العترة الطاهرة لشيعة المغرب
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد و آل محمد
ضيفنا العزيز ؛ يرجى التكرم بتسجيل الدخول إذا كنت عضوا معنا ؛
أو التسجيل إن لم تكن عضوا ، و ترغب في الإنضمام إلى أسرة المنتدى ؛
نتشرف بتسجيلك ـ و شكرا


( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت و يطهركم تطهيرا )
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

 قال النبي الأكرم صلى الله عليه وآله : إني تارك فيكم الثقلين : كتاب الله ، وعترتي أهل بيتي ، ما إن تمسكتم بهما لن تضلوا بعدي أبدا  ــــ٥٥٥٥٥ــــ






المواضيع الأخيرة
إذاعة القرآن الكريم
 

عدد زوار المنتدى

.: عدد زوار المنتدى :.

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المكتبة العقائدة
مكتبة الإمام علي الكبرى
المكتبة الكبرى
مكتبة النرجــس

مكتبة النرجــس
الأفق الجديد

تضامن مع البحرين


انتفاضة المنطقة الشرقية

موقع الخط الرسالـي


شاطر | 
 

 تعزية للعتره الطاهره بوفاة البضعة الزهراء عليها السلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ازهار الرحمة
عضو مشارك
عضو مشارك


تاريخ التسجيل : 06/04/2010
عدد المساهمات : 23
العمر : 26

مُساهمةموضوع: تعزية للعتره الطاهره بوفاة البضعة الزهراء عليها السلام   الأربعاء 28 أبريل 2010, 05:59





بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وآل محمد الأخيار الأبرار
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وذكرى استشهاد بضعة رسول الله صلى الله عليه وآله، الصديقة الكبرى مولاتنا فاطمة الزهراء صلوات الله عليها،

إن المعصومين الأربعة عشر صلوات الله عليهم هم محور الكون والكائنات بإرادة الله تعالى، وهم صلوات الله عليهم قطب دائرة الإمكان ومركز رحى الوجود إذ عليهم تدور القرون والأزمان والخلق والإيجاد بشكل مطلق.. وأما سيدتنا فاطمة الزهراء صلوات الله عليها فهي المحور لهذا المحور والمركز لهذا المركز، ففي حديث الكساء الشريف نقرأ أنه عندما سأل الملائكة المقرّبون، ومنهم الأمين جبرائيل عليه السلام، من الله تعالى: «ومن تحت الكساء؟» عرّفهم الله بقوله تبارك وتعالى: «هم فاطمة وأبوها وبعلها وبنوها». فالله سبحانه عرّف رسوله الأكرم والإمام أمير المؤمنين والإمامين الحسن والحسين صلوات الله عليهم، عرّفهم بمولاتنا فاطمة الزهراء صلوات الله عليها. وهذا الأسلوب من التعريف الإلهي لا نجد له نظيراً أبداً في تاريخ الأديان الإلهية ولا في تاريخ أنبياء الله تعالى من آدم عليه السلام وإلى خاتمهم صلى الله عليه وآله، ومعنى هذا إن الزهراء

صلوات الله عليها سر

إلهي.
إن من يريد أن ينتفع من هذا السرّ الإلهي عليه أن يلتزم بأمرين، هما:

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ازهار الرحمة
عضو مشارك
عضو مشارك


تاريخ التسجيل : 06/04/2010
عدد المساهمات : 23
العمر : 26

مُساهمةموضوع: رد: تعزية للعتره الطاهره بوفاة البضعة الزهراء عليها السلام   الأربعاء 28 أبريل 2010, 06:02


الأول: التوجّه إلى الله والتوسّل به تبارك وتعالى بهذا السرّ قدر ما يتمكن.

الثاني: الالتزام بالحلم والعفو عن الآخرين قدر ما يستطيع.

فاطمة شمعة ونطفت
فاطمة بسمه وختفت
فاطمة لله سلمت

فاطمة فاطمة فاطمة
وأحنا عليها نناغي ألمها
ساعه يشمها و ساعة يلمها
يمسح ضلعها ووجعها وهضمها
يلي زمنها ابد مارحمها
فاطمة ماألي احد
فاطمة وساعت الحد
فاطمة جرحه مابرد

فاطمة فاطمة فاطمة


يافاطمة يافاطمة .. ياحليه منتظمة .. يانفحة القدس .. التي أحاطت سماء العظمه
أني أتيت أجتلي .. وابتغى تلك السما .. بان الشروق وأرتوت .. منك الفصول المؤلمه .. أنتِ الغصون الحانيه .. أنتي القطوف الدانيه
سر تجلى ثانياً .. يافاطمة يافاطمه


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

عزيزي القاريء إذا أنتهيت من قراءة هذه الصفحات فإبدأ صفحة جديدة وعهداً جديداً مع الإمام المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف حتى تكون من المقربين منه عليه السلام ولعن ظالمي مولاتنا فاطمة الزهراء سلام الله عليها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ازهار الرحمة
عضو مشارك
عضو مشارك


تاريخ التسجيل : 06/04/2010
عدد المساهمات : 23
العمر : 26

مُساهمةموضوع: رد: تعزية للعتره الطاهره بوفاة البضعة الزهراء عليها السلام   الأربعاء 28 أبريل 2010, 06:13

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم
أنقل لكم خطبة مولانا أمير المؤمنين عليه السلام
في رثاء فاطمة عليها السلام ..
كلمات من القلب بثها مولانا أمير المؤمنين
حزنا على فاطمة الزهراء روحي لها الفداء...
فسلام الله عليك مولاي أمير المؤمنين..
وسلام الله على أم الحسن والحسين ...



روى علي بن الحسين عن أبيه الحسين عليه السّلام قال: «لما مرضت فاطمة بنت النبي صلّى الله عليه وآله وسلّم أوصت الى علي أن يكتم أمرها ويخفي خبرها ولا يؤذن أحداً بمرضها ففعل ذلك وكان يمرضها بنفسه وتعينه على ذلك أسماء بنت عميس على استسرار بذلك كما وصت به، فلما حضرتها الوفاة وصت أميرالمؤمنين أن يتولى أمرها ويدفنها ليلا ويعفي قبرها، فتولى ذلك أمير المؤمنين دفنها وعفى موضع قبرها، فلما نفض يده من تراب القبر هاج به الحزن، فأرسل دموعه على خدّيه وحول وجهه إلى قبر رسول الله فقال:
السلام عليك يا رسول الله منّي والسلام عليك من ابنتك وحبيبتك وقرّة عينك وزائرتك والبائتة في الثرى ببقعتك، المختار الله لها سرعة اللحاق بك، قلّ يا رسول الله عن صفيتك صبري وضعف عن سيّدة النساء تجلدي، الاّ أن في التأسي لي بسنتك والحزن الذي حل بي لفراقك موضع تعزِّ، ولقد وسّدتك في ملحود قبرك بعد أن فاضت نفسك على صدري وغمضتك بيدي وتوليت أمرك بنفسي، نعم وفي كتاب الله أنعم القبول، وانّا لله وأنا اليه راجعون، قد استرجعت الوديعة، وأخذت الرهينة واختلست الزهراء فما أقبح الخضراء والغبراء يا رسول الله، أما حزني فسرمد وأما ليلي فمسهد، لا يبرح الحزن من قلبي أو يختار الله لي دارك التي فيها مقيم كمد مقيح وهم مهيج سرعان ما فرق بيننا والى الله أشكو، وستنبئك ابنتك بتظافر امتك علي وعلى هضمها حقها فاستخبرها الحال فكم من غليل معتلج بصدرها لم تجد إلى بثه سبيلا وستقول ويحكم الله وهو خير الحاكمين، سلام عليك يا رسول الله، سلام مودع لا سئم ولا قال، فان انصرف فلا عن ملالة وان أقم فلا عن سوء ظن بما وعد الله الصابرين، والصبر أيمن وأجمل، ولو لا غلبة المستولين علينا لجعلت المقام عند قبرك لزاما والتلبّث عنده معكوفا، ولأعولت اعوال الثكلى على جليل الرزية، فبعين الله تدفن ابنتك سراً ويهتضم حقها قهراً وتمنع جهراً، ولم يطل العهد ولن يخلق منك الذكر، فإلى الله يا رسول الله المشتكى وفيك أجمل العزاء، فصلوات الله عليها وعليك ورحمة الله وبركاته»

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ازهار الرحمة
عضو مشارك
عضو مشارك


تاريخ التسجيل : 06/04/2010
عدد المساهمات : 23
العمر : 26

مُساهمةموضوع: رد: تعزية للعتره الطاهره بوفاة البضعة الزهراء عليها السلام   الأربعاء 28 أبريل 2010, 06:14

قال ابن أبي الحديد: «ان علياً عليه السّلام تمثل عند قبر فاطمة:
لكل اجتماع من خليلين فرقة *** وكل الذي دون الفراق قليل
وان افتقادي واحداً بعد واحد *** دليل على الاّ يدوم خليل»
وقالت زينب بنت فواز: «روي أن علياً عليه السّلام لما ماتت فاطمة وفرغ من جهازها، ودفنها رجع إلى البيت، فاستوحش فيه وجزع عليها جزعاً شديداً، أنشأ يقول:
أرى علل الدنيا عليّ كثيرة *** وصاحبها حتى الممات عليل
لكل اجتماع من خليلين فرقة *** وكل الذي دون الفراق قليل
وان افتقادي فاطماً بعد أحمد *** دليل على ان لا يدوم خليل
وكان يزور قبرها في كل يوم فأقبل ذات يوم فانكب على القبر وبكى بكاء مراً وانشأ يقول:
مالي مررت على القبور مسلّماً *** قبر الحبيب فلم يردّ جوابي
يا قبر مالك لا تجيب منادياً *** أمللت بعدي خلة الأحباب
فأجابه هاتف يقول:
قال الحبيب وكيف لي بجوابكم *** وأنا رهين جنادل وتراب
أكل التراب محاسني فنسيتكم *** وحجبت عن أهلي وعن أترابي
فعليكم منّي السلام تقطعت *** منّي ومنكم خلة الأحباب
أثابكم الله

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ازهار الرحمة
عضو مشارك
عضو مشارك


تاريخ التسجيل : 06/04/2010
عدد المساهمات : 23
العمر : 26

مُساهمةموضوع: رد: تعزية للعتره الطاهره بوفاة البضعة الزهراء عليها السلام   الأربعاء 28 أبريل 2010, 06:15

عظم الله أجوركم ياموالين

قال الله تعالى في كتابه الحكيم

بسم الله الرحمن الرحيم
إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الْأَبْتَرُ . سورة الكوثر
صدق الله مولانا العلي العظيم
نرفع أحر التعازي الى مقام صاحب العصر والزمان حجة الله على أرضه المهدي المنتظر
عجل الله فرجه والى المجتهدين العظام والعلماء الاعلام والى شيعة اهل البيت عليهم السلام
بأستشهاد الصديقة الكبرى فاطمة بنت محمد صلى الله عليه واله

البطاقه المختصره جداً لتعريف بـسيدتنا ومولاتنا وأمنا فاطمة الزهراء عليها السلام
. حسبها ونسبها : اسمها فاطمة ، وأبوها محمد صل الله عليه وآله وسلم سيد البشر ،وأمها خديجة ام الأيتام، وهي رابع بناتها واصغرهن .لقبها الزهراء ، وأم الأئمة . تُعرف بأم أبيها ، والزهرة الزهراء ، و سيدة نساء العالمين ، واخيراً فهي ملاك تجلى بصورة انسان .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ازهار الرحمة
عضو مشارك
عضو مشارك


تاريخ التسجيل : 06/04/2010
عدد المساهمات : 23
العمر : 26

مُساهمةموضوع: رد: تعزية للعتره الطاهره بوفاة البضعة الزهراء عليها السلام   الأربعاء 28 أبريل 2010, 06:17



ولدت فاطمة الزهراء عليها السلام في بيت الوحي في السنه الخامسة للبعثه النبوية الشريفه ، حيث كان الأسلام قد نشأ حديثاً وكان يمرّ باصعب المراحل . كانت اليد التي ترعاها هي يد رسول الله صل الله عليه وآله وسلم المباركة وكانت تتلقى العطف والحنان من تلك الأم الكريمه الصالحة. كان عمرها سبع سنوات حين توفيتت أمها وتركتها وحيدة . فعوض لها الأب حنان الأمومه الذي فقدته بفقدان امها فكان لها أباً وأماً في ذات وقت . مضت نصف عمرها في مكة الى جانب ابيها ونصف الآخر في المدينه في دار علي عليه السلام . كانت نشأتها في اجواء الوحي ؛ أي انها عاشت اجواء الرساله وأمضت حياتها في بيت زوجها زوجِ تحمل اعباء مواصلة الرسالة ؛ أي أمر الإمامه . وكانت من سعادة فاطمة عليها السلام أنها ترعرعت وكبرت في هذين البيتين .
3. زوجها عليها السلام :-
هو الإمام علي بن ابي طالب أمير المؤمنين عليه السلام.
4. أولادها عليها السلام :-
الحسن ، الحسين ، زينب ، أم كلثوم ، محسن السقط .
5.الولادة: 20 جمادى الاخرة عام 5 بعد البعثة.
6. الشهادة:13جمادى الاول ... و على روايات 3 جمادى الاخرة عام 11 هـ ..
7. مكان الدفن: مجهول عند الناس ... فيقال انه في الروضة المطهر او في البقيع ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ازهار الرحمة
عضو مشارك
عضو مشارك


تاريخ التسجيل : 06/04/2010
عدد المساهمات : 23
العمر : 26

مُساهمةموضوع: رد: تعزية للعتره الطاهره بوفاة البضعة الزهراء عليها السلام   الأربعاء 28 أبريل 2010, 06:18


فجعل الله الإيمان تطهيراً لكم من الشرك.
والصلاة تنزيهاً لكم من الكبر.
والزكاة تزكية للنفس ونماءً في الرزق.
والصيام تثبيتاً للإخلاص.
والحج تشييداً للدين.
والعدل تنسيقاً للقلوب.
وإطاعتنا نظاماً للملّة وإمامتنا أماناً من الفرقة.
والجهاد عزّاً للإسلام.
والصبر معونة على استيجاب الأجر.
والأمر بالمعروف مصلحة للعامّة.
وبرَّ الوالدين وقايةً من السخط.
وصِلَة الأرحام منماةً للعدد.
والقصاص حقناً للدماء.
والوفاء بالنذر تعريضاً للمغفرة.
وتوفية المكاييل والموازين تغييراً للبخس.
والنهي عن شرب الخمر تنزيهاً عن الرجس.
واجتناب القذف حجاباً عن اللعنة.
وترك السرقة إيجاباً للعفّة.
وحرّم الشرك إخلاصاً له بالربوبية.
فاتقوا الله حق تقاته، ولا تموتن إلاّ وأنتم مسلمون.
وأطيعوا الله فيما أمركم به ونهاكم عنه.
فإنه إنما يخشى الله من عباده العلماء
شرح مختصر لأهداف خطبة فدك لفاطمة الزهراء عليها السلام
أولا: أرادت السيدة الصديقة الزهراء عليها السلام استرجاع حقها المغصوب - وهذا أمر
طبيعي ..فكل انسان على وجه الارض ان أخذ حقه أحد غصبا وليس بالعدل
أو بالمشروعية سيطالب بحقه حتما.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ازهار الرحمة
عضو مشارك
عضو مشارك


تاريخ التسجيل : 06/04/2010
عدد المساهمات : 23
العمر : 26

مُساهمةموضوع: رد: تعزية للعتره الطاهره بوفاة البضعة الزهراء عليها السلام   الأربعاء 28 أبريل 2010, 06:19



ثانيا: كان الحزب الحاكم قد استولى على جميع الحقوق السياسية والإقتصادية لبني هاشم ، وألغى جميع امتيازاتهم المادية والمعنوية ، فهذا عمر بن الخطاب يقول لابن عباس : أتدري ما منع قومكم ( أي قريش ) منكم بعد محمد صلى الله عليه وآله وسلم ؟ كرهوا أن يجمعوا لكم النبوة والخلافة فتبجحوا على قومكم بجحاً ، فاختارت قريش لأنفسها فأصابت ووفّقت هذا بالنسبة للخلافة ، وبالنسبة للأموال فقد منعوا بني هاشم فدك والميراث والخمس ـ أي سهم ذوي القربى ـ واعتبروهم كسائر الناس .
وكان بنو هاشم وفي مقدّمتهم علي عليه السلام لا يقدرون على المطالبة بحقوقهم المغصوبة بأنفسهم ، فجعلت الزهراء من نفسها مطالبة بحق بني هاشم وحقها ، ومدافعة عنهم اعتماداً على فضلها وشرفها وقربها من رسول الله ، واستناداً إلى أنوثتها حيث النساء أقدر من الرجال في بعض المواقف . ومعلوم أن الزهراء إذا استردّت حقوقها استردّت حينئذ حقوق بني هاشم معها .


وآخر سبب : استهدفت الزهراء من مطالبتها الحثيثة بفدك لفسح المجال للماطالبة بأخذ حق زوجها أمير المؤمنين علي بن ابي طالب المغلوب على أمره,والواقع أنّ فدك صارت تتمشّى مع الخلافة جنباً إلى جنب ، كما صار لها عنوان كبير وسعة في المعنى ، فلم تبق فدك قرية زراعية محدودة بحدودها في عصر الرسول ، بل صار معانها الخلافة والرقعة الإسلامية بكاملها .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ازهار الرحمة
عضو مشارك
عضو مشارك


تاريخ التسجيل : 06/04/2010
عدد المساهمات : 23
العمر : 26

مُساهمةموضوع: رد: تعزية للعتره الطاهره بوفاة البضعة الزهراء عليها السلام   الأربعاء 28 أبريل 2010, 06:20

[size=21]عظم الله أجوركم يا أحباب فاطمة الزهراء عليها السلام
مأجورين

بعد وفاة رسول الله (صلى الله عليه وآله) اشتدَّ عليها الحزن والأسى، ونزل بها المرض لِمَا لاقَتْهُ من هجوم أَزْلامِ الزُمرة الحاكمة آنذاك على دارها، وَعَصْرِهَا بَين الحَائطِ والبَابِ، وَسُقُوطِ جَنِينِها المُحسِن (عليه السلام)، وَكَسْرِ ضِلعِها، وَغَصبِ أَرضِهَا (فَدَك).
فتوالت الأمراض على وديعة النبي (صلى الله عليه وآله)، وفَتك الحزن جِسمَها النحيلَ المُعذَّبَ حتى انهارت قواها (عليها السلام).
فقد مشى إليها الموت سريعاً وهي (عليها السلام) في شبابها الغَض، وقد حان موعد اللقاء القريب بينها (عليها السلام) وبين أبيها (صلى الله عليه وآله) الذي غاب عنها، وغابت معه عواطفه الفَيَّاضة.
وَلَمَّا بدت لها طلائع الرحيل عن هذه الحياة طَلَبتْ حضورَ أمير المؤمنين علي (عليه السلام)، فَعَهدتْ إليهِ بِوَصِيَّتِها، ومضمون الوصية:

أن يُوارِي (عليه السلام) جثمانها (عليها السلام) المقدس في غَلس اللَّيل البهيم، وأن لا يُشَيِّعُها أحد من الذين هَضَمُوهَا، لأنهم أَعداؤها (عليها السلام) وأعداء أبيها (صلى الله عليه وآله) - على حَدِّ تعبيرها -.
كَما عَهدت إليه أن يتزوَّج من بعدها بابنة أختها أمَامَة، لأنَّها تقوم بِرِعَايَة ولديها الحسن والحسين (عليهما السلام) اللَّذَين هما أعزُّ عندها من الحياة.
وعهدت إليه أن يعفي موضع قبرها، ليكون رمزاً لِغَضَبِهَا غير قابلٍ للتأويل على مَمَرِّ الأجيال الصاعدة.
وضمن لها أمير المؤمنين (عليه السلام) جميع ما عَهدَت إليه، وانصرف عنها (عليها السلام) وهو غارق في الأسى والشجون.
وفي آخر يوم من حياتها (عليها السلام) ظهر بعض التحسّن على صحتها، وكانت بادية الفرح والسرور، فقد علمت (عليها السلام) أنها في يومها تلحق بأبيها (صلى الله عليه وآله).
وعمدت (عليها السلام) إلى ولديها (عليهما السلام) فَغَسَلت لهما، وصنعت لهما من الطعام ما يكفيهم يومهم، وأمرت ولديها بالخروج لزيارة قبر جدّهما، وهي تلقي عليهما نظرة الوداع، وقلبها يذوب من اللوعة والوجد.
فخرج الحسنان (عليهما السلام) وقد هاما في تيار من الهواجس، وأَحسَّا ببوادر مخيفة أغرقتهما بالهموم والأحزان، والتفت وديعة النبي (صلى الله عليه وآله) إلى أسماء بنت عميس، وكانت تتولى تمريضها وخدمتها فقالت (عليها السلام) لها: يا أُمَّاه.
فقالت أسماء: نعم يا حبيبة رسول الله (صلى الله عليه وآله).
فقالت (عليها السلام): اسكبي لي غسلاً.
فانبرت أسماء وأتتها بالماء فاغتسلت (عليها السلام) فيه، وقالت (عليها السلام) لها ثانيا: إيتيني بثيابي الجدد.
فناولتها أسماء ثيابها (عليها السلام).
ثم هتفت الزهراء (عليها السلام) بها مرة أخرى: اجعلي فراشي وسط البيت.
وعندها ذعرت أسماء وارتعش قلبها، فقد عرفت أن الموت قد حلّ بوديعة النبي (صلى الله عليه وآله).
فصنعت لها ما أرادت، فاضطجعت الزهراء (عليها السلام) على فراشها، واستقبلت القبلة، والتفتت إلى أسماء قائلة بصوت خافت: يا أُمَّاه، إني مقبوضة الآن، وقد تَطَهَّرتُ فلا يكشفني أحد.
وأخذت (عليها السلام) تتلو آيات من الذكر الحكيم حتى فارقت الروحُ الجسد، وَسَمت تلك الروح العظيمة إلى بارئها، لتلتقي بأبيها (صلى الله عليه وآله) الذي كرهت الحياة بعده.
وكان ذلك في ( 13 من جمادي الأول ) من سنة ( 11 هـ )، وفي رواية أخرى أنه كان في ( 13 ربيع الثاني ) من نفس السنة، وفي رواية أخرى في ( 3 جمادي الثاني ) من نفس السنة أيضاً.
ورجع الحسنان (عليهما السلام) إلى الدار فلم يجدا فيها أمهما (عليها السلام)، فبادرا يسألان أسماء عن أمّهما، ففاجئتهما وهي غارقة في العويل والبكاء قائلة: يا سيدي إن أمّكما قد ماتت، فأخبرا بذلك أباكما، وكان هذا الخبر كالصاعقة عليهما.
فهرعا (عليهما السلام) مسرعين إلى جثمانها، فوقع عليها الحسن (عليه السلام)، وهو يقول: يا أُمَّاه، كلميني قبل أن تفارق روحي بدني.
وألقى الحسين (عليه السلام) نفسه عليها وهو يَعجُّ بالبكاء قائلاً: يا أُمَّاه، أنا ابنك الحسين كلميني قبل أن ينصدع قلبي.
وأخذت أسماء تعزيهما وتطلب منهما أن يسرعا إلى أبيهما (عليه السلام) فيخبراه، فانطلقا (عليهما السلام) إلى مسجد جدّهما رسول الله (صلى الله عليه وآله) وهما غارقان في البكاء، فلما قربا من المسجد رفعا صوتهما بالبكاء، فاستقبلهما المسلمون وقد ظنوا أنهما تذكرا جدّهما (صلى الله عليه وآله) فقالوا:
ما يبكيكما يا ابنَي رسول الله ؟ لعلّكما نظرتما موقف جدّكما (صلى الله عليه وآله) فبكيتما شوقاً إليه ؟
فهرعا (عليهما السلام) إلى أبيهما وقالا بأعلى صوتهما: أَوَ ليس قد ماتت أُمُّنا فاطمة.
فاضطرب الإمام أمير المؤمنين (عليه السلام)، وهزَّ النبأ المؤلم كِيانَه، وطفق يقول:
بمن العزاء يا بنت محمد (صلى الله عليه وآله) ؟
كنتُ بِكِ أتعزَّى، فَفِيمَ العزاء من بعدك ؟

وخَفَّ (عليه السلام) مسرعاً إلى الدار وهو يذرف الدموع، ولما ألقى نظرة على جثمان حبيبة رسول الله (صلى الله عليه وآله) أخذ ينشد (عليه السلام):

لِكُلِّ اجتِمَاعٍ مِن خَلِيلَيْنِ فِرقَةٌ وَكُلُّ الَّذي دُونَ الفِرَاقِ قَليلُ
وَإِنَّ افتِقَادِي فَاطماً بَعدَ أَحمَد دَلِيلٌ عَلى أَنْ لا يَدُومَ خَلِيـلُ

وهرع الناس من كل صوب نحو بيت الإمام (عليه السلام) وهم يذرفون الدموع على وديعة نبيهم (صلى الله عليه وآله)، فقد انطوت بموت الزهراء (عليها السلام) آخر صفحة من صحفات النبوة، وتذكروا بموتها عطف الرسول (صلى الله عليه وآله) عليهم، وقد ارتَجَّت المدينة المنورة من الصراخ والعويل.
وعهد الإمام (عليه السلام) إلى سَلمَان أن يقول للناس بأن مواراة بضعة النبي (صلى الله عليه وآله) تأخّر هذه العشية، وتفرقت الجماهير.
ولما مضى من الليل شَطرُهُ، قام الإمام (عليه السلام) فغسَّل الجسد الطاهر، ومعه أسماء والحسنان (عليهما السلام)، وقد أخذت اللوعة بمجامع قلوبهم.
وبعد أن أدرجها في أكفانها دعا بأطفالها – الذين لم ينتهلوا من حنان أُمِّهم – ليلقوا عليها النظرة الأخيرة، وقد مادت الأرض من كثرة صراخهم وعويلهم، وبعد انتهاء الوداع عقد الإمام الرداء عليها.
ولما حَلَّ الهزيع الأخير من الليل قام (عليه السلام) فصلّى عليها، وعهد إلى بني هاشم وخُلَّصِ أصحابه أن يحملوا الجثمان المقدّس إلى مثواه الأخير.
ولم يخبر (عليه السلام) أي أحد بذلك، سوى تلك الصفوة من أصحابه الخُلَّص وأهل بيته (عليهم السلام).
وأودعها في قبرها وأهال عليها التراب، ووقف (عليه السلام) على حافة القبر، وهو يروي ثراه بدموع عينيه، واندفع يُؤَبِّنها بهذه الكلمات التي تمثل لوعته وحزنه على هذا الرزء القاصم قائلاً:

(السَّلام عَليكَ يا رسولَ الله عَنِّي وعنِ ابنَتِك النَّازِلَة في جوارك، السريعة اللحاق بك، قَلَّ يا رسولَ الله عن صَفِيَّتِك صَبرِي، وَرَقَّ عنها تَجَلُّدِي، إِلاَّ أنَّ في التأسِّي بِعظِيم فرقَتِك وَفَادحِ مُصِبَيتِك مَوضِعَ تَعَزٍّ، فَلَقد وَسَّدتُكَ فِي مَلحُودَةِ قَبرِك، وَفَاضَت بَينَ نَحري وصَدرِي نَفسُكَ.
إِنَّـا لله وإنَّا إليه راجعون، لقد استُرجِعَتْ الوَديعةُ، وأُخِذَتْ الرَّهينَة، أمَّا حُزنِي فَسَرْمَدْ، وَأمَّا لَيلِي فَمُسَهَّدْ، إلى أَنْ يختارَ اللهُ لي دارَك التي أنتَ بِها مُقيم، وَسَتُنَبِّئُكَ ابنتُكَ بِتَضَافُرِ أُمَّتِكَ على هَضمِها، فَاحفِهَا السُّؤَالَ، واستَخبِرْهَا الحَالَ).
فأعلن أمير المؤمنين في هذه الكلمات شكواه للرسول على ما أَلَمَّ بابنتِه من الخطوب والنكبات، وطَلبَ منه أن يَلحَّ في السُؤال منها ، لتخبِرَهُ بما جرى عليها من الظُلم والضَيم في تلك الفترة القصيرة الأمد التي قد عاشتها
وعاد الإمام إلى بيته كئيباً حزيناً، ينظر إلى أطفاله وهُم يبكون على أُمِّهم أَمَرَّ البكاء.
[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ازهار الرحمة
عضو مشارك
عضو مشارك


تاريخ التسجيل : 06/04/2010
عدد المساهمات : 23
العمر : 26

مُساهمةموضوع: رد: تعزية للعتره الطاهره بوفاة البضعة الزهراء عليها السلام   الأربعاء 28 أبريل 2010, 06:21

واسيدتاه
وافاطمتاه
وامحمداه


ظلموكِ يابنة َ العدلِ فقومي وارسلي الشكوى على ذاكَ الظلوم ِ
إرفعي كفيكِ زهراءُ دُعاءً بعد أن تغــــفــو مصابيــــحُ النجوم ِ
ربِّي ياعالمَ أسرارِ البرايا إنتقم لـــي يا إلهــــي من خصومي
ربِّي يـــــــامُغيثي لكَ شكــــوايَ الأليـمه
هذا ضلعُ صدري كســـــــروهُ بالجـريمه
هذا جـــرحُ طفلي تلك أحــــشائي سقيمه
لطفـًا سيــــدي يا صاحبَ الذاتِ الرحيمه
وإذا ما جاءَكِ يومُ الحسابِ إكشفي عمَّــا عَراكِ من عذابِ
أيها الشاهدُ والمبصرُ حالي هاكَ صفحاتِ همومي في كتابي
ثم قولي يا إلهي هاكَ بابي وعليهِ دمُ صــــدري والصواب ِ
لاتنسي أســـاكِ حين تبدين الفجيــعه
إذ تـُعلــينَ كفـًّـا لأبي الفضــلِ قطيعه
إذ تـُبدينَ جسمًا رضَّتِ الخيلُ ضلوعَه
لاتنسَيْ جنينــًا أطفــــأ الكفرُ شموعَه




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ازهار الرحمة
عضو مشارك
عضو مشارك


تاريخ التسجيل : 06/04/2010
عدد المساهمات : 23
العمر : 26

مُساهمةموضوع: رد: تعزية للعتره الطاهره بوفاة البضعة الزهراء عليها السلام   الأربعاء 28 أبريل 2010, 06:22


******
ياربِّي وياحسبي إنَّ لي إبنًا هوى فوق التراب ِ
أتى النهرا وما قد ذاق من بُردِ الشرابِ
على ما يقتل السبطُ على ما على ما يحرمُ الماءَ على ما
إلى ما تـُظلمُ الزهراءُ حقــًّـا أليسَ الظلمُ ياقومُ حـــراما
يامظلومه يامحرومه

إذكُري صوتَ الألم من زينبٍ لمـَّــــا احتــدَم
وهيَ ترنو عــزَّها في الطفِّ مخضوبـًا بـِدَم
واذكــري آلامَـــكِ مِمَّن علـــى الــدارِ هَجََم
إن تـَبـَـدَّى شمرُهم يَرقـى الحُســــينَ بالقـدَم
يافخرَ النِّسا يا بنتَ الكِسا بُوحي بالذي في القلب ِرسَا
شمسٌ تذبحُ شمسٌ تعصَرُ ذا الجرحُ وذا يفري الأنفسا
هل شمرٌ ماأتى لبَيــتِك ِ المَصُون ِ
الخيلُ ما جرت إلا علــى الجنين ِ
ضلعُ الحسين ِ بالبابِ يُعصر والضلعُ منكِ في الطفِّ يُكسر
خدرُُ العقيله لـمَّا يُقـَــــــدَّر في بابـِكِ قد أمســـــى يُسعَّر

*****
إنَّ مَن كسَّر ضلعَ السبطِ قد كسَّر ضلعي
والذي سلـَّبََهُ الدرعَ لقـــد سلــَّــب درعي
سوف يبكي بالأحــزان ِ يازهراء
مَـــلأ ٌُ أعلـــــــى ربَّاني يازهراء
ظـُلِمَتْ ســــتُّ النسوان ِ يازهراء
فانصبوا صرحَ التِرنان ِ يازهراء

*****
الضلوعُ والدمـوعُ شـاهدٌ كم يطوي آثارَ الرزيه
وقميصٌ قد تحنـَّى بدماءِ السبطِ يومَ الغاضريه
البـــابُ مــن عاشوراء
واللطم ضرب الحوراء
والمنــــــع ُ من تنحابٍ
في كــربلا منـْــعُ الماء
وَجنيــــنٌ هوى من جوفِكِِ المطهر
هوَ طفلٌ قضى فـــي كـــربلا معفر
خرقوا نحرَهُ وفي اليدين ِ قد خر
أوَماسهمُـــهُم في صـــدركِ تسَمَّر

*****


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ازهار الرحمة
عضو مشارك
عضو مشارك


تاريخ التسجيل : 06/04/2010
عدد المساهمات : 23
العمر : 26

مُساهمةموضوع: رد: تعزية للعتره الطاهره بوفاة البضعة الزهراء عليها السلام   الأربعاء 28 أبريل 2010, 06:23


الامام علي عليه السلام يخاطبها وهي مسجاة على المغتسل

جاوبيني لاتخلي ابظلمه عمري ما أظن بعدج يزهرا يحلى دهري
اليتيم آنا مثل أولادي كلــــــهم لو جبل ينهدْ بعد هالمحنه صَبري
سامحيني مافديتج واعذريني الله يعلم حالي يامِّ اعيالي وامري
ماي اللي أصبَّه ابمدمعي الجاري مزجته
والله يالفـريده ما أحــــــد مثلج وجدته
ياصفوة محمد هالمصـــاب اللي حملته
يجرح ذكرياتي ياأعـــــز وافي ذكــرته

*****
وانحِمْلـَتْ فيْ ليل الهمْ أوحيدر في القبر نزَّل ضياها
ينـــــــاديها أويتمنى اندفن قلبه معــــاها
أوعوَّد حيدر ابـــــأولاده للدار أولازَم وحدته مابين ِ لكدار
أسير الذكرى بالزهرا انشغاله يدير ابحسرته واحزانه لفكار
آه يازهرا آه يازهرا

*****
ياعليْ وين السنا غايب ولا لك من خبَر
ليش هالغيبه ترى قلب المـوالين انفــــطر
قال فقد الزهرا في قلبي تـــرك أعظم أثر
لازم البيت اللي نور الزهرا باحضانه انتشر
ياوالـــــي البشر يا عزِّ اوفخَر هالغيبه صعب هَمْها والخطر
ياللي في المحن علـَّمنا الصبر ليش ابهالأمر قلبك ماصبَر
كلنا ياحيدر معــــاكم ماتم اوعزيه
خذنا ويَّاك ابظلام المحنه والرزيه
خلينا جنبك يابو اليتامى كلنـــــا يحيدر نوح اوندامه
موت البتوله مزَّع حشانا واهمومه تبقى حتى القيامه

*****
كل زمن نبجي عليكم بالتعـــــازي والمراثي
كل جرح ليكم يحيدر في المهج باهواله جاثي
تبقى هالصرخه منتشره يازهراء
تتبع الشهقه والزفـــــره يازهراء
نحمل اللطمه والعصره يازهراء
كل أضالعنا منكــــسره يازهراء

*****
هالمواجع والفواجع تسألك ياحيدر عن قبر الوديعه
هالبواجي والمدامع تعتفر تتمنَّى بتــراب الشفيعه
يازهرا طــول الأيَّـــام
يصرخ قلبــــــنا ابآلام
دلـِّينا قبر الأحـــــــلام
خلـِّي جرحنا يلتـــــام
ينسيم الأمل يجنـــــة الــبــــراعهيَربيع الوفا يا مســـلك الشــفـاعه
أنا في ماتمج أسعى ابهمومي طاعه

عسى تتقبـِّلي هالتعــــــزيه المُـذاعه

*****
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ازهار الرحمة
عضو مشارك
عضو مشارك


تاريخ التسجيل : 06/04/2010
عدد المساهمات : 23
العمر : 26

مُساهمةموضوع: رد: تعزية للعتره الطاهره بوفاة البضعة الزهراء عليها السلام   الأربعاء 28 أبريل 2010, 06:24

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وآلِ مُحَمَّدٍ وعَجِّلْ فَرَجَهُمْ وسَهِّلْ مَخْرَجَهُمْ والعَنْ أعْدَاءَهُم


خزانة الأسرار – المرحوم الشيخ محمد حسين الأصفهاني

قال سليمٌ: قلتُ يا سلمانُ .. هل دخلوا ولم يكُ استئذانُ؟!

====

فقال إي وعزةِ الجبار ِ .. وما على الزهراء من خِمار ِ

لكنها لاذت وراءَ البابِ .. رعاية ً للستر والحجاب ِ

فمذ رأوها عصروها عصرا .. كادت بنفسي أن تموت حسرة

نادت أيا فضة ُ أسنديني .. فقد وربي أسقطوا جنيني!

فأسقطت بنتُ الهدى وا حزنا .. جنينها ذاك المسمى مُحسنا

====

أتضرمُ النار ببابِ دارها .. وآية ُ النور ِ على منارها؟!

وبابُها بابُ نبي الرحمة .. وبابُ أبوابِ نجاةِ الأمة!

بل بابها باب العلي الأعلى .. فثمّ وجهُ اللهِ قد تجلى

ما اكتسبوا بالنار ِ غيرَ العار ِ .. ومن ورائه عذابُ النار ِ

ما أجهلَ القومَ فإنّ النارَ لا .. تطفئُ نورَ الله جل وعلا!

====

فاحمرّت العينُ، وعينُ المعرفة .. تذرف بالدمع ِ على تلك الصفة

ولا يزيلُ حمرة َ العين ِ سوى .. بيضُ السيوفِ يومَ يُنشرُ اللوا

وللسياط رنة ٌ صداها .. في مسمع الدهر ِ، فما أشجاها!

والأثر الباقي كمثل الدملج ِ .. في عضدِ الزهراء أقوى الحجج ِ

ومن سوادِ متنها اسودّ الفضا .. يا ساعدَ الله الإمامَ المرتضى!

====

ووكزُ نعل ِ السيفِ في جنبيها .. أتى بكل ما أتى عليها

ولستُ أدري خبرَ المسمار ِ .. سل صدرها خزانة الأسرار ِ

وفي جبين ِ المجدِ ما يُدمي الحشا .. وهل لهم إخفاءُ أمر ٍ قد فشى

والبابُ والجدارُ والدماءُ .. شهودُ صدق ٍ ما بهِ خفاءُ

لقد جنى الجاني على جنينها .. فاندكت الجبالُ من حنينها!

====

أهكذا يصنع بابنة النبي .. حرصاً على الملكِ، فيا للعجبِ

أتمنع المكروبة المقروحة .. عن البكا خوفاً من الفضيحة!

تاللهِ ينبغي لها تبكي دما .. ما دامت الأرضُ ودارت السما

لفقد عزها أبيها السامي .. ولاهتضامها وذل الحامي

لكن كسرَ الضلع ِ ليس ينجبر .. إلا بصمصام ِ عزيز ٍ مقتدر!



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ازهار الرحمة
عضو مشارك
عضو مشارك


تاريخ التسجيل : 06/04/2010
عدد المساهمات : 23
العمر : 26

مُساهمةموضوع: رد: تعزية للعتره الطاهره بوفاة البضعة الزهراء عليها السلام   الأربعاء 28 أبريل 2010, 06:25

وافاطمتاه
وامحمداه
أين هو قبر فاطمة ؟
الكاتب : العلامة المُحقق الشيخ علي الكوراني العاملي ( حفظه الله )
أين هو قبر فاطمة ؟
تساؤلات خطيرة و حساسة و مؤلمة تجول في ذاكرة كل مسلم بخصوص قبر السيدة فاطمة الزهراء ( عليها السلام ) يطرحها العلامة المُحقق الشيخ علي الكوراني العاملي ( حفظه الله ) .
لا أعرف أحداً استثمر موته و جنازته و موضع قبره في معارضة السلطة ، كما استثمرت ذلك فاطمة الزهراء عليها السلام !
تقول بذلك للأجيال : إفهموا و فكروا لماذا غضبت فاطمة عليهم ، فقاطعتهم و لم تكلمهم حتى لقيت ربها و أباها ؟
و لماذا أوصت أن تدفن سراً حتى لا يحضروا جنازتها و لا يصلوا عليها ؟!
و لماذا أوصت أن يعفَّى قبرها و لا يعرف مكانه ؟
و لماذا عمل الأئمة من أولادها بوصيتها ، فلم يحددوا قبرها و لم يبنوه ؟
فاطمة الزهراء .. أعطاها الله و رسوله مقاماً عظيماً : سيدة نساء العالمين ، و سيدة نساء أهل الجنة ، و اعترف به القريب و البعيد ، و أثبتت بسمو شخصيتها و تميز سلوكها ، أنها أهلٌ لهذا المقام ، و أنها حقاً أمَةُ الله الطيبة الطاهرة المباركة ، التي بشرت بها التوراة و الإنجيل ، و أن ذرية النبي الخاتم ستكون منها !
فما لها وقفت أشدَّ موقف من السلطة القرشية بعد وفاة أبيها ؟ و ركزت غضبها على زعامة قريش الجديدة أبي بكر و عمر و صاحبهم في مكة سهيل بن عمرو ؟! فاتهمتهما بأشد التهم ، و لم تقبل لهما عذراً ، و لا ردَّت عليهما السلام عندما جاءاها معتذرين لها من الهجوم على دارها ، و مصادرة أوقاف النبي صلى الله عليه و آله و سلم و فدك و منعها من إرث أبيها صلى الله عليه و آله و سلم ! مع أن ردُّ سلام المسلم واجبٌ ، و قبول عذره لازم !
و لا نظنها كانت ستقبل لهم عذراً حتى لو أرجعوا لها الأوقاف و فدك ، فقضيتها معهم ليست أوقاف أبيها و لا مزرعة فدك ! فماذا تصنع فاطمة بفدك و الأوقاف ، و هي من هي زهداً و عبادة ، و قد أخبرها أبوها أنها ستلتحق به عن قريب ؟!
فقضيتها أن تثبت للمسلمين أن الذي جلس مكان رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم لا يؤتمن على الدين و الأمة ، لأنه سرق مزرعة من بنت النبي صلى الله عليه و آله و سلم فأرسل مسلحين أخرجوا منها وكيلها و وضعوا وكيله بدله ! فياويل بنات المسلمين ، و يا ويل الأمة !
قضيتها أنها تراهم غاصبين للخلافة التي هي حقٌّ من الله لزوجها و ولديها الحسن و الحسين ، و بعدهما للأئمة من ذريتها الموعودين على لسان أبيها !
ترى سقيفتهم مؤامرةٌ وردَّةٌ قرشية عن الإسلام ! ( فلما اختار الله لنبيه دار أنبيائه و مأوى أصفيائه ، ظهرت فيكم حسيكة النفاق ... هذا و العهد قريب ، و الكلْم رحيب ، و الجرح لما يندمل ، و الرسول لما يُقبر ، ابتداراً زعمتم خوف الفتنة ! أَلا فِي الْفِتْنَةِ سَقَطُوا وَإِنَّ جَهَنَّمَ لَمُحِيطَةٌ بِالْكَافِرِينَ !...ثم أخذتم تورون وقدتها ، و تهيجون جمرتها ، و تستجيبون لهتاف الشيطان الغوي ، و إطفاء أنوار الدين الجلي ، و إهمال سنن النبي الصفي ، تشربون حسواً في ارتغاء ، و تمشون لأهله و ولده في الخمرة و الضراء ) !!
و ترى الخسارات العظمى التي أوقعوها بالإسلام و الأمة و العالم ، بإبعادهم علياً عن الخلافة : ( والله لو تكافُّوا عن زمام نبذه رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم لاعتلقه ، و لسار بهم سيراً سُجحاً ، لا يكلم خشاشه ، و لا يتعتع راكبه، و لأوردهم منهلاً نميراً فضفاضاً تطفح ضفتاه ، و لأصدرهم بطاناً قد تخير لهم الريَّ غير متحل منه بطائل ، إلا بغمر الماء و ردعة سورة الساغب ، و لفتحت عليهم بركات السماء و الأرض ، و سيأخذهم الله بما كانوا يكسبون )!
و قد سخرت الزهراء عليها السلام من منطقهم القبلي الذي برروا فيه اختيارهم لأبي بكر فقالت: ( ألا هلمَّ فاسمع و ما عشت أراك الدهر العجب ... إلى أيِّ سِنَادٍ استندوا ، و بأية عروة تمسكوا ، استبدلوا الذُّنابى والله بالقوادم ، و العجزَ بالكاهل ، فرغماً لمعاطس قوم يحسبون أنهم يحسنون صنعاً! أَلا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ وَلَكِنْ لايَشْعُرُونَ.. أَفَمَنْ يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ أَحَقُّ أَنْ يُتَّبَعَ أَمَّنْ لايَهِدِّي إِلا أَنْ يُهْدَى فَمَالَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ .
و قد بلغت قضيتها المدى ، عندما دعت الأنصار علناً في خطبتها القاصعة الى نصرتها و مقاومة سقيفة قريش و خليفتها بقوة السلاح ، و إلا فهم ناكثون لبيعتهم لرسول الله صلى الله عليه و آله و سلم أن يحموه و يحموا عترته ، و لا ينازعوا الأمر أهله الشرعيين ! فقد قالت لهم صراحةً:
( إيهاً بني قَيْلة ! أ أهضم تراث أبي و أنتم بمرأى مني و مسمع ، و منتدى و مجمع ، تلبسكم الدعوة و تشملكم الخبرة ، و أنتم ذووا العدد و العدة ، و الأداة و القوة ، و عندكم السلاح و الجنة ، توافيكم الدعوة فلا تجيبون ، و تأتيكم الصرخة فلا تغيثون...) !!
ثم عرفتهم فداحة ما حدث ، و أنذرتهم غبَّ ما عملوا فقالت: ( أما لعمري والله لقد لقحت ، فنظرةً ريثما ننتجوا ، ثم احتلبوا طلاع القعب دماً عبيطاً ، و زعافاً ممقراً ، هنالك يخسر المبطلون ! و يعرف التالون غِبَّ ما أسس الأولون...! أنا ابنة نذير لكم بين يدي عذاب شديد فاعملوا إِنَّا عَامِلُونَ ، وَانْتَظِرُوا إِنَّا مُنْتَظِرُونَ !) .
إن وصية فاطمة الزهراء عليها السلام في تجهيزها و دفنها و قبرها ، كانت عملاً من سلسلة أعمالها المقصودة في خدمة قضيتها مع قريش الطلقاء ، أرادت أن تثير به السؤال في الأجيال لعلها تفهم ما أسسه الأولون و تردد مع الشاعر:
و لأي الأمور تدفن سراً بضعة المصطفى و يُعفى ثراها
بنتُ مَنْ أمُّ مَنْ حليلةُ مَنْ ويلٌ لمن سنَّ ظلمَها و أذاها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ازهار الرحمة
عضو مشارك
عضو مشارك


تاريخ التسجيل : 06/04/2010
عدد المساهمات : 23
العمر : 26

مُساهمةموضوع: رد: تعزية للعتره الطاهره بوفاة البضعة الزهراء عليها السلام   الأربعاء 28 أبريل 2010, 06:26

اللهم صل على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين







أرفع أسمى آيات الحزن والتعزيات لمقام سيدي ومولاي بقية الله في الأرضين الحجة بن الحسن المنتظر المهدي عجل الله تعالى فرجه وإلى جده رسول الله وأمير المؤمنين وآبائه أجمعين ، وإلى المراجع والعلماء ، والأمة الإسلامية بأجمعها وإليكم يا أعضاء الساعة
بمصاب صعب وقاس وأليم ..
استشهاد المظلومة السيدة الطاهرة
فاطمة بنت محمد الزهراء (عليها وعلى ابيها وبعلها وبنيها السلام)



اللهم صل على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر العظيم المستودع فيها عدد ما أحاط به علمك .
اللهم صل على مُحمد وآل مُحمد وعجل فرجهم واهلك عدوهم من الجن والإنس من الأولين والآخرين .


يا فاطمة الزهراء يا سيدتنا و مولاتنا يا قرة عين الرسول انا توجهنا و استشفعنا و توسلنا بكِ الى الله

يا وجيهاً عند الله اشفع لنا عند الله

يا وجيهاً عند الله اشفع لنا عند الله

يا وجيهاً عند الله اشفع لنا عند الله


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ازهار الرحمة
عضو مشارك
عضو مشارك


تاريخ التسجيل : 06/04/2010
عدد المساهمات : 23
العمر : 26

مُساهمةموضوع: رد: تعزية للعتره الطاهره بوفاة البضعة الزهراء عليها السلام   الأربعاء 28 أبريل 2010, 06:28



شكوى السيدة فاطمة عليها السلام عند قبر أبيها .. أبيات شعرية ..


بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد
وعجل فرجهم وأهلك أعدائهم
السلام على الصديقة الشهيدة مولاتنا ورحمة الله وبركاته ..


فاطم على قبر النبي طاحت اتنادي ** با خبرك باللي جرى يا خير هادي


يا مصطفى فينا الوصية ضيعوها ** أوبنتك يبويه عقب عينك ما رعوها


والبيعة اللي اكدتها خالفوها ** واتبينوا يا مصطفى كلهم اعادي


دار الوصي بالنار حرقوها يمختار ** وأنا اعصروني واثبتوا بالصدر مسمار


أو سقطوا جنيني أو بالحبل قادوا الكرار ** أو طلعوا ايصحبونه أو تتصارخ اولادي


وانه طحت يا مصطفى مغشي عليه ** مكسور ظلعي والدما مني جريه


أو لمن افقت أو شفت حجرتنا خليه ** من ابن عمي رحت بولادي أنادي


ناديت يا عدوان خلوا حامي الجار ** أو بالسوط ردوا لي ولا خافوا الجبار


أو ظل ايتلوى السوط بمتوني يمختار ** والضرب هد ركني أو طحت والدمع بادي


شحكي شعد لك يبويه من هالحوال ** غصب أو نهب كابدت عقبك من هالنذال


ما قصروا فينا العدا يا زين لفعال ** افشي يبويه حالنا بين الأعادي


اشكي سقط حملي أوعصري أو لطمة العين ** لو ضربت المسمار صدري لو الضلعين


لو حرق بيتي أو غصب حقي أو قود أبو احسين ** أو من هالمصايب يالابو ذايب اُفادي


أو حتى الأراكه الأستظل ابها اقطعوها ** يا صفوة الله نحلتي منك خذوها


وحقوقنا كلها يبويه ضيعوها ** شكواي للباري ولك يا خير هادي




عظّم الله أجورنا وأجوركم ...


اللهم إلعن أول ظالم ظلم حق محمد وآل محمد وآخر تابع له على ذلك ...


نسألكم الدعاء...


المصدر: ديوان شعلات الأحزان ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ABOAYA
المدير
المدير


تاريخ التسجيل : 16/08/2009
عدد المساهمات : 1175
العمر : 47
الموقع : http://al-ofeq.blogspot.com/

مُساهمةموضوع: رد: تعزية للعتره الطاهره بوفاة البضعة الزهراء عليها السلام   الأربعاء 28 أبريل 2010, 19:45

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وآل محمد الأخيار الأبرار

أختي الفاضلة " أزهار الرحمة "
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في البداية تعازي لك في ذكرى إستشهاد بضعة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، الصديقة الكبرى مولاتنا فاطمة الزهراء صلوات الله عليها ؛ وثانيا ، أحسن الله إليك على ما خطته يمينك ، و ما نشرته هنا ، و جعله الله في ميزان حسناتك ؛ و ثالثا ، لا حرمنا الله من علمك ؛ في الآخير لك كل الشكر و التقدير ٠

ــــــــــــــــــــــــــــــــ
الإيمان نصفان: نصف عقل ، و نصف نقل؛
وقد يعذر من لم يبلغه النقل ، أما من جحد عقله و سفه نفسه فلا عذر له !!؟







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://al-3itra.ahlamontada.net/
علي اميري
عضو برونزي
عضو برونزي


تاريخ التسجيل : 30/01/2010
عدد المساهمات : 178
العمر : 30

مُساهمةموضوع: رد: تعزية للعتره الطاهره بوفاة البضعة الزهراء عليها السلام   الخميس 29 أبريل 2010, 11:47

بسم الله الرحمان الرحيم اللهم صل على محمد وال محمد موضوع قيم بارك الله فيك اختي وحفظك الباري بحق مولاتنا فاطمة سلام الله عليها شكرا لك وموفقة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
chiadumaroc
عضو فضي
عضو فضي


تاريخ التسجيل : 23/01/2010
عدد المساهمات : 216
العمر : 28

مُساهمةموضوع: رد: تعزية للعتره الطاهره بوفاة البضعة الزهراء عليها السلام   الجمعة 30 أبريل 2010, 04:06

اللهم صل على فاطمة وأبيها وبعلها وبانيها والسر المستودع فيها ..لعنة الله على من آذاها إلى يوم الدين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ازهار الرحمة
عضو مشارك
عضو مشارك


تاريخ التسجيل : 06/04/2010
عدد المساهمات : 23
العمر : 26

مُساهمةموضوع: رد: تعزية للعتره الطاهره بوفاة البضعة الزهراء عليها السلام   الأربعاء 05 مايو 2010, 06:22

بسم رب الزهراء عليها السلام
اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين

السلام على من نرتجيها ليوم الفزع الأكبرالسلام على بديعة الوصف والمنظر

السلام على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها

مشكورين على المرور العطر


يا مظلومة يا زهراء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الزمزمي
الأعضاء المميزين
الأعضاء المميزين


تاريخ التسجيل : 10/02/2010
عدد المساهمات : 383
العمر : 36
الموقع : http://www.alshirazi.com

مُساهمةموضوع: رد: تعزية للعتره الطاهره بوفاة البضعة الزهراء عليها السلام   الأربعاء 05 مايو 2010, 14:36

السلام على
فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها ولعنة الله على ظالميها و من سمع بذالك فرضي به
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تعزية للعتره الطاهره بوفاة البضعة الزهراء عليها السلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
العترة الطاهرة لشيعة المغرب :: منتدى الإسلاميات :: قسم في ظلال العترة الطاهرة-
انتقل الى: