العترة الطاهرة لشيعة المغرب
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد و آل محمد
ضيفنا العزيز ؛ يرجى التكرم بتسجيل الدخول إذا كنت عضوا معنا ؛
أو التسجيل إن لم تكن عضوا ، و ترغب في الإنضمام إلى أسرة المنتدى ؛
نتشرف بتسجيلك ـ و شكرا


( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت و يطهركم تطهيرا )
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

 قال النبي الأكرم صلى الله عليه وآله : إني تارك فيكم الثقلين : كتاب الله ، وعترتي أهل بيتي ، ما إن تمسكتم بهما لن تضلوا بعدي أبدا  ــــ٥٥٥٥٥ــــ






المواضيع الأخيرة
إذاعة القرآن الكريم
 

عدد زوار المنتدى

.: عدد زوار المنتدى :.

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المكتبة العقائدة
مكتبة الإمام علي الكبرى
المكتبة الكبرى
مكتبة النرجــس

مكتبة النرجــس
الأفق الجديد

تضامن مع البحرين


انتفاضة المنطقة الشرقية

موقع الخط الرسالـي


شاطر | 
 

 بين عائشة وفاطمة -الحلقة الأولى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
النهضة
عضو مميز
عضو مميز


تاريخ التسجيل : 05/07/2011
عدد المساهمات : 110
العمر : 31

مُساهمةموضوع: بين عائشة وفاطمة -الحلقة الأولى   الثلاثاء 20 مارس 2012, 18:35

بين عائشة وفاطمة -الحلقة الاولى



سلسلة من الحلقات المتصلة باسلوب سهل ومبسط بالأدلة العلمية يهدف إلى تقوية شباب وبنات الشيعة من ناحية رد الشبهات لإعدادهم ليكونوا أقوياء في رد الشبهات التي تطرح من قبل أهل الخلاف واعدادهم ليكونوا دعاة لآل محمد صلوات الله وسلامه عليهم



عائشة : لماذا تعتقدون بأحقية سيدنا علي بن أبي طالب كرم الله وجهه بخلافة النبي صلى الله عليه وآله؟

فاطمة : وردت عدة نصوص في مصادركم تشير الى هذا الأمر في مصادركم منها حديث المنزلة وهو حديث صحيح ذكره الإمام الحافظ أبي عبدالله أحمد بن ابراهيم بن كثير الدورقي البغدادي المتوفى سنة 246 في مسند سعد بن أبي وقاص , تحقيق عامر حسن صبري , دار البشائر الإسلامية , بيروت , الطبعة الأولى 1987 , ص51 ح19 عن عامر بن سعد بن أبي وقاص عن أبيه قال : دخل سعد على رجل فقال : ما يمنعك أن تسب أبا فلان ؟ فقال : أما ما ذكرت ثلاثا قالهن له رسول الله ص فلن أسبه لئن تكون لي واحدة منهن أحب إلي من حمر النعم : سمعت رسول الله ص يقول له وقد خلفه في بعض مغازيه فقال له علي : يا رسول الله تخلفني مع النساء والصبيان , فقال له رسول الله ص أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبوة بعدي , وسمعته يقول : لأعطين الراية رجلا يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله فتطاولنا لها فقال : ادعوا عليا فأتي به أرمد العين فبصق في عينه ورفع الراية اليه وفتح الله عليه ولما نزلت هذه الآية (ندع أبناءنا وأببناءكم) دعا رسول الله ص عليا وفاطمة وحسنا وحسينا وقال : اللهم هؤلاء أهلي . في الهامش : صحيح , ومن المعلوم أن هارون عليه السلام كان خليفة موسى عليه السلام لذلك نلاحظ أن في حديث آخر ذكر أن الفرق بين النبي وعلي في مرتبة النبوة ففي نفس الكتاب ص 103 ح49 عن الحكم قال : سمعت مصعب بن سعد يحدث عن سعد قال : خلف رسول الله ص علي بن أبي طالب في غزوة تبوك فقال : يا رسول الله تخلفني في النساء والصبيان , قال : أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى غير أنه لا نبي بعدي . في الهامش : صحيح , كما نلاحظ أنه سلمه الراية في فتح خيبر على الرغم مما أصابه عينيه مما يدل على الإختيار الإلهي فإن النبي صلى الله عليه وآله لا يقول قولا من دون وحي قال تعالى {وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى }النجم3 ونلاحظ أن النبي صلوات الله عليه وآله أخذ عليا عليه السلام عندما طلب مباهلة نصارى نجران فنزلت آية وأنفسنا وأنفسكم فعلي عليه السلام نفس رسول الله صلى الله عليه وآله فهو أحق بخلافة رسول الله

عائشة : لكنهم أخبرونا أن النبي لم يوص لأحد بالخلافة ؟

فاطمة : هذا كذب وافتراء فقد نقلت لك هذه الأدلة وحاشاه صلوات الله عليه وآله أن يترك أمته من دون راع يرعاها وهو أحرص الناس على أمته , كما ان كثيرا من الروايات في كتبكم تدحض هذا الإدعاء الذي خدعكم فيه السفهاء الذين يدعون العلم فعلى سبيل المثال نجد في كتاب الجامع الصغير في أحاديث البشير النذير لإمامكم الحافظ جلال الدين بن أبي بكر السيوطي المتوفى سنة 911 دار الكتب العلمية , بيروت , الطبعة الأولى 1990 , ص166 ص2787 حديث نسب الى النبي ص أنه قال : أوصي الخليفة من بعدي بتقوى الله وأوصيه بجماعة المسلمين أن يعظم كبيرهم ويرحم صغيرهم ويوقر عالمهم وأن لا يضربهم فيذلهم ولا يوحشهم فيكفرهم وأن لا يغلق بابه دونهم فيأكل قويهم ضعيفهم . انتهى الحديث , فنلاحظ أنه ص يوصي خليفته كما رويتم فإن قلت انه أوصى لكن لم يحدد فإن ما سبق و نقلناه يدحض ذلك فالشواهد والأدلة كثيرة جدا منها مارواه السيوطي في نفس الكتاب ص161 ح2704 قال : أنا دار الحكمة وعلي بابها وفي الحديث الذي بعده : أنا مدينة العلم وعلي بابها فمن أراد العلم فليأت الباب . فنلاحظ أن النبي صلى الله عليه وآله وصف عليا عليه السلام أنه باب مدينة العلم وباب دار الحكمة مما يدل على أنه أعلم هذه الأمة بعد نبي الله صلى الله عليه وآله فلا شك أن اعلم هذه الأمة بعد نبيها أحق الناس بقيادة هذه الامة هذا مع عدم اهمال الاختيار الإلهي وقد ثبت أن امير المؤمنين أعلم هذه الامة حتى ان عمر كان يقول لا ابقاني الله لمعضلة ليس لها أبا الحسن وفي المقابل نلاحظ ان الأول والثاني والثالث كانوا يجهلون كثيرا من الأحكام الشرعية وقصة عمر بن الخطاب مع عمار بن ياسر في مسألة التيمم موجودة ويمكنك البحث عنها على شبكة الإنترنت كما ان كثيرا من الاحكام التي أصدرها الخلفاء اعترض عليها أمير المؤمنين عليه السلام وخالفها وردها , فالذي يحكم هذه الأمة يجب أن يكون معصوما لتأمن الأمة من الإنحراف والظلم والتدهور

عائشة : ولماذا لم يطالب علي بن أبي طالب بالخلافة ان كان هذا صحيحا ؟

فاطمة : لقد طالب سيدنا علي عليه السلام بذلك وأنصحك بقراءة كتاب من كتبكم من على شبكة الإنترنت وهو كتاب الإمامة والسياسية لابن قتيبة أما من كتبنا فعليم بكتاب ارشاد القلوب للديلمي وهو متوفر على شبكة الإنترنت ليروي لك هذه الأحداث وما سبقها بفترة قصيرة وكتاب سليم بن قيس الهلالي



يتبع إن شاء الله

هذا وصلى الله على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها



بقلم



أحمد مصطفى يعقوب



كاتب كويتي



الكويت في 20 مارس 2012



مدونة تنوير الكويت [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



تويتر @bomariam111



البريد الإلكتروني [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


ولا تحرمونا الدعاء بحق ضلعها المكسور صلوات ربي وسلامه عليها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بين عائشة وفاطمة -الحلقة الأولى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
العترة الطاهرة لشيعة المغرب :: منتدى الإسلاميات :: منتدى الحوار الإسلامي والعقائدي-
انتقل الى: