العترة الطاهرة لشيعة المغرب
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد و آل محمد
ضيفنا العزيز ؛ يرجى التكرم بتسجيل الدخول إذا كنت عضوا معنا ؛
أو التسجيل إن لم تكن عضوا ، و ترغب في الإنضمام إلى أسرة المنتدى ؛
نتشرف بتسجيلك ـ و شكرا


( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت و يطهركم تطهيرا )
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

 قال النبي الأكرم صلى الله عليه وآله : إني تارك فيكم الثقلين : كتاب الله ، وعترتي أهل بيتي ، ما إن تمسكتم بهما لن تضلوا بعدي أبدا  ــــ٥٥٥٥٥ــــ






المواضيع الأخيرة
إذاعة القرآن الكريم
 

عدد زوار المنتدى

.: عدد زوار المنتدى :.

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المكتبة العقائدة
مكتبة الإمام علي الكبرى
المكتبة الكبرى
مكتبة النرجــس

مكتبة النرجــس
الأفق الجديد

تضامن مع البحرين


انتفاضة المنطقة الشرقية

موقع الخط الرسالـي


شاطر | 
 

 هذا نبينا صلوات الله عليه وآله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
النهضة
عضو مميز
عضو مميز


تاريخ التسجيل : 05/07/2011
عدد المساهمات : 110
العمر : 31

مُساهمةموضوع: هذا نبينا صلوات الله عليه وآله   الأربعاء 28 مارس 2012, 18:00

هذا نبينا صلوات الله عليه وآله



من خطبة لمولانا أمير المؤمنين صلوات ربي وسلامه عليه يصف فيها الأنبياء عليهم السلام : فاستودعهم في أفضل مستودع ، وأقرهم في خير مستقر . تناسختهم كرائم الأصلاب إلى مطهرات الأرحام . كلما مضى منهم سلف قام منهم بدين الله خلف . حتى أفضت كرامة الله سبحانه إلى محمد صلى الله عليه وآله ، فأخرجه من أفضل المعادن منبتا وأعز الأرومات مغرسا. من الشجرة التي صدع منها أنبياءه وانتخب منها أمناءه. عترته خير العتر ، وأسرته خير الأسر ، وشجرته خير الشجر . نبتت في حرم وبسقت في كرم ، لها فروع طوال وثمرة لا تنال . فهو إمام من اتقى وبصيرة من اهتدى . سراج لمع ضوءه . وشهاب سطع نوره ، وزند برق لمعه . سيرته القصد وسنته الرشد . وكلامه الفصل . وحكمه العدل . أرسله على حين فترة من الرسل ، وهفوة عن العمل ، وغباوة من الأمم . اعملوا رحمكم الله على أعلام بينة . فالطريق نهج يدعو إلى دار السلام . وأنتم في دار مستعتب على مهل وفراغ. والصحف منشورة . والأقلام جارية . والأبدان صحيحة . والألسن مطلقة . والتوبة مسموعة . والأعمال مقبولة



وفي خطبة له عليه السلام في وصف حال النبي صلوات الله عليه وآله : بعثه بالنور المضئ والبرهان الجلي ، والمنهاج البادي والكتاب الهادي . أسرته خير أسرة ، وشجرته خير شجرة . أغصانها معتدلة وثمارها متهدلة. مولده بمكة وهجرته بطيبة. علا بها ذكره وامتد بها صوته . أرسله بحجة كافية ، وموعظة شافية ، ودعوة متلافية. أظهر به الشرائع المجهولة ، وقمع به البدع المدخولة ، وبين به الأحكام المفصولة . فمن يتبع غير الإسلام دينا تتحقق شقوته ، وتنفصم عروته ، وتعظم كبوته. ويكون مآبه إلى الحزن الطويل والعذاب الوبيل . وأتوكل على الله توكل الإنابة إليه . وأسترشده السبيل المؤدي إلى جنته ، القاصدة إلى محل رغبته . وفي خطبة له عليه السلام ذكر فيها النبي صلوات ربي وسلامه عليه : أرسله بالضياء وقدمه في الاصطفاء فرتق به المفاتق ، وساور به المغالب . وذلل به الصعوبة ، وسهل به الحزونة حتى سرح الضلال عن يمين وشمال . ونحن الشيعة الإمامية الإثنا عشرية نرى أن النبي الأعظم صلوات ربي وسلامه عليه معصوم من كل صغيرة وكبيرة فقد أذهب الله عنه الرجس وطهره تطهيرا ولا يسهو ولا يعبس وله ولاية تكوينية وتشريعية ولا ينطق الا بما كان وحيا من السماء وليس للشيطان عليه من سبيل كما يظن البعض في حديث الغرانيق ولا يتبول واقفا كما يظن البعض ولم يكن يريد الإنتحار كما يظن البعض ولا يسمح في بيته بالغناء كما يظن البعض ولا يسب ولا يلعن الا من كان مستحقا للسب واللعنة وهو بأبي هو وأمي أحرص من غيره على حجاب نسائه ولم تكن وفاته طبيعية بل قتل بالسم روحي لتراب نعليه الفداء ولم يولد من ابوين كافرين كما يظن البعض بل من أصلاب شامخة وأرحام مطهرة ولم تكن طفولته في بيت كافر يغلي دماغه بل في بيت مؤمن مسلم موحد وهو معه في الجنة كما قال صلوات ربي وسلامه عليه كهاتين وأشار الى اصبعيه , ولا ينام عن صلاة الصبح كما يظن البعض ولا يخترع أذانا من مشاورة بعض الاشخاص ولا يترك أمته دون أن يوصي ولا يهجر ولا يغلب عليه الوجع كما يظن البعض , نبينا تعجز العقول أن تدرك شأنا من شؤوناته فقد قال صلوات ربي عليه وآله لعلي عليه السلام : يا عليّ ما عرف اللّه‏ إلاّ أنا وأنت، ولا عرفني إلاّ اللّه‏ وأنت، ولا عرفك إلاّ اللّه‏ وأنا . وفي الزيارة الجامعة من عرفكم فقد عرف الله ففيه صلوات الله وسلامه عليه تحار العقول وتعجز الألسن عن وصفه , نبينا الأعظم لا ظل له لان اصله نور لا ظلمة فيه فعن سلمان قال: سمعت حبيبي رسول اللّه‏ صلى‏الله‏عليه ‏و‏آله يقول: «كنت أنا وعليّ نوراً بين يدي اللّه‏ عزّ وجلّ قبل أن يخلق آدم بأربعة عشر ألف عام، فلمّا خلق اللّه‏ آدم قسّم ذلك النور جزئين، فجزء أنا وجزء عليّ عليه‏ السلام , نبينا الأعظم اشتق اسمه الشريف من أسماء الله تعالى فعن سلمان الفارسي قال: سمعت رسول اللّه‏ صلى‏الله‏عليه‏ و‏آله يقول: «خلقت أنا وعليّ بن أبي طالب من نور اللّه‏ عن يمين العرش، نسبّح اللّه‏ ونقدّسه، من قبل أن يخلق اللّه‏ عزّوجلّ آدم بأربعة عشر ألف سنة. فلمّا خلق اللّه‏ آدم نقلنا إلى أصلاب الرجال وأرحام النساء الطاهرات، ثمّ نقلنا إلى صلب عبد المطّلب، وقسمنا نصفين فجعل نصف في صلب أبي عبد اللّه‏، وجعل نصف [آخر] في صلب عمّي أبي طالب، فخلقت من ذلك النصف، وخلق عليٌّ من النصف الآخَر واشتقّ اللّه‏ تعالى لنا من أسمائه أسماء، فاللّه‏ عزّوجلّ محمود وأنا محمّد، واللّه‏ الأعلى وأخي عليّ، واللّه‏ الفاطر وابنتي فاطمة، واللّه‏ محسن وابناي الحسن والحسين، وكان اسمي في الرسالة والنبوّة، وكان اسمه في الخلافة والشجاعة، وأنا رسول اللّه‏، وعليّ ولي اللّه‏» نبينا الأعظم كتب اسمه الشريف على باب الجنة فعن جابر بن عبد اللّه‏ الأنصاري، قال: قال رسول اللّه‏ صلى‏الله‏عليه ‏و‏آله : «مكتوب على باب الجنة: لا إله إلاّ اللّه‏، محمّد رسول اللّه‏، عليّ أخو رسول اللّه‏، قبل أن يخلق السماوات والأرض بألفي عام» نبينا الأعظم خلقت السماوات والأرض من فاضل نوره الشريف فعن شاذان بن جبرائيل في «الفضائل»: وممّا رواه ابن مسعود قال: دخلت يوماً على رسول اللّه‏ صلى‏الله‏عليه‏ و‏آله فقلت: يا رسول اللّه‏، أرني الحقّ لأتّصل به. فقال: «يا عبد اللّه‏ ألج المخدع». قال: فولجت المخدع وعليّ بن أبي طالب يصلّي، وهو يقول في ركوعه وسجوده: «اللّهمّ، بحقّ محمّد عبدك ورسولك، اغفر للخاطئين من شيعتي. فخرجت حتّى أخبر به رسول اللّه‏ صلى‏الله‏عليه ‏و‏آله ، فرأيته وهو يصلّي، ويقول: «اللّهمّ، بحقّ عليّ بن أبي طالب عليه‏السلام عبدك، اغفر للخاطئين من أمّتي». قال: فأخذني هلع حتّى غشي عليّ، فرفع النبيّ صلى‏الله‏عليه‏ و‏آله رأسه وقال: «يابن مسعود، أَ كُفرا بعد إيمان؟» فقلت: حاشا وكلاّ يا رسول اللّه‏، ولكنّي رأيت عليّاً يسأل اللّه‏ تعالى بك، ورأيتك تسأل اللّه‏ به، فلم أعلم أيّكم أفضل عند اللّه‏ فقال: «يابن مسعود اجلس»، فجلست بين يديه، فقال لي: «اعلم: أنّ اللّه‏ تعالى خلقني وخلق عليّاً من نور عظمته قبل أن يخلق الخلق بألفي عام، إذ لا تقديس ولا تسبيح، ففتق نوري، فخلق منه السماوات والأرض وأنا واللّه‏ أجلّ من السماوات والأرض، وفتق نور عليّ بن أبي طالب عليه‏السلام ، فخلق منه العرش والكرسيّ، وعليّ بن أبي طالب أفضل من العرش والكرسيّ، وفتق نور الحسن، فخلق منه اللوح والقلم، والحسن أفضل من اللوح والقلم، وفتق نور الحسين، فخلق منه الجنان والحور العين، والحسين واللّه‏ أجلّ من الجنان والحور العين. ثمّ أظلمت المشارق والمغارب، فشكت الملائكة إلى اللّه‏ تعالى أن يكشف عنهم تلك الظلمة، فتكلّم اللّه‏ جلّ جلاله بكلمة، فخلق منها روحاً، ثمّ تكلّم بكلمة، فخلق من تلك الروح نوراً، فأضاف النور إلى تلك الروح، وأقامها أمام العرش، فزهرت المشارق والمغارب، فهي فاطمة الزهراء، ولذلك سمّيت الزهراء؛ لأنّ نورها زهرت به السموات» نبينا الأعظم كتب اسمه على العرش فعن عبد اللّه‏ بن مسعود، قال: قال رسول اللّه‏ صلى‏الله‏عليه ‏و‏آله : لمّا أنْ خلق اللّه‏ آدم ونفخ فيه من روحه، عطس آدم، فقال: الحمد للَّه، فأوحى اللّه‏ تعالى إليه: حمدني عبدي. وعزّتي وجلالي، لولا عبدان أريد أن أخلقهما في دار الدنيا ما خلقتك. قال: إلهي، فيكونان منّي؟ قال: نعم، يا آدم ارفع رأسك وانظر، فرفع رأسه، فإذا هو مكتوب على العرش: لا إله إلاّ اللّه‏، محمّد [رسول اللّه‏] نبيّ الرّحمة، عليّ مقيم الحجّة، ومن عرف حقّ عليّ زكى وطاب، ومن أنكر حقّه لعن وخاب أقسمت بعزّتي أن أدخل الجنّة من أطاعه وإن عصاني، وأقسمت أن أدخل النار من عصاه وإن أطاعني , نبينا الأعظم الخلق كلهم صنائع له فعنه صلى‏الله‏عليه‏ و‏آله ، قال: كنت وعليّ نوراً بين يدي الرّحمن قبل أن يخلق عرشه بأربع عشر ألف عام، فلم يزل يتمحّض في النور، حتّى إذا وصلنا إلى حضرة العظمة في ثمانين ألف سنة، ثمّ خلق اللّه‏ الخلائق من نورنا، فنحن صنائع اللّه‏، والخلق كلّهم صنائع لنا . فهذا جزء وقطرة بحر من ما نعتقده نحن الشيعة الإمامية الإثنا عشرية بالنبي الأعظم صلوات ربي وسلامه عليه وآله وعظمته ومقامه وتنزيهه بخلاف ما يدعيه البعض على رسول الله صلوات ربي وسلامه عليه وآله فينتج لنا أمثال سلمان رشدي والرسوم الدانماركية وغيرها فنطالب بفتح ملفات إساءة الفرق الأخرى لمقام النبوة وهنا يأتي دور الشباب الذي يناقش بعلمية وبالأدلة والمصادر فيكفي ان نكتب في محركات البحث على الإنترنت عن إهانة الفرق الأخرى لمقام النبي الأعظم صلوات ربي وسلامه عيه وآله حتى نبين للناس الحق من الباطل ونبين لهم التنزيه والإنتقاص ليختار العقلاء بعد أن نمارس دورنا إعلاميا بطرق علمية الحق ويتركوا الباطل إن الباطل كان زهوقا , واليوم منذ الصباح الباكر وجدت على موقع تويتر أن الشيخ حسن فرحان المالكي فتح هذا الملف وكشف ما قام به الإعلام الأموي من تشويه لصورة النبي الأعظم صلوات ربي وسلامه عليه وهذا بعد أن انتشر مقطع من المقاطع التي يسيء فيها أحد طلاب الشهرة والأكشن من الذين يحرصون على تسريح لحاهم بالشسوار إلى النبي الأعظم ويتهمه باتهامات خطيرة لا يتقبلها الا الحمقى من أمثاله فيجب أن ننتهز هذه الفرصة لنشعل الشموع التي تبدد الظلام الدامس ظلام الجهل والتخلف والإنغلاق الفكري ونفتح عيون العقلاء وننير عقولهم بنور آل محمد صلوات الله وسلامه عليهم بشرط أن يكون الإسلوب بطرق علمية واعلامية ذكية جدا هذا وصلى الله على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها



بقلم



أحمد مصطفى يعقوب



كاتب كويتي



الكويت في 28 مارس 2012



مدونة تنوير الكويت [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



تويتر @bomariam111



البريد الإلكتروني [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



ولا تحرمونا الدعاء بحق ضلعها المكسور صلوات ربي وسلامه عليها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هذا نبينا صلوات الله عليه وآله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
العترة الطاهرة لشيعة المغرب :: منتدى الإسلاميات :: منتدى الحوار الإسلامي والعقائدي-
انتقل الى: