العترة الطاهرة لشيعة المغرب
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد و آل محمد
ضيفنا العزيز ؛ يرجى التكرم بتسجيل الدخول إذا كنت عضوا معنا ؛
أو التسجيل إن لم تكن عضوا ، و ترغب في الإنضمام إلى أسرة المنتدى ؛
نتشرف بتسجيلك ـ و شكرا


( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت و يطهركم تطهيرا )
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

 قال النبي الأكرم صلى الله عليه وآله : إني تارك فيكم الثقلين : كتاب الله ، وعترتي أهل بيتي ، ما إن تمسكتم بهما لن تضلوا بعدي أبدا  ــــ٥٥٥٥٥ــــ






المواضيع الأخيرة
إذاعة القرآن الكريم
 

عدد زوار المنتدى

.: عدد زوار المنتدى :.

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المكتبة العقائدة
مكتبة الإمام علي الكبرى
المكتبة الكبرى
مكتبة النرجــس

مكتبة النرجــس
الأفق الجديد

تضامن مع البحرين


انتفاضة المنطقة الشرقية

موقع الخط الرسالـي


شاطر | 
 

 اشهد أيها التاريخ .. هكذا كان موقف العالم وسنة البحرين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ABOAYA
المدير
المدير


تاريخ التسجيل : 16/08/2009
عدد المساهمات : 1175
العمر : 47
الموقع : http://al-ofeq.blogspot.com/

مُساهمةموضوع: اشهد أيها التاريخ .. هكذا كان موقف العالم وسنة البحرين    الأربعاء 25 مايو 2011, 18:47



اشهد أيها التاريخ .. هكذا كان موقف العالم وسنة البحرين من ثورة 14 فبراير الشعبية الداعية لإنهاء الظلم والاستبداد في البحرين

ثورة ابيضت فيها وجوه واسودت فيها وجوه، وتكشفت فيها عورات المنافقين من دول ومنظمات ووسائل إعلامية تتشدق بمناصرة الشعوب والدفاع عن حقوق الإنسان، وسقطت فيها أقنعة الوعاظ، دعاة التعايش والتقارب،وسقط فيها الكبير والصغير في الداخل والخارج.

إنها الثورة الشعبية البحرينية المتفجرة في 14 فبراير لعام 2011، التي لم يكن بينها وبين بقية الثورات الشعبية المتفجرة في كل من تونس ومصر وليبيا واليمن أي فرق، فالعوامل والأسباب والأهداف هي ذاتها التي فجرت هذه الثورات ، رفض الحكم الاستبدادي، ومحاربة الفساد ونهب ثروات الشعوب، والمطالبة بالمشاركة في اتخاذ القرار السياسي.

لقد كشفت ثورة البحرين زيف الدول الغربية وعلى رأسهم أمريكا التي تدعى دوما بأنها المدافعة عن حقوق الإنسان، والمناصرة للشعوب التواقة للحرية والديمقراطية والإنعتاق من قيود الدكتاتورية، ففي المشهد الليبي نرى تأييد ودعم وتحشيد إعلامي وتدخل عسكري لنصرة الشعب الليبي الثائر على طاغيته المعتوه القذافي،وفرض عقوبات على سوريا، وفي البحرين الثائرة على طاغيتها تنقلب الصورة تماما، فيتم التحشيد والدعم والتأييد الإعلامي والتدخل العسكري لنصرة الطاغية حمد- إنها لمفارقة مضحكة مبكية، شعب البحرين يقتل من اجل الطاغية، وشعب ليبيا ينصر على الطاغية!

وهكذا الحال هو بالنسبة للجامعة العربية، وكثير من وسائل الإعلام الغربية والعربية الفاقدة للمصداقية والحيادية كقناة الجزيرة وغيرها، التي سقط بريقها في مستنقع البحرين، وفضحت حقيقتها على ألسنة موظفيها المستقيلين، وهذا سقوط وانهيار ما بعده من سقوط لدولة قطر بعد أن صعد نجمها في السماء، وكذلك وعاظ السلاطين، ومشايخ البلاط كالشيخ القرضاوي، والشيخ عبد اللطيف المحمود ومن لف لفهم الذين لم يستطيعوا إخفاء طائفيتهم المقيتة وعصبيتهم الجاهلية اتجاه التحرك الشعبي في البحرين، فكالوا بمكيالين إن لم يكن أكثر، دعم وتأييد لبقية الثورات العربية التي ليس فيها شيعة، وحرب وتسقيط لثورة البحرين، رغم تطابق مطالب الثوار، ورغم كون حمد طاغية لا يختلف عن طغاة تونس ومصر وليبيا، بل هو أكثر منهم فجورا وفسقا وطغيانا. منطق هؤلاء المشايخ هو منطق الطائفية، ومنطق الجاهلية،\"انصر أخاك ظالما أو مظلوما\"،ولا عجب من ذلك، فذات الموقف تم اتخاذه من قبل هذه المؤسسات والمشايخ من انتفاضة الشعب العراقي التسعينية على هتلر العصر \"صدام حسين\" الذي أهلك الحرث والنسل وبدد أموال وآمال الأمة وقتل علمائها، ولم يكتفي القرضاوي الجاهل الحاقد بذلك، بل
اعتبر \"صدام\" لعنه الله، شهيد الأمة، فأي خير يرجى من هؤلاء الوعاظ أصحاب الأموال والعقارات؟؟

ذلك كله ظلم والأظلم منه موقف سنة البحرين المتخاذل الذي قاده سامري البحرين، الشيخ عبد اللطيف المحمود الذي بدأ تجمعه بإشارة من النظام الفاسد للعب على وتر الطائفية وتأجيج نزعتها، وتضليل الشارع السني والكذب عليه بأن التحرك الشعبي ما هو إلا مؤامرة خارجية يستهدف الوجود السني تقوده إيران عبر مجموعة من الميلشيات الشيعية قد تدربت في إيران وسوريا ولبنان والعراق، هذا ما ذكره المحمود في خطابه بمدينة عيسى ( الوسط- 10 مارس)،وذكره الشيخ صلاح الجودر أيضا مدعي الاعتدال والوسطية في مقال له بجريدة الأيام الصادرة بتاريخ 13 أبريل،وهذا أيضا ما ادعاه النظام الخليفي الفاسد وعجز عن إثباته وتقديم الأدلة عليه للإدارة الأمريكية التي نفته مرارا وتكرارا، ولكن لعل الشيخان وغيرهم من يدعون ذلك في هذه القضية وفي مسرحيتي خلية حزب الله البحرين وخلية الحجيرة،لديهم مصادرهم الإستخباراتية الخاصة بهم، ومن ثم هم قادرين على أن يقدموا الأدلة الدامغة ليثبتوا للرأي العام وللإدارة الأمريكية صحة ما يدعون!، ولكن ماذا عن أحداث السبعينيات والستينيات وما قبلها،وحل برلمان 73، وهي أحداث قبل انتصار الثورة الإيرانية، هل إيران هي المتدخلة أيضا في تلك الأحداث؟!، لا يستطيع أحد أن ينكر بأن هناك مطالب سياسية واقتصادية واجتماعية داخلية، وصراع تاريخي بين العائلة الخليفية والشعب وهي المسببات الحقيقية والجوهرية لتفجر الأوضاع بين الفترة والأخرى لا التدخلات الخارجية كما يدعي الشيخان والحكومة وغيرهم الذين يضللون الشارع السني؟.

هل نطق المطالبين كفرا،أو جحدوا بوجود الله سبحانه وتعالى،أو أنكروا أصلا من أصول الدين أو أحد فروعه عندما طالبوا بتغيير النظام، من نظام استبدادي متسلط سارق إلى نظام ديمقراطي حقيقي، تحدد فيه صلاحيات الملك،وتنتخب فيه الحكومة ورئيس وزرائها الجالس على كرسي رئاستها منذ 41 عاما ؟، حسب رأي الشيخ عبد اللطيف المحمود نعم، ذلك يعد كفرا وخيانة،وحسب مواقف المحمود المعلنة،لا يحق للشعب أن ينتخب مجلس تأسيسي لصياغة دستور عقدي، ولا يحق للشعب أن ينتخب حكومته، لأن هذه المطالب في نظر المحمود هي مستحيلة التنفيذ، ولا يجوز المطالبة بها، وإن كانت حق من حقوق الشعب!،والبعض الآخر كالشيخ صلاح الجودر يرى الحل في تغير النظام إداريا فقط حتى يعالج الفساد المستشري في جسد الدولة وتحل المشاكل الاقتصادية والسياسية والاجتماعية!أي أنه مع بقاء رؤوس الفساد والسراق من العائلة الحاكمة في مناصبهم، وليس مع إجراء إصلاحات سياسية جوهرية ،وليس مع الملكية الدستورية وحق انتخاب الحكومة،ومع إبقاء رئيس الوزراء الفاسد أربعين عام أخرى لو قدر له البقاء على قيد الحياة.

وبذلك يفضل الشيخ المحمود ومن ورائه الطائفة السنية البقاء على دستور 2002 الذي صاغه الملك بشهوته ونزوته ، وهذا يعني تفضيل البقاء على الفساد والاستبداد وسرقة المال العام المتولد من العائلة الحاكمة المارقة!

كيف تقبلون يا أبناء الطائفة السنية هذا المنطق الأعوج؟!

ما عساكم قائلين لربكم يوم الحساب؟،\"وقفوهم إنهم مسئولون\".

عقولكم عليكم حجة.

الكل مطلع تماما على حقيقة وحجم فساد العائلة الحاكمة، ومن أجل التذكير فقط، نذكر شذرات من هذه المفاسد والجرائم:

- سرقة الأراضي البرية والبحرية والساحلية والتي تقدر قيمتها بأكثر من 60 مليار دولار،وخير دليل على تورط العائلة الحاكمة في هذه السرقات هو ملف الأراضي الذي أعده برلمان 2006 وغيبه الملك بتشكيل لجنة تحقيق حكومية.

- سرقة أموال التأمينات الاجتماعية، وقد أثبت برلمان 2002 سرقة 4 مليون دينار.

- سرقة أموال إيجار القاعدة الأمريكية الذي يبلغ 5 مليون دينار سنويا، حيث لا يدرج هذا المبلغ ضمن إيرادات الدولة.

- تأجير أراضي الدولة على المتنفذين بمبالغ زهيدة تصل بعضها إلى 20 فلس في السنة.

- سرقة مئات الملايين من الدنانير سنويا،وذلك من خلال التلاعب بأسعار النفط، ومن عمولات إرساء المشاريع والمناقصات.

- تدمير البيئة البحرية عن بكرة أبيها.

- كل من ينتمي للهائلة الخليفية يتقاضى مبلغ شهري لا يقل عن 1000 دينار.

- تحويل البحرين إلى حانات من الخمور ومواخير من الدعارة.

- سرقة أموال المساعدات الكويتية، مما اطر دولة الكويت لإنشاء مكتب خاص بها لتنفيذ المشاريع الخدمية.

- التلاعب بأموال الدولة لإنشاء مشاريع شهوانية غير اقتصادية \"مشروع الفور ملا\".

- ممارسة سياسة التمييز الطائفي.

- التجنيس السياسي.

- إقامة علاقات مع الكيان الصهيوني.



ومع كل هذه المفاسد الواضحة والمعلنة والمعروفة للجميع، يصر الشيخ المحمود، وبقية علماء الطائفة السنية كالشيخ صلاح الجودر، والشيخ ناجي العربي، وغيرهم ومن ورائه الطائفة السنية على التأييد والتعضيد للعائلة الخليفية المجرمة المنقلبة على ميثاق العمل الوطني في فبراير 2002، ومحاربة أي محاولة إصلاح سياسي حقيقي يوقف بغي العائلة الحاكمة الفاسدة.

هل هذا هو شرف الطائفة السنية في أن تدافع عن هذه العصابة المجرمة؟

يا للخزي ويا للعار.

وأما عن الجرائم المرتكبة بحق الشيعة نذكر منها ما يلي:

- ممارسة التحريض على الفتنة والشحن الطائفي وحملات التشهير والاستجواب من قبل تلفزيون البحرين على مدار اليوم.

- بث الفتنة بين أبناء الشعب من قبل إذاعة وتلفزيون البحرين والشيخ عبد اللطيف المحمود.

- قمع وقتل المتظاهرين بالرصاص الحي.

- اختطاف المواطنين الشيعة من الطرقات وقتلهم تحت وطئت التعذيب على أيدي رجال الأمن وبلطجية خليفة بن سلمان،وخير دليل على ذلك اختطاف وقتل كل من علي صقر،كريم فخراوي، السيد حميد المحفوظ، عبد الرسول الحجيري،وهاني عبد العزيز.

- استباحة جميع المستشفيات العامة والخاصة وخطف المصابين وتعذيبهم، وضرب وإهانة العاملين الشيعة فيها، وتحويله إلى ثكنات عسكرية وأمنية لمنع معالجة مصابي الاحتجاجات السلمية.

- اعتقال الأطباء الشيعة وتعذيبهم بحجة أنهم عالجوا المصابين المتظاهرين، علما أن القوانين الدولية والإنسانية والأخلاقية تلزم الطبيب بمعالجة حتى جرحى العدو.

- تفتيش أجساد النساء وتعمد تحسس أماكن عفتهن من قبل عناصر رجالية .

- سرقة قوات الأمن سيارات إسعاف و\"طرد عناصر الشرطة الأطباء بالقوة من داخل سيارات الإسعاف وإجبارهم على خلع البزة تحت تهديد السلاح، ومن ثم يتنكروا بها للاقتراب من المحتجين الجرحى من أجل اعتقالهم.

- الاعتداء على أعراض المعتقلين واغتصابهم في السجون.

- اعتقال أهل الرأي والناشطين السياسيين والحقوقيين والصحفيين وتعذبهم، وتخريب بيوتهم وانتهاك حرمات وأعراض نسائهم.

- اعتراض حافلات العمال وطلاب الجامعات والمدارس والروضات وضربهم وإهانتهم وشتمهم.

- الهجوم على المحلات التجارية الشيعية وسرقتها وتخريبها.

- الفصل الجماعي من الأعمال.

- هدم الكثير من مساجد الشيعة المرخصة.

- اعتقال المدرسات وإجبار طالباتهن على ضربهن من أجل إهانتهن.

- إهانة المواطنين الشيعة عند الحواجز وضربهم وسبهم وشتمهم،والتحرش بالنساء وسرقت أموالهم.

- مداهمة القرى والمنازل ليلا لترويع الأهالي وتخريب ممتلكاتهم وسرقتها.

كل هذه الجرائم وغيرها التي يندى لها جبين البشرية المرتكبة من قبل النظام الخليفي المجرم التي لا يسع ذكر جلها،والموثقة والمدانة من قبل المؤسسات المدافعة عن حقوق الإنسان العالمية كهيومن ووتش،وأمنستي،وفرونت لاين، وأطباء بلا حدود، ومراسلون بلا حدود وغيرهم،الذين منعوا أخيرا من دخول البحرين بسبب فضحهم جرائم النظام المجرم، والموثقة أيضا من قبل وسائل الإعلام الأجنبية المرئية والمسموعة والمقروءة،مثل سي ان ان، بي بي سي،وسي بي اس،وصحيفة الواشنطون بوست،والإندبندنت، كانت ترتكب على مرأى ومسمع من العالم ومن الطائفة السنية وعلمائها في البحرين(الشيخ عبد اللطيف المحمود،الشيخ صلاح الجودر،الشيخ ناجي العربي،الشيخ عدنان القطان،الشيخ فريد المفتاح،الشيخ نظام يعقوبي،الشيخ خالد السعد والشيخ راشد الهاجري،والشيخ إبراهيم السعد) على مدى أكثر من شهرين،ولم يصدر منهم استنكارا أو شجبا، أو إدانة،أو تحركا لوقف كل تلك الجرائم المرتكبة بحق شيعة البحرين الذي تعايشوا معهم دهورا طويلة أخوة متحابين لم يروا منهم إلا الخير ، بل كان هناك تزمير وتطبيل وتشجيع على ارتكاب مزيدا من الجرائم ضد أبناء الطائفة الشيعية خاصة من الشيخ عبد اللطيف المحمود الذي حمل راية الفتنة، ومن سكت منهم فهو كالفاعل ولا عذر له أمام الله العزيز، وأمام الشعب.

لقد وضعتم بهذه المواقف المخزية العلاقات السنية الشيعية في مهب الريح، واخترتم بها أن لا عودة لهذه العلاقات.

أي خزي وعار سيكتبه التاريخ لكم؟

كيف ترضون أن ترتكب هذه الجرائم البشعة من قبل أنفسكم ومن قبل المرتزقة بحق من تعايشتم معهم من أبناء جلدتكم؟

لقد قلتم بهذه المواقف أن لا مبادئ لكم!



ما أنتم فاعلين يا سنة البحرين يوم ينقلب السحر على الساحر؟

ويل لطغاة العرب من شر قد أقترب.. يجمع المحللون على أن الثورات العربية التي لم تورد على بال متكهن ولا على عقل محلل على أنها أمر ليس طبيعيا، وعلى أنها أمر خارق للعادة، وأنها لن تتوقف حتى تطيح بكل الأنظمة العربية الفاسدة بما فيها المملكة العربية السعودية التي يتوقع قريبا جدا أن تنهار وتتحول إلى إمارات وذلك بعد انهيار النظام اليمني وموت الملك عبد الله الذي سيسبب نزاعا على السلطة، ومن ثم تتداعى بقية الأنظمة الخليجية وتصبح أنظمة هشة لا حول لها ولا قوة.

زوال النظام الخليفي الفاسد هو أمر ليس مستحيلا، بل هو أمر مؤكد وواضح وجلي لكل عاقل، فالمؤشرات الإقليمية واضحة، والخلافات داخل العائلة الحاكمة على أشدها،وليس بروز دور خليفة بن سلمان واختفاء دور الملك وولي عهده إلا احد المؤشرات على ذلك.

والسؤال المطروح على الطائفة السنية هنا، ماذا لو انهار النظام الخليفي الاستبدادي الذي سوف تتقطع به السبل وتضيق عليه الأرض بما رحبت ولن يجد له وليا ولا نصيرا؟،كيف ستتعايشون مع من غدرتم بهم واستبحتم دمائهم وأعراضهم وممتلكاتهم؟،إنكم سوف تعيشون الذل والهوان، لا بسب أن الشيعة سينتقمون منكم أو إبخاسكم حقوقكم،كلا إن الشيعة لن ينتقموا منكم، ولن يبخسوكم حقوقكم حتما، فمبادئهم وأخلاقهم المستمدة من أخلاق أهل البيت عليهم السلام أسمى وأرفع من ذلك، وإنما بسبب أنكم ستتحسسون ثقل الذنب ومرارة الندم على ما اقترفته أيديكم، وعلى مواقفكم وصمتكم إزاء الجرائم المرتكبة بحق الشيعة، وستبقى وصمة عار في جبينكم ينقلها التاريخ من جيل إلى جيل.



محمد البحراني

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

ــــــــــــــــــــــــــــــــ
الإيمان نصفان: نصف عقل ، و نصف نقل؛
وقد يعذر من لم يبلغه النقل ، أما من جحد عقله و سفه نفسه فلا عذر له !!؟







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://al-3itra.ahlamontada.net/
h_mohammadi
عضو ذهبي
عضو ذهبي


تاريخ التسجيل : 05/01/2011
عدد المساهمات : 696
العمر : 34

مُساهمةموضوع: رد: اشهد أيها التاريخ .. هكذا كان موقف العالم وسنة البحرين    الجمعة 27 مايو 2011, 04:48




بسم الله الرحمن الرحيم
يقول المولى عز وجل في محكم كتابه: سورة القصص الأية 3ـ4ـ5ـ6



إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلا فِي الأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعًا يَسْتَضْعِفُ طَائِفَةً مِّنْهُمْ يُذَبِّحُ أَبْنَاءَهُمْ وَيَسْتَحْيِي نِسَاءهُمْ إِنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ
وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ
وَنُمَكِّنَ لَهُمْ فِي الأَرْضِ وَنُرِي فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا مِنْهُم مَّا كَانُوا يَحْذَرُونَ



إخوننا أهل السنة في البحرين و في كل مكان يجب عليهم أن ينصرو الحق و يخذلو الباطل؛ ليس فقط بالقول بل بالفعل و الموقف لأن التاريخ يسجل كل شيء؛ وأعتقد أنه لمن العار و الخزي أن يقرأ احفادهم عنهم أنهم ساندوا في يوم من الأيام الظلم و الطغان ولم يقفوا مع الحق سواء كان هذا الحق مع الشيعة أم مع غيرهم من بني البشر. فلو ظلم انسان يعبد الأصنام والحجر وجب علينا ان ننصره لأنه إنسان مخلوق من طرف الله يعني ان الإنسان بماهو إنسان هو مخلوق مقدس لأن الله خلقه بغض النظر عن لونه أو دينه أو مذهبه.....إلخ.
اقولها بصراحة ان عدد كبير من اخواننا السنة وقعو عبر التاريخ ضحية الأحاديث المدسوسة من أعدائنا من بني أمية و بني العباس علهم لعنة الله ووقعوا ايضا ضحية سوء فهم للأيات القرأنية الكريمة بسبب إبتعادهم عن المنبع النقي و الصافي الذي هو أهل البيت؛ وهذا الأمر تاريخي ومتجذر مع الأسف؛ الشيئ الذي أدي في النهاية لتكويم منظومة فكرية لديهم لا تميز ـ في الأمور المهمة والحساسة ـ بين الحق و الباطل نظرا لغياب البوصلة لدى مجموعة من علمائهم؛ فنجدهم يبررون للفسقة و الفجرة من الحكام بإسم الدين؛ ولا يعارضوهم الا في أمور سطحية ربما أو غير مأثرة.
اللهم لا تجعل مصيبتهم في دينهم و إهدنا و إياهم لصراطك المستقيم.
مشكور

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mustapha12
عضو مميز
عضو مميز


تاريخ التسجيل : 19/10/2010
عدد المساهمات : 114
العمر : 38

مُساهمةموضوع: رد: اشهد أيها التاريخ .. هكذا كان موقف العالم وسنة البحرين    الجمعة 27 مايو 2011, 06:00

السلام عليكم

صدقت اخي محمدي

ولنكن صريحين اكثر فعلماء سنة الجماعة كما بعض المنتمين لهذا النهج
نستثني الانسان السني العادي االمتدين بالفطرة
اقول ان موافقهم كانت طائفية بامتياز وكانوا يكيلون بمكيالين و اكثر
الثوار في تونس على حق
في مصر على حق
في ليبيا على حق
في سوريا على حق
في اليمن على حق

لكن في البحرين فالثورة طائفية و الشيعة ليس من حقهم ان يطالبوا بحقوقهم

فبالله عليكم من هو الطائفي

الم يخرج كل متبع لنهج اهل البيت فرحا بهذه الثورات متضامنا مسانندا

مالكم كيف تحكمون

واورد هنا راي الاعلامية التونسية كوثر البشراوي في ثورة البحرين
ونقول لاهلنا في البحرين صبرا صبرا فان موعدكم النصر او الجنة


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اشهد أيها التاريخ .. هكذا كان موقف العالم وسنة البحرين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
العترة الطاهرة لشيعة المغرب :: منتدى الإسلاميات :: القسم الإسلامي العام و أخبار العالم الإسلامي-
انتقل الى: