ثمرة عمل مخابر مختصة دام لعقود من الزّمن، وأستحضر هنا ما قام به الأمريكيون من تصنيع لأسامة بن لادن، وتنظيم القاعدة، ومن زرع لبذور الحركات الإرهابية التي ألبسوها ظلما رداء الإسلام، وأستحضر بعدها كيف أن الغرب وأمريكا وإسرائيل، تفنّنوا في ترهيب العالم ككل من هذا المنتوج "أي القاعدة والإرهاب"، ووضعوا العالم العربي والإسلامي ككل في خانة المتهم بالعنف والإرهاب، وعوض أن ننتبه كعرب ومسلمين لمقاصد ومرامي المخططات الغربية والأمريكو صهيونية، وننتقل إلى ساحة مواجهتها،
رأينا كيف أن العرب والمسلمين، حصروا أنفسهم في دائرة المُدافع عن النفس، والسّاعي إلى إبعاد الشبهات عنه، وبكل تأكيد أن اختيار هذا التموضع الدّفاعي، هو ما استنزف قوى العالم العربي والإسلامي، ودفع به إلى تقديم كل التنازلات المطلوبة، وهو اليوم ومن هذا المنطلق الإنهزامي، باتت بعض دُويلاته ومماليكه، تُهرول إلى مساندة كلّ عدوان غربي على أيّ دولة عربية وإسلامية، لتُثبت أنها حليفة للحلفاء الغربيين والأمريكيين، ليس طلبا للغنائم، وإنما اتقاء لشرور المتحالفين الصّليبيين الجُدد، ولا أستبعد أن حُكام هذه الدويلات والمماليك، سيُمانعون يوما في الإنبطاح إلى حدّ التحوّل إلى سجّادات "ليست للعبادة عليها" وإنما لممارسة كل الفواحش في حق شعوبهم -إن كانت لهم شعوب أصلا-، وأقول هذا الكلام، لأن البعض مّن فرضوه علينا أنه عالم جليل، ورئيس لاتحاد العلماء المسلمين، وأعني به "هذا الدّجال الجديد المُكنى بالقرضاوي"، بات يُفتي وكعادته بتحريم التغيير في مملكة البحرين، لأن الدّاعين إلى التغيير هم من الشيعة، الذين تُحرّكهم دولة إيران الإسلامية الشيعية، وهو الذي يفتي لنا بأن العدوان الغربي الأمريكوصهيوني على ليبيا، ليس "حربا صليبية"، وأن قصف الطائرات الدنماركية والنرويجية اللتين انطلقت منهما حملات الإساءة إلى رسولنا الكريم محمد صلى الله عليه وسلّم، هو قصف من أجل "نصرة المسلمين" لأن القائد معمر القذافي بحسب هذا الدجال الجديد، لا يجوز له أن يتحدّث باسم الإسلام والمسلمين
أي والله إن الدّجال القرضاوي، نجح والحمد لله في إدخال الدانمارك والنرويج إلى الإسلام !؟ وهما اليوم تُشاركان في عملية نشر الإسلام... وفي سياق دفاع الدّجال الجديد عن العدوان الدنماركي النرويجي "الإسلامي بمفهوم الدّجال القرضاوي"، يخرج علينا مرّة أخرى، لإذكاء نيران الفتنة التي لعن الله من يُوقدها، ليقول لنا بأن " الرئيس بشار الأسد أسير طائفته.. وسوريا أولى بالثورات من جيرانها"،" فالرئيس الأسد يعامله الشعب -بحسب الدّجال القرضاوي- على أنه سني، وهو مثقف وشاب ويمكنه أن يعمل الكثير، ولكن مشكلته أنه أسير حاشيته وطائفته،" في إشارة إلى الطائفة العلوية التي يعتقد أنها تسيطر بشكل واسع على مفاصل السلطة والقوى الأمنية في البلاد، وإنني برغم رفضي للفتن في العالم العربي والإسلامي
إلا أنني أتمنى أن تندلع فتنة كبرى في "دُويلة" قطر، حتى أرى كيف سيُفتي هذا الدّجال الجديد، فبكل تأكيد أن الدّجال الذي لعق من العسل القطري المسموم، وبوّقت له أيّما تبويق، "قناة التخريب والتأمر" "الجزيرة الشرّيرة والملعونة"، سوف يجتهد بكل ملكاته الشيطانية، ليأتينا بحجج من القرآن الكريم والسُّنة، لتحريم أية مُعارضة في دُويلة قطر، والشأن نفسه بالنسبة لمماليك الخليج، التي نهب أمراؤها أموال المسلمين، وصرفوها في ملاهي وكاباريهات ومحلات القمار بأوروبا وأمريكا، في وقت تتضوّر فيه العديد من الشعوب العربية والإسلامية فقرا وجوعا.. ويا ليت هؤلاء الأمراء صرفوا أموال العرب والمسلمين في ذلك وكفى، لكننا اليوم نراهم يتكفّلون بكل نفقات العدوان الصليبي على ليبيا، وقبلها على العراق، هذا البلد الذي كان يُمثل منارة العقل في العالم الإسلامي، ومركزا للخلافة الإسلامية في عهد العباسيين على وجه الخصوص، هذا العراق الذي احتضن "بيت الحكمة" وعرّف الغرب بمدلولات المنطق والفكر الفلسفي اليوناني، في وقت كان الفكر الغربي مدجّنا في الكنائس لا غير، لقد أضاع حكام المماليك العراق، وهم اليوم يشتركون في إضاعة "دمشق" كما أضاع ملوك المماليك من قبلهم الأندلس، ولله ذر أمير الشعراء أحمد شوقي حينما قال:
سَلامٌ مِن صَبا بَرَدى أَرَقُّ وَدَمعٌ لا يُكَفكَفُ يا دِمَشقُ
غَمَزتُ إِباءَهُمْ حَتّى تَلَظَّتْ أُنوفُ الأُسدِ وَاضطَرَمَ المَدَقُّ
وَضَجَّ مِنَ الشَكيمَةِ كُلُّ حُرٍّ أَبِيٍّ مِن أُمَيَّةَ فيهِ عِتقُ
وَقيلَ مَعالِمُ التاريخِ دُكَّتْ وَقيلَ أَصابَها تَلَفٌ وَحَرقُ
أَلَستِ دِمَشقُ لِلإِسلامِ ظِئرًا وَمُرضِعَةُ الأُبُوَّةِ لا تُعَقُّ
وَكُلُّ حَضارَةٍ في الأَرضِ طالَتْ لَها مِن سَرحِكِ العُلوِيِّ عِرقُ
أستسمح القراء هنا أنني لم أكمل قصيدة أمير الشعراء واكتفيت بانتقاء بعض الأبيات منها، كما تكتفي قوى العدوان الصليبي بانتقاء بلدان عربية بعينها، لدكّها وتهديمها وإرجاع شعوبها إلى عصور ما قبل التاريخ، حتى تبقى هذه القوى الغربية المتسلطة على العالم، هي الحاكم وال’مر والناهي، وأتمنى بكل صدق من عامة الناس في كل البلدان العربية والإسلامية، وبخاصة منها شعوب الدّول التي أُدخلت بلدانها في دوامة المؤامرة، أن تنتبه لحالها، فالتغيير الذي سيأتينا من هؤلاء الحاقدين على بلداننا لن يؤدي بنا إلا إلى ما هو أسوأ، وعلى الجميع في البلدان التي تلحق في قائمة الإستهداف الإستعماري الصليبي الجديد، ألا تكتفي بتحصين قلاعها، بل يتوجّب عليها مناصرة شعوبنا التي بدأت تتلظى بنيران التآمر الغربي الأمريكو صهيوني، وعلى حكامنا أن يعو بأن التغيير كما قلت في البداية هو سُنة الخلق، وعيهم أن يُباشروه فورا، وبإشراك شعوبهم، لأن ذلك لوحده ما سيُفوت الفرصة على الحاقدين علينا، وأحذّر هنا بالأخص شعبنا في الجزائر، وأقول لهم يجب أن تكفُروا بأي تغيير يأتينا من الغرب ومن فرنسا بالذات، التي نهبت ثرواتنا لمدة 132 سنة، وفوّتت علينا فرصا تاريخية للتطور، ففرنسا بكل تأكيد وبوصفة تغييرها هذه، ستستعمرنا هذه المرّة لقرون، كما أنبه هنا كذلك كل قوى المقاومة وبالأخص في لبنان، بأن حجم المؤامرة الجديدة، سيلتهم الجميع، فحقيقة أن هنالك حسابات بين المقاومة والقائد معمر القذافي، لكن هذا لا يُجيز لها أن تسمح بنحر الشعب الليبي ككا للإنتقام لواقعة مضت عليها السنين، لأن هذه المُقاومة التي باتت تستعمل مصطلح "قوات التحالف" عوض "قوات الإحتلال"، في خطاباتها وعبر فضائياتها، هي المستهدفة الأولى من التآمر على سوريا بالدرجة الأولى

من قلم : جمال الدين حبيبي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مصطفى قريقز
الأعضاء المميزين
الأعضاء المميزين


تاريخ التسجيل : 01/06/2010
عدد المساهمات : 295
العمر : 57

مُساهمةموضوع: رد: أي تغيير تُريده قوى الإستعمار الجديد للعرب ؟ الدجال القرضاوي نموذجا   الثلاثاء 29 مارس 2011, 04:53

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

ان ظهور وثائق ويكيليس فجأة و بدون
مقدمات و قبل اندلاع هذه الثوراة
يجعلنا نضع مليون علامة استفهام على كل ثورة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابحث عن الحق
عضوية موقوفة
عضوية موقوفة


تاريخ التسجيل : 22/12/2010
عدد المساهمات : 103
العمر : 33

مُساهمةموضوع: رد: أي تغيير تُريده قوى الإستعمار الجديد للعرب ؟ الدجال القرضاوي نموذجا   السبت 23 أبريل 2011, 20:05

إن تأجيج الصراع الطائفي ليس في مصلحة المسلمين، لكن الغريب أننا نفتقد الطرف الشيعي العاقل في إخماد هذه الفتنة، فلم نجد أبداً من يدافع عن القرضاوي من عقلاء الشيعة بل عقلاؤهم المفترضون هم الذين هاجموه دون وجه حق!
كما أننا نفتقد الصوت الشيعي العاقل الذي يستنكر ما يحدث في مشاركات بعض الشيعة على قناة المستقلة من هجوم سافر على الصحابة وثوابت الإسلام، وأيضاً نفتقد الصوت الشيعي المعتدل في التصرفات السياسية العدوانية الطائفية تجاه الغالبية السنية من قبل القوى الشيعية في إيران والعراق والبحرين وغيرها، فلماذا يحضر دوماً المجانين من الشيعة ويغيب العقلاء منهم؟!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مصطفى قريقز
الأعضاء المميزين
الأعضاء المميزين


تاريخ التسجيل : 01/06/2010
عدد المساهمات : 295
العمر : 57

مُساهمةموضوع: رد: أي تغيير تُريده قوى الإستعمار الجديد للعرب ؟ الدجال القرضاوي نموذجا   الإثنين 25 أبريل 2011, 23:18

ابحث عن الحق كتب:
وأيضاً نفتقد الصوت الشيعي المعتدل في التصرفات السياسية العدوانية الطائفية تجاه الغالبية السنية من قبل القوى الشيعية في إيران والعراق والبحرين وغيرها

؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
كلام غير مفهوم
اذا كنت تقصد ان ايران و العراق و البحرين فيها اغلبية
سنية كما يفهم من كلامك غير المفهوم
فالأجدر بك ان ترجع الى المدرسة الابتدائية
و تعيد دراسة الجغرافيا و التاريخ !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابحث عن الحق
عضوية موقوفة
عضوية موقوفة


تاريخ التسجيل : 22/12/2010
عدد المساهمات : 103
العمر : 33

مُساهمةموضوع: رد: أي تغيير تُريده قوى الإستعمار الجديد للعرب ؟ الدجال القرضاوي نموذجا   الإثنين 25 أبريل 2011, 23:28

أظن أنت الذي يجب ان ترجع وتدرس الا جتماعيات (بالمغربية)
أتنكر ان هناك اغلبية سنية في العراق قتلت بجيش المهدي
وهناك سنة بايران اعدموا بدون تهمة وشعب بالاحواز نفي الى الخارج و يقتل شبابه
ارجو عدم الانحطاط بمستوى الحوار لأنه لايليق بك او بكم كشيعة اما إذكانت هاته هي أخلاقكم فلامانع قل ماشئت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مصطفى قريقز
الأعضاء المميزين
الأعضاء المميزين


تاريخ التسجيل : 01/06/2010
عدد المساهمات : 295
العمر : 57

مُساهمةموضوع: رد: أي تغيير تُريده قوى الإستعمار الجديد للعرب ؟ الدجال القرضاوي نموذجا   الثلاثاء 26 أبريل 2011, 00:04

لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أي تغيير تُريده قوى الإستعمار الجديد للعرب ؟ الدجال القرضاوي نموذجا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
العترة الطاهرة لشيعة المغرب :: منتدى الإسلاميات :: القسم الإسلامي العام و أخبار العالم الإسلامي-
انتقل الى: