العترة الطاهرة لشيعة المغرب
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد و آل محمد
ضيفنا العزيز ؛ يرجى التكرم بتسجيل الدخول إذا كنت عضوا معنا ؛
أو التسجيل إن لم تكن عضوا ، و ترغب في الإنضمام إلى أسرة المنتدى ؛
نتشرف بتسجيلك ـ و شكرا


( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت و يطهركم تطهيرا )
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

 قال النبي الأكرم صلى الله عليه وآله : إني تارك فيكم الثقلين : كتاب الله ، وعترتي أهل بيتي ، ما إن تمسكتم بهما لن تضلوا بعدي أبدا  ــــ٥٥٥٥٥ــــ






المواضيع الأخيرة
إذاعة القرآن الكريم
 

عدد زوار المنتدى

.: عدد زوار المنتدى :.

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المكتبة العقائدة
مكتبة الإمام علي الكبرى
المكتبة الكبرى
مكتبة النرجــس

مكتبة النرجــس
الأفق الجديد

تضامن مع البحرين


انتفاضة المنطقة الشرقية

موقع الخط الرسالـي


شاطر | 
 

 هل حقا تزوج عثمان بنتي رسول الله ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ABOAYA
المدير
المدير


تاريخ التسجيل : 16/08/2009
عدد المساهمات : 1175
العمر : 47
الموقع : http://al-ofeq.blogspot.com/

مُساهمةموضوع: هل حقا تزوج عثمان بنتي رسول الله ؟   الأربعاء 05 مايو 2010, 02:37

باسمه تعالى
اللهم صل على محمد و آل محمد
من الكلام الذي تناقلته الألسن ، و سودت به الصفحات ، وصار حقيقة لا مراء فيها ، حتى تقبلته العامة و أجمعت عليه ، كلام أو قول : تزوج عثمان بن عفان من بنتي الرسول الأكرم ـ صلى الله عليه و آله وسلم ـ و تسميته لذلك بـ" ذي النورين " ؛ ترى هل هذا الكلام الذي تناقلته الألسن ، وهذا القبول الذي حضي به عند العامة ، إذا عرضناه على البحث التاريخي و العلمي سيصمد و يثبت ؟ أم أنه سراب خادع ؟ فهذا الموضوع ، سنقف على الحقيقة كاملة ، فتفضل أخي الكريم ، و إقرأ ، ثم لك بعد ذلك أن تحكم :

السؤال :

هل عثمان ابن عفان تزوج بنتين من بنات رسول الله ـ صلى الله عليه و آله وسلم ـ؟
وان كان لا فمن هي ام كلثوم و رقيه هل هن بنات رسول الله ـ صلى الله عليه و آله وسلم ـ ام لا ؟


الجواب :

إن علماء الشيعة و السنه على حد سواء يقولون بإنحصار نسل رسول الله ـ صلى الله عليه و آله وسلم ـ بفاطمة ـ عليها السلام ـ و كما ورد في البخاري و مسلم و غيرهم عن رسول الله ـ صلى الله عليه و آله وسلم ـ أنه قال : فاطمة بضعة مني ، من اغضبها اغضبني و من اغضبني فقد أغضب الله . و كما ثبت عند العام و الخاص أن الزهراء ـ عليها السلام ـ وريثة رسول الله ـ صلى الله عليه و آله وسلم ـ الوحيدة لكن البعض من ضعاف النفوس يريدون تكذيب علماء الشيعة و السنة و التاريخ لذلك سنثبت كذب ادعائهم و نحق الحق .





أم كلثوم و زينب و رقية لسن بنات النبي ـ صلى الله عليه و آله وسلم ـ و لا بنات خديجة كما يدعي البعض :



راجع كتاب (بنات النبي أم ربائبه) للسيد جعفر مرتضى العاملي للتفاصيل، وملخّص القول ان زينب وام كلثوم ورقية كنّ ربيبات خديجة ورسول الله ـ صلى الله عليه و آله وسلم ـ، واطلق عليهنّ بنات رسول الله ـ صلى الله عليه و آله وسلم ـ لأجل انهن تربّين في حجر رسول الله ـ صلى الله عليه و آله وسلم ـ.


كان لخديجة أخت اسمها هالة و زوجها تميمي ، فماتت أختها و زوجها و تركا ابنتين فربتهما خديجة ( و لم يكونا ابنتيها فرسول الله ـ صلى الله عليه و آله وسلم ـ تزوجها و هي بكر و ليس كما يشيع البعض أنها كانت أرملة و أن رقية و أم كلثوم كانتا ابنتيها من رجل متوفٍ ) فرسول الله ـ صلى الله عليه و آله وسلم ـ و خديجة ربيا البنتين و كبرتا و تزوجتا من عثمان الواحدة بعد موت الأخرى .






تشابه الأسماء :


ان زواج رسول الله ـ صلى الله عليه و آله وسلم ـ من خديجة اثمر أبناء و بنات نذكر : القاسم و الطيب و الطاهر و أم كلثوم و رقية و لكن أولاده الذكور و الإناث ماتوا في صغرهم و الظاهر أن تشابه الأسماء بين ابنتي رسول الله ـ صلى الله عليه و آله وسلم ـ اللتين قضتا في صغرهم أم كلثوم و رقية هو سبب الإشكال عند البعض أنه عثمان تزوج بابنتي رسول الله ـ صلى الله عليه و آله وسلم ـ

ومن المحتمل ان الوجه في ذلك هو التشابه في الاسم، فان خديجة عليها السلام ولد لها من رسول الله ـ صلى الله عليه و آله وسلم ـ ابنتان : احديهما ام كلثوم، والثانية رقية، وماتتا في الصغر، كما مات ولداها الطيب والطاهر (القاسم وعبد الله) في الصغر ايضاً، فاطلق الناس على ربيبتي خديجة وهما ام كلثوم ورقية ابنتا هالة اخت خديجة انهما بنات رسول الله ـ صلى الله عليه و آله وسلم ـ للتشابه الاسمي مع البنتين اللتين ماتتا في الصغر.

فالصحيح ان ام كلثوم ورقية لم يكونا ابنتي رسول الله ـ صلى الله عليه و آله وسلم ـ للصلب بل ولا ابنتي خديجة، بل هما ربيبتان.






------------------------------------------------------





نسف الإدعاء الكاذب الذي لا ينفك يجهر به السلفيين في المنتديات :



يا ايها النبي قل لازواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك ادنى ان يعرفن فلا يؤذين وكان الله غفورا رحيما سورة الأحزاب : 59





1) لمن يقول أن كلمة بناتك في الجمع هي دليل على أن الرسول ـ صلى الله عليه و آله وسلم ـ كان له بنات غير الزهراء ـ عليها السلام ـ نقول آية المباهلة جاء فيها :

فمن حاجك فيه من بعد ما جاءك من العلم فقل تعالوا ندع ابناءنا وابناءكم ونساءنا ونساءكم وانفسنا وانفسكم ثم نبتهل فنجعل لعنة الله على الكاذبين
سورة آل عمران : 61

قد أجمع السنه و الشيعة على أن رسول الله ـ صلى الله عليه و آله وسلم ـ في مباهلة نصارى نجران خرج و علي ـ عليه السلام ـ و فاطمة ـ عليها السلام ـ و الحسن ـ عليه السلام ـ و الحسين ـ عليه السلام ـ فقط . و قد ذكرت الآية نساءنا بالجمع و لكن لم يقصد بها إلا الزهراء ـ عليها السلام ـ و رسول الله ـ صلى الله عليه و آله وسلم ـ لم يدعو أحداً غيرها من النساء فهذا دليل قرآني على أن الجمع لا يشترط وجود أشخاص بل يمكن أن يكون المراد فيه شخصاً واحداً .






2) انا اعطيناك الكوثر فصل لربك و انحر إن شانئك هو الأبتر سورة الكوثر

إتفق أكثر المفسرين بأن المراد من الكوثر هي الزهراء عليها السلام وذريتها بدليل إنّ السورة نزلت عندما قال العاص بن وائل إنّ محمداً أبتراً ( أي لاولد له ) ، فلو كان له أولاد على قيد الحياة لما قال العاص (لعنة) عن رسول الله ـ صلى الله عليه و آله وسلم ـ أنه أبتر فهذا دليل أنا أولاده الذكور و الإناث ماتوا وهم أطفال لا يتجاوزون الأشهر أو السنتين كحد أقصى و عندها بشر الله رسوله ـ صلى الله عليه و آله وسلم ـ أن لا يحزن بكلام الناس فنسله سيستمر و أخبره أن الذي تجرأ و وصفه بالأبتر سيكون هو الأبتر ، أما رسول الله ـ صلى الله عليه و آله وسلم ـ فقد وهبه الله سيدة نساء العالمين ، فاطمة ـ عليها السلام ـ و نسله سيستمر بأولادها و نحن اليوم بعد ألف و أربع مئة عام نرى ذرية رسول الله ـ صلى الله عليه و آله وسلم ـ أو الأسياد منتشرين في العالم .

انما يهمنا أن الآية و سبب نزولها يوضحان أن رسول الله ـ صلى الله عليه و آله وسلم ـ لم يكن له لا ذكور و لا اناث و شمت به الظالمون حتى جاءت البشارة أنه ستلد له الزهراء ـ عليها السلام ـ و هي الوحيدة التي استمرت .


- إن سورة الكوثر قد نزلت بعد موت ابناء رسول الله ـ صلى الله عليه و آله وسلم ـ، وقول العاص وغيره: قد انقطع نسله، فهو أبتر، فمات القاسم أولا، ثم مات عبد الله راجع مصادر ذلك في كتاب بنات النبي أم ربائبه ص 44 ـ 46
- وحين مات القاسم كان عمره سنتين، وهو أكبر ولده، وقيل عاش حتى مشى راجع مصادر ذلك في كتاب بنات النبي أم ربائبه ص 47-50






3) منها قال النبي ـ صلى الله عليه و آله وسلم ـ : يا علي أوتيت ثلاثاً لم يؤتهن أحد ولا أنا : أوتيت صهراً مثلي ولم أوت أنا مثلي وأوتيت صديقة مثل ابنتي ولم أوت مثلها ( زوجة ) وأتيت الحسن والحسين من صلبك ولم أوت من صلبي مثلهما ولكنكم منى وأنا منكم

المناقب لعبدالله الشافعي ص 50
مناقب الكاشئ ص 72
نظم درر السمطين للزرندي ص 114
مقتل الحسين للخوارزمي ج1 ص 109

يقول رسول الله ـ صلى الله عليه و آله وسلم ـ لعلي ـ عليه السلام ـ أوتيت ثلات لم ينلها غيرك فلو كان ثمة من صاهر رسول الله غير علي، لم يصح قوله ـ صلى الله عليه و آله وسلم ـ لم يؤتهن أحد لا سيما وأن هذا الكلام قد جاء بعد ولادة الحسنين عليهما السلام .

هل نسي النبي ـ صلى الله عليه و آله وسلم ـ أن له ابنتان متزوجتان من عثمان إبن عفان و نسي أن عثمان صاهره أيضاً !!!






4) صحيح البخاري : عن نافع أن رجلا أتى ابن عمر يسأله في أمر عثمان وعلي بعد الفتنة ,ويعاتب ذلك الرجل ابن عمر على عدم دخوله في الطوائف المتحاربة ثم يستأنف الرجل ويقول لابن عمر: فما قولك في علي وعثمان؟

قال: أما عثمان فكان الله قد عفا عنه، وأما أنتم فكرهتم أن تعفوا عنه.

أما علي، فابن عم رسول الله ـ صلى الله عليه و آله وسلم ـ وختنه ( صهره )


صحيح البخاري : كتاب تفسير القرآن : سورة البقرة : باب قوله وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة ويكون الدين لله فإن انتهوا فلا عدوان إلا على الظالمين


فهذا عبد الله إبن عمر ( إبن الخطاب ) كان يدافع عن عثمان وعن علي في مشكلة الفتنة والقتال الذي حصل بين المسلمين, وكان يعدد خصال عثمان الطيبة وخصال علي الطيبة لتبيان حقيقة حجته في عدم نصرة أي منهما, وذكر فيما ذكر أن عليا بن أبي طالب كان ختن الرسول والختن هو زوج البنت أي أن عليا هو زوج فاطمة بنت محمد وذلك شرف ورفعة نالها علي بأن أصبح ختن الرسول محمد.

عندما أجرى إبن عمر مقارنة لما قال أن علي ـ عليه السلام ـ زوج إبنة رسول الله ـ صلى الله عليه و آله وسلم ـ و لم يذكر هذا الأمر بالنسبة لعثمان الذي تزوج ابنتا رسول الله ـ صلى الله عليه و آله وسلم ـ و هذا انما يدل على أن زوجتا عثمان هم ربائب رسول الله ـ صلى الله عليه و آله وسلم ـ و لسن بناته







5) تقول رواية أهل السنه أن رقية و أم كلثوم تزوجتا من ولدا أبي لهب قبل البعثة و بعد البعثة طلقتا و تزوجهما عثمان إبن عفان ، بعد مراجعة المصادر عن تاريخ ولادة السيدة رقية وجدنا تارة يقال أنها ولدت بعد البعثة و تارة أنها ولدت قبل البعثة بسنتين و إن أبعد تقدير كان ولادتها قبل البعثة بسبع سنوات ، و هنا لكي نتيقن من حقيقة الخبر سنفترض أنها ولدت قبل البعثة بسبع سنين لنترك إمكانية أن يكون كلام أهل السنه صحيحاً فلو قلنا أنها ولدت بعد البعثة سيكون عثمان تزوجها بعمر سنتين أو سنة و نصف !!!

فلو أخذنا أنها ولدت قبل البعثة بسبع سنين ستكون قد تزوجت من إبن أبي لهب في عمر ٥ سنوات و أختها في عمر ٤ سنوات !!! أما إذا أخذنا الروايات الأخرى عن ولادتهما بعد البعثة ، هنا المفاجأة الكبرى انهما تزوجا بولدا أبي لهب قبل أن تولدا بثلاث سنوات و تزوجت رقية من عثمان بعمر سنتين !!!

من هنا نقول أن تواريخ ولادة السيدة رقية و السيدة أم كلثوم ينفيان كل الروايات السنية و هذا انما يدل على أن رقية و أم كلثوم زوجتا عثمان كانتا أكبر بسنوات و هذا دليل على انهما ربائب رسول الله ـ صلى الله عليه و آله وسلم ـ و ولدا قبل زواجه بخديجة فهما بنات أخت خديجة و ربتهم بعد وفاة أهلهم و كفلهم رسول الله ـ صلى الله عليه و آله وسلم ـ و أما رقية و أم كلثوم و زينب بنات رسول الله ـ صلى الله عليه و آله وسلم ـ لم يكتب لهن الحياة و توفين بعمر الأشهر و هذا ما يشهد به جمع كبير من علماء السنه و الشيعة . و من المعلوم عند المسلمين أن عثمان تزوج ربيبتا رسول الله ـ صلى الله عليه و آله وسلم ـ و لم يصفه أحد من الصحابة الذين عاصروا رسول الله ـ صلى الله عليه و آله وسلم ـ و منهم الشيخين أنه صهر النبي ـ صلى الله عليه و آله وسلم ـ لعلمهم أن ليس لرسول الله ـ صلى الله عليه و آله وسلم ـ إلى بنت واحدة و هي الزهراء ـ عليها السلام ـ و حتى عثمان لم يقل يوماً أنه صاهر النبي في بناته

هجرة عثمان كانت في ألسنة الخامسة للبعثة و عدد كبير من الروايات يقول أن كل أبناء رسول الله ـ صلى الله عليه و آله وسلم ـ الذكور و الإناث ولدوا بعد البعثة و على هذا فإن رقية و أم كلثوم اللتين كانتا متزوجتين من أولاد أبي لهب و من عثمان في ما بعد هن ربائب النبي فلا يعقل مثلاً أن تلد السيدة رقية بعد البعثة و بعد أن ولد القاسم و الطاهر اللذين يكبراها بعد البعثة !!! فتكون على أكبر تقدير ولدت السنة الثالثة بعد البعثة و هل يعقل أن تتزوج و تهاجر مع عثمان في السنة الخامسة للبعثة بعمر سنتين !!!




الروايات التي تقول أن أولاد النبي ولدوا كلهم بعد البعثة :


البدء والتاريخ: ج 5 ص 16 و ج4 ص 139
نسب قريش: ص21
المواهب اللدنية: ج1 ص 196
تاريخ الخميس: ج1 ص 272
مجمع الزوائد: ج 9 ص 217
ذخائر العقبى ص 152
البداية والنهاية ج12 ص 294
الإستيعاب (مطبوع بهامش الإصابة): ج 4 ص 281
الروض الأنف: ج1 ص 214 و 215
السيرة الحلبية: ج 3 ص 308






6) وقد قال عمر بن الخطاب : لقد أوتي ابن أبي طالب ثلاث خصال لأن تكون لي واحده منهن أحب إلى من حمر النعم : زوجه رسول الله ـ صلى الله عليه و آله وسلم ـ إبنته وولدت له ... الصواعق المحرقة الفصل الثالث الباب التاسع والمستدرك للحاكم ج3 ص 125

وقال الجوهري واصفاً قول الرسول ـ صلى الله عليه و آله وسلم ـ في الغدير : علي الرضى صهري فأكرم به صهرا . مناقب إبن شوب ج 2 ص 233

لما لم يذكر رسول الله ـ صلى الله عليه و آله وسلم ـ أن عثمان كان صهره، ولا أبو بكر ولا عمر ولا حتى عثمان أعلن يوماً أنه زوج إبنة رسول الله ـ صلى الله عليه و آله وسلم ـ و هذه المنقبة لم تكن إلا لعلي ـ عليه السلام ـ الذي عرف العرب و العجم أنه صهر النبي و أخوه يوم المؤاخاة و إبن عمه . لم نسمع يوماً أن للزهراء ـ عليها السلام ـ أخت ... هذا كلام عجب و كونه لم يذكر أحد منهم أن عثمان زوج إبنة رسول الله ـ صلى الله عليه و آله وسلم ـ دليل على أن زوجتا عثمان هم ربائب رسول الله ـ صلى الله عليه و آله وسلم ـ و لا يقاربونه .







7) خطبة الزهراء : في المهاجرين والأنصار موثوقة عند الطرفين وقد جاء فيها إشارة إلى حقيقة أن الزهراء كانت هي البنت الوحيدة لرسول الله - صلى الله عليه و آله وسلم ـ حيث قالت ـ عليها السلام ـ :

فإن تعزوه وتعرفوه تجدوه أبي دون نسائكم ، وأخا ابن عمي دون رجالكم، ولنعم المعزى إليه

ولو كانت زوجتا عثمان ابنتين لرسول الله ـ صلى الله عليه و آله وسلم ـ لكان عثمان اعترض، وقال: إن رسول الله كان أبا لزوجتيّ رقية وأم كلثوم، وكذلك كان زوج زينب...





------------------------------------------------------





الخلاصة :



إنه قد يكون ثمة بنات قد ولدن لرسول الله ـ صلى الله عليه و آله وسلم ـ وسماهن زينب ورقية وأم كلثوم، لكنهن متن وهن صغار ... حتى وصفه العاص بالأبتر ونزلت سورة الكوثر.. وصدق الله سبحانه له وعده وولدت الزهراء، وأعطاه الكوثر، هذا بالإضافة إلى وجود ربيبات له ـ صلى الله عليه و آله وسلم ـ اسمهن أيضاً زينب ورقية وأم كلثوم. ثم تزوج عثمان باثنتين من تلك الربائب وتزوج أبو العاص بن الربيبة بالثالثة





انما أوردناه كاف و واف و قطعنا الشك باليقين رغم استغرابنا من أن يكون بعض جمهور أهل السنه يعتقدون أن لرسول الله ـ صلى الله عليه و آله وسلم ـ أولاد غير الزهراء ـ عليها السلام ـ عاشوا ، فمن المعلوم أن أولاد رسول الله ـ صلى الله عليه و آله وسلم ـ ماتوا جميعاً في عمر الطفولة و من هنا كانت رواية السنه و الشيعة تقول '' لكم في رسول الله ـ صلى الله عليه و آله وسلم ـ اسوة حسنة في صبره على موت ابنائه و بناته '' و كانت الزهراء ـ عليها السلام ـ أم أبيها و هي بنت خديجة و كانت الوحيدة التي تخفف عن أبيها و كان يذكرها في الأحاديث و لم نجد يوماً أنه قال عن زوجات عثمان انهن بناته فهل كان رسول الله ـ صلى الله عليه و آله وسلم ـ قد تبرأ من رقية و أم كلثوم حتى لا يذكرهما مطلقاً في أي مناسبة و لا يعترف إلا بالزهراء ـ عليها السلام ـ حاشى أن يكون النبي ـ صلى الله عليه و آله وسلم ـ قد ظلمهم !!! و عندما نزلت و آتي ذا القربى حقه أعطى رسول الله ـ صلى الله عليه و آله وسلم ـ فدك لفاطمة ـ عليها السلام ـ و لم يعطي غيرها و لم يرث زوجات عثمان و هذا دليل أنهم لسنا بنات رسول الله ـ صلى الله عليه و آله وسلم ـ و إلا كان رسول الله ـ صلى الله عليه و آله وسلم ـ ليورثهم






نتمنى أن لا يعود أحد إلى نسب الأباطيل لرسول الله ـ صلى الله عليه و آله وسلم ـ و يكفي طعناً بأهل البيت ـ عليهم السلام ـ و الزهراء ـ عليها السلام ـ و محاولة حرمانها حتى حقها بأنها الوريثة الوحيدة لرسول الله ـ صلى الله عليه و آله وسلم ـ بعد موتها مظلومة



ــــــــــــــــــــــــــــــــ
الإيمان نصفان: نصف عقل ، و نصف نقل؛
وقد يعذر من لم يبلغه النقل ، أما من جحد عقله و سفه نفسه فلا عذر له !!؟







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://al-3itra.ahlamontada.net/
 
هل حقا تزوج عثمان بنتي رسول الله ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
العترة الطاهرة لشيعة المغرب :: منتدى الإسلاميات :: منتدى الحوار الإسلامي والعقائدي-
انتقل الى: