العترة الطاهرة لشيعة المغرب
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد و آل محمد
ضيفنا العزيز ؛ يرجى التكرم بتسجيل الدخول إذا كنت عضوا معنا ؛
أو التسجيل إن لم تكن عضوا ، و ترغب في الإنضمام إلى أسرة المنتدى ؛
نتشرف بتسجيلك ـ و شكرا


( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت و يطهركم تطهيرا )
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

 قال النبي الأكرم صلى الله عليه وآله : إني تارك فيكم الثقلين : كتاب الله ، وعترتي أهل بيتي ، ما إن تمسكتم بهما لن تضلوا بعدي أبدا  ــــ٥٥٥٥٥ــــ






المواضيع الأخيرة
إذاعة القرآن الكريم
 

عدد زوار المنتدى

.: عدد زوار المنتدى :.

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المكتبة العقائدة
مكتبة الإمام علي الكبرى
المكتبة الكبرى
مكتبة النرجــس

مكتبة النرجــس
الأفق الجديد

تضامن مع البحرين


انتفاضة المنطقة الشرقية

موقع الخط الرسالـي


شاطر | 
 

 قال النبي محمد اوصي من امن بي وصدقني بولايه علي بن ابي طالب فمن تولاة فقد تولى الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سكيناء صادق
عضو فضي
عضو فضي


تاريخ التسجيل : 17/08/2010
عدد المساهمات : 304
العمر : 30

مُساهمةموضوع: قال النبي محمد اوصي من امن بي وصدقني بولايه علي بن ابي طالب فمن تولاة فقد تولى الله    الخميس 26 أغسطس 2010, 08:52

اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرج قائم ال محمد

مناقب و فضائل امير المؤمنين الامام علي بن ابي طالب عليه الصلاة و السلام

عن المسيبعن أمير المؤمنين عليه السلام قال:والله لقد خلفني رسول الله صلى الله عليه وآله في امته، فأنا حجة الله عليهم بعد نبيه، وإن ولايتي لتلزم أهل السماء كما تلزم أهل الارض [و] إن الملائكة لتتذاكر(1) فضلي وذلك تسبيحها (2) عند الله.أيها الناس اتبعوني أهدكم (سبيل الرشاد)(3) لا تأخذوا يمينا وشمالا فتضلوا، أنا وصي (4) نبيكم وخليفته وإمام [المتقين و](5) المؤمنين وأميرهم ومولاهم، وأنا قائد شيعتي إلى الجنة، وسائق أعدائي إلى النار.أنا سيف الله على أعدائه، ورحمته على أوليائه أنا صاحب حوض رسول الله صلى الله عليه وآله ولوائه، وصاحب مقامه وشفاعتهأنا والحسن والحسين وتسعة من ولد الحسين عليه السلام خلفاء الله في أرضه، وامناؤه على وحيه، وأئمة المسلمين بعد نبيه، وحجج الله على بريته.
غاية المرام: 18 ح 14 وص 45 ح 53 وص 69 ح 18 وص 199 ح 55


عن الحسين بن علي عليه السلام، عن أمير المؤمنين عليه السلام قال: أتيت النبي صلى الله عليه وآله وهو في بعض حجراته، فاستأذنت عليه فأذن لي.فلما دخلت قال: يا علي أما علمت (أن بيتي بيتك) فمالك تستأذن علي؟ قال: فقلت: يا رسول الله أحببت أن أفعل ذلك.قال: يا علي أحببت ما أحب الله، وأخذت بآداب الله.يا علي أما علمت أنك أخي، وأن خالقي ورزاقي أبى أن يكون لي أخ دونك. يا علي أنت وصيي من بعدي، وأنت المظلوم المضطهد بعدي.يا علي الثابت عليك كالمقيم معي، ومفارقك مفارقي.يا علي كذب من زعم أنه يحبني ويبغضك، لان الله تعالى خلقني وإياكمن نور واحد. غاية المرام: 7 ح 12 وص 166 ح 55 والمستدرك: 2 / 71 ح 1 (قطعة) ورواه في كنز الكراجكى: 208 عن ابن شاذان

عن ابن عباس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله:ما أظلت الخضراء، ولا أقلت الغبراء بعدي على أحد أفضل من علي بن أبيطالب عليه السلام، وإنه إمام امتي وأميرها، وهو وصيي وخليفتي عليها، من اقتدى به بعدي [فقد] اهتدى، ومن اقتدى بغيره ضل وغوىو [إني] أنا النبي المصطفى، ما أنطق - بفضل علي - عن الهوى، إن هوإلا وحي يوحى [إلي] نزل به الروح المجتبى، عن الذي له ما في السماوات وما في الارض وما بينهما وما تحت الثرى. غاية المرام: 45 ح 54.ورواه في كنز الكراجكى: 208 عن ابن شاذان، عنه البحار: 25 / 361 ح 31

عن أبي سعيد الخدري قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: ما مررت في ليلة اسري بي بشئ من ملكوت السماوات ولا على شئ من (الحجب من) فوقها إلا وجدتها [كلها] مشحونة (بكرام ملائكة) الله تعالى ينادون: هنيئا لك يا محمد فقد اعطيت مالم يعط أحد قبلك ولا يعطاه أحد بعدك اعطيت علي بن أبي طالب عليه السلام أخا، وفاطمة زوجته بنتا، والحسن والحسين أولادا ومحبيهم شيعة.
يا محمد إنك أفضل النبيين، وعلي أفضل الوصيين، وفاطمة سيدة نساء العالمين، والحسن والحسين أكرم من دخل الجنان من أولاد المرسلين، وشيعتهم أفضل من تضمنته عرصات القيامة، (يشتملون على) غرف الجنان وقصورها ومتنزهها، فلم يزالوا يقولون ذلك في مصدري ومرجعي، فلو لا أن الله تعالى حجب عنها آذان الثقلين لما بقي أحد إلا سمعها . غاية المرام: 166 ح 56 وص 586 ح 80

عن الاصبغ قال:سئل سلمان الفارسي رحمة الله عليه، عن علي بن أبي طالب [وفاطمة صلواتالله عليهما] فقال [سلمان] : سمعت النبي صلى الله عليه وآله يقول: عليكم بعلي بن أبى طالب فانه مولاكم فأحبوه، وكبيركم فاتبعوهوعالمكم فأكرموه، وقائدكم إلى الجنة فعزروه، وإذا دعاكم فأجيبوه، وإذا أمركم فأطيعوه، [و] أحبوه بحبي وأكرموه بكرامتيما قلت لكم في علي إلا ما أمرني به ربي جلت عظمته. غاية المرام: 586 ح 81.[size=16]ورواه الكراجكى في الكنز: 208 عن ابن شاذان، عنه البحار: 27 / 112 ح 86 وج38 / 152 ح 126، وروضات الجنات: 6 / 185.ورواه الخوارزمى في المناقب: 226، وفى المقتل: 1 / 41 باسناده إلى ابن شاذان

عن عبدالله بن عمر، [عن عمر بن الخطاب] قال:سألنا رسول الله صلى الله عليه وآله عن علي بن أبي طالب عليه السلام فغضب وقال: ما بال أقوام يذكرون من له منزلة عند الله كمنزلتي، ومقام كمقامي إلا النبوة.(ألا ومن) أحب عليا فقد أحبني، ومن أحبني رضي الله عنه، ومنرضي الله عنه كافأه بالجنة.ألا ومن أحب عليا استغفرت له الملائكة، وفتحت له أبواب الجنة يدخلمن أي باب شاء بغير حساب.ألا ومن أحب عليا أعطاه الله كتابه بيمينه، وحاسبه [حسابا يسيرا]حساب الانبياء.ألا ومن أحب عليا لا يخرج من الدنيا حتى يشرب من [حوض] الكوثر
ويأكل من شجرة طوبى، ويرى مكانه من الجنة.
ألا ومن أحب عليا هون الله عليه سكرات الموت، وجعل قبره روضة من رياض الجنة.ألا ومن أحب عليا أعطاه الله في الجنة بكل عرق في بدنه حوراء، وشفعه في ثمانين من أهل بيته، وله بكل شعرة [على بدنه] مدينة(4) في الجنة. ألا ومن (عرف عليا عليه السلام وأحبه) بعث الله إليه ملك الموت كما يبعث إلى الانبياء، ورفع عنه أهوال منكر ونكير، ونور قبره وفسحه مسيرة سبعينعاما، وبيض وجهه يوم القيامة. ألا ومن أحب عليا عليه السلام أظله الله في [ظل] عرشه مع الصديقين والشهداء والصالحين، وآمنه من الفزع الاكبر وأهوال [يوم] الصاخة.ألا ومن أحب عليا عليه السلام تقبل الله منه حسناته، وتجاوز عن سيئاته، وكان في الجنة رفيق حمزة سيد الشهداء.ألا ومن أحب عليا عليه السلام أثبت الله الحكمة في قلبه، وأجرى على لسانه الصواب وفتح الله له أبواب الرحمة.ألا ومن أحب عليا عليه السلام سمي أسير الله في الارض، وباهى الله به ملائكته
وحملة عرشه.
ألا ومن أحب عليا عليه السلام ناداه ملك من تحت العرش: يا عبدالله استأنف العمل فقد غفر الله لك الذنوب كلها.
[size=16]ألا ومن أحب عليا عليه السلام جاء يوم القيامة وجهه كالقمر ليلة البدر.
ألا ومن أحب عليا عليه السلام وضع الله على رأسه تاج الكرامة، وألبسه حلة العز. ألا ومن أحب عليا عليه السلام مر على الصراط كالبرق الخاطف، ولم ير صعوبة المرور. ألا ومن أحب عليا عليه السلام كتب الله له براء‌ة من النار، وبراء‌ة من النفاق
وجوازا على الصراط، وأمانا من العذاب.ألا ومن أحب عليا عليه السلام لاينشر له ديوان، ولا ينصب له ميزان، وقيل له:ادخل الجنة بغير حساب.ألا ومن أحب (آل محمد صلى الله عليه وآله) أمن من الحساب والميزان والصراط. ألا ومن مات على حب آل محمد صلى الله عليه وآله صافحته الملائكة، وزارته أرواح الانبياء، وقضى الله له كل حاجة كانت له عند الله تعالى.ألا ومن مات على بغض آل محمد صلى الله عليه وآله مات كافرا. ألا ومن مات على حب آل محمد صلى الله عليه وآله [مات على الايمان، وكنت] أنا كفيله بالجنة.
[ألا ومن مات على بغض آل محمد صلى الله عليه وآله (جاء يوم القيامة) مكتوب بين عينيه " هذا آيس من رحمة الله ".
ألا ومن مات على بغض آل محمد صلى الله عليه وآله لم يشم رائحة الجنة. ألا ومن مات على بغض آل محمد صلى الله عليه وآله يخرج من قبره أسود الوجه. رواه الطبرى في بشارة المصطفى: 36، والخزاعى في أربعينه ح 1.وأخرجه في البحار: 39 / 277 ح 55 ورواه الثعلبى في تفسيره " الكشف والبيان " في تفسير " لا أسألكم عليه من أجر الا المودة في القربى " - الشورى: 23 - والقندوزى في ينابيع المودة: 27 وص 263 وص 369، وولى الله اللكهنوى في مرآة المؤمنين: 5. ورواه الحموينى في فرائد السمطين: 2 / 255 ح 524 باسناده إلى الثعلبى.ورواه الزمخشرى في تفسيره الكشاف: 4 / 173 عنه سعد السعود: 141، وفضائل الخمسة: 2 / 78.ورواه ابن حجر العسقلانى في الكاف الشاف: 145 وابن حجر الهيتمى في الصواعق: 230[size=9] [size=16]والقرطبى في تفسيره: 16/ 23 جميعا عن الثعلبى والزمخشرى
[/size]

عن مغيرة، قال: حدثني محمد بن عمرو بن أبيسلمة، عن ابن عباس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله:علي عليه السلام مني (بمنزلة دمي) من بدني، ومن تولاه رشد، ومن أحبهنهج، ومن تبعه نجا.(ألا وإن عليا) رابع الاربعة في الفردوس: أنا وهو والحسن والحسين. غاية المرام: 207 ح 11

عن عروة، عن ابن عباس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: من صافح عليا عليه السلام فكأنما صافحني، ومن صافحني فكأنما صافحأركان العرش ومن عانقه فكأنما عانقني، ومن عانقني فكأنما عانق الانبياء كلهم ومن صافح محبا لعلي غفر الله له الذنوب وأدخله الجنة بغير حساب. البحار: 27 / 115 ح 90.[size=16]ورواه الخوارزمى في المناقب: 226 باسناده إلى ابن شاذان، عنه مصباح الانوار: 122 (مخطوط)، وغاية المرام: 583 ح 47[/size]

علي بن محمد، عن أبيه، عن علي بن موسى الرضا، عن أبيه، عن جعفر بن محمد، عن أبيه، عن علي بن الحسين، عن أبيهعليهم السلام قال: حدثني قنبر مولى علي بن أبي طالب صلوات الله عليه قال: كنت مع أمير المؤمنين صلوات الله عليه على شاطئ الفرات فنزع قميصهودخل الماء، فجاء‌ت موجة فأخذت القميص، فخرج أمير المؤمنين صلوات الله عليه فلم يجد القميص، فاغتم لذلك [غما شديدا]، فاذا بهاتف يهتف:" يا أبا الحسن انظر عن يمينك وخذ ما ترى "، فاذا إزار عن يمينه وفيهقميص مطوي، فأخذه ليلبسه فسقطت من جيبه رقعة فيها مكتوب:بسم الله الرحمن الرحيم هدية من الله العزيز الحكيم إلى علي بن أبي طالب هذا قميص هارون بن عمران عليه السلام " كذلك وأورثناها قوما آخرين. غاية المرام: 660 ح 119.[size=16]أورده في الخرائج والجرائح: 288 ح 60 (مخطوط) بالاسناد إلى أبى جعفر الطوسى قنبر عنه البحار: 39 / 126 ح 13، واثبات الهداة: 4 / 551 ح 201.وأورده ابن شهر اشوب: 2 / 69، عنه مدينة المعاجز: 16 ح 14.وفى ص 96 ح 248 عن خصائص الرضى: 25 وعن المناقب وعن أمالى الطوسى[/size]

عن الاصبغ بن نباتة، عن ابنعباس قال:سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله يقول: معاشر الناس إعلموا أن (الله تعالى جعل لكم) بابا من دخله أمن من النار ومن الفزع الاكبر.فقام إليه أبوسعيد الخدري، فقال: يا رسول الله اهدنا إلى هذا الباب حتى نعرفه.قال: هو علي بن أبي طالب، سيد الوصيين، وأمير المؤمنين، وأخو رسول رب العالمين. [وخليفة الله على الناس أجمعين].معاشر الناس من أحب أن يتمسك بالعروة الوثقى التي لا انفصام لها فليتمسك بولاية علي بن أبي طالب عليه السلام فان ولايته ولايتي، وطاعته طاعتي.[size=16]معاشر الناس من أحب أن يعرف الحجة بعدي فليعرف علي بن أبي طالب عليه السلام.[معاشر الناس (من أراد أن يتول الله ورسوله) فليقتد بعلي بن أبي طالب بعدي] والائمة من ذريتي فانهم خزان علمي.فقام جابر بن عبدالله الانصاري فقال: يا رسول الله وما عدة الائمة؟فقال: يا جابر سألتني رحمك الله عن الاسلام بأجمعه، عدتهم عدة الشهوروهي عند الله إثنا عشر شهرا في كتاب الله يوم خلق السماوات والارض. وعدتهم عدة العيون التي انفجرت لموسى بن عمران عليه السلام حين ضرب بعصاه[الحجر] فانفجرت منه إثنتا عشرة عينا.وعدتهم عدة نقباء بني إسرائيل [قال الله تعالى] { وبعثنا منهم إثني عشر نقيبا }. فالائمة يا جابر إثنا عشر [إماما] أولهم علي بن أبي طالب عليه السلام وآخرهم القائم المهدي صلوات الله عليهم. اليقين 60 وغاية المرام: 18 ح 15 وص 45 ح 55، وص 166 ح 57 وص 199 ح 56 وص 512 ح 18. ورواه الكراجكى في الاستنصار: 20 و 21 عن ابن شاذان، عنه اليقين: 132.وأخرجه في البحار: 36 / 263 ح 84 عن اليقين بالطريقين[/size]

عنابن عباس قال:صلى بنا رسول الله صلى الله عليه وآله صلاة العصر، ثم قام على قدميه فقال: من يحبني ويحب أهل بيتي فليتبعني، فاتبعناه بأجمعنا حتى أتى منزل فاطمة عليها السلام فقرع الباب قرعا خفيفا فخرج إليه علي بن أبي طالب عليه السلام وعليه شملة، ويده ملطخة بالطين فقال [له: يا أبا الحسن] حدث الناس بما رأيت أمس.فقال [علي عليه السلام]: نعم (فداك أبي وامي يا رسول الله بينما) أنا في وقت صلاة الظهر أردت الطهور فلم يكن عندي الماء، فوجهت (ولدي الحسن والحسين) في طلب الماء، فأبطيا علي، فاذا أنا بهاتف [يهتف]،: يا أبا الحسن أقبل على يمينك، فالتفت فاذا [أنا] بقدس من ذهب معلق، فيه ماء أشد بياضا من الثلج وأحلى من العسل، فوجدت فيه رائحة الورد، فتوضأت منه، وشربت جرعات ثم قطرت على رأسي قطرة وجدت بردها على فؤادي.فقال رسول الله صلى الله عليه وآله: هل تدري من أين ذلك القدس؟[size=16]قال: الله تعالى ورسوله أعلم.قال: القدس من أقداس الجنة، والماء من تحت شجرة طوبى - أوقال: نهر الكوثر - وأما القطرة فمن تحت العرش.ثم ضمه [رسول الله صلى الله عليه وآله] إلى صدره وقبل [ما] بين عينيه، ثم قال: حبيبي من كان خادمه بالامس جبرئيل عليه السلام [فمحله وقدره عند الله عظيم].[/size]
غاية المرام: 638 ح 4، ومدينة المعاجز: 96 ح 245

عن رافع مولى عائشة قال:كنت غلاما أخدم عائشة، فكنت إذا كان النبي صلى الله عليه وآله عندها قريبا اعاطيهم. قال: فبينما النبي صلى الله عليه وآله عندها ذات يوم (وإذا داق يدق) الباب فخرجت إليه، فاذا جارية معها طبق مغطى، قال: فرجعت إلى عائشة فأخبرتها، فقالت: أدخلها فدخلت، فوضعته بين يدي عائشة، فوضعته عائشة بين يدي النبي صلى الله عليه وآله، فجعل يتناول منه ويأكل، وخرجت الجارية، فقال النبي صلى الله عليه وآله:ليت أمير المؤمنين، وسيد المسلمين، وإمام المتقين، يأكل معي. فقالت عائشة: ومن (هو يا رسول الله المجتمع [ه] فيه هذه الخصال]؟ فسكت، ثم أعاد الكلام مرة اخرى، فقالت عائشة مثل ذلك، فسكت [النبي صلى الله عليه وآله] (فجاء أحد ودق علينا) الباب، فخرجت إليه، فاذا هو علي بن أبي طالب عليه السلام. قال: (فرجعت وقلت للنبي صلى الله عليه وآله: علي على الباب.فقال: أدخله، ثم قال: يا أبا الحسن) مرحبا وأهلا [بك] لقد تمنيتك مرتين حتى لما أبطأت علي سألت الله عزوجل أن يأتيني بك، اجلس وكل، فجلس وأكل معه.[size=16]ثم قال النبي صلى الله عليه وآله: [يا علي] قاتل الله من قاتلك وعادى من عاداك. فقالت عائشة: ومن يقاتله، و [من] يعاديه؟ قال: أنت ومن معك - مرتين - [أيديهم أيديهم معك - مرتين - ترضين بذلك ولا تنكريه]. اليقين: 61، وغاية المرام: 18 ح 16، وص 45 ح 56 وص 620 ح 20.ورواه ابن مردويه في المناقب باسناده إلى اسماعيل بن زياد البزاز، عنه كشف الغمة: 1 / 343، وغاية المرام: 20 ح 31، واليقين: 13.[size=16]ورواه الطبرى في بشارة المصطفى: 165 باسناده إلى رافع مولى عائشة[/size][/size]


حدثنا الحسن بن حمزة رحمه الله قال: حدثني علي بن محمد بن قتيبة، قال:حدثني الفضل بن شاذان، قال: حدثني محمد بن زياد، قال: حدثني جميل بن صالح، عن جعفر بن محمد، قال: حدثني أبي، عن أبيه، عن الحسين بن علي عليهم السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: فاطمة مهجة قلبي، وابناها ثمرة فؤادي، وبعلها نور بصري والائمة من ولدها امناء ربي، وحبله الممدود بينه وبين خلقه.
غاية المرام: 46 ح 57.ورواه الخوارزمى في مقتل الحسين: 1 / 59، وجار الله محمود بن عمر الزمخشرى[size=16]في المناقب: 213 (مخطوط) باسنادهما إلى ابن شاذان.ورواه الحموينى في فرائد السمطين: 2 / 66 ح 390 باسناده إلى الخوارزمى، عنهينابيع المودة: 82


حدثنا أبوعبدالله محمد بن وهبان الصالي رحمه الله قال: حدثني أحمدابن أمان العامري، قال: حدثني عبدالله بن عبدالله بن عتبة بن عبدالله بن مسعود عن أبيه، عن جده عبدالله بن مسعود قال:سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله يقول: إن للشمس وجهين: فوجه يضي ء لاهل السماء ووجه يضئ لاهل الارض، وعلى الوجهين منهما كتابة.ثم قال: أتدرون ما تلك الكتابة؟ قلنا: الله ورسوله أعلم.
[/size]
[/size]
[/size]

[size=16][size=16]
[size=16]
فقال: الكتابة التي تلي أهل السماء { الله نور السوات والارض }. وأما الكتابة التي تلي [أهل] الارض: علي عليه السلام نور الارضين. البحار: 27 / 9 ح 21 ومدينة المعاجز: 158 ح 432

الامام علي بن موسى الرضا عليه السلام يقول: سمعت الامام أبي موسى عليه السلام يقول: سمعت الامام أبي جعفر عليه السلام يقول: سمعت الامام أبي محمدا عليه السلام يقول: سمعت الامام أبي عليا عليه السلام يقول: [أبي الحسين عليه السلام يقول: سمعت] أبي عليا أمير المؤمنين عليه السلام يقول: سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله يقول: [سمعت جبرئيل عليه السلام يقول:] سمعت الله جل جلاله يقول: علي بن أبي طالب حجتي على خلقي، ونوري في بلادي، وأميني على علمي لا ادخل النار من عرفه وإن عصاني، ولا ادخل الجنة من أنكره وإن أطاعتي. البحار: 27 / 116 ح 91 وغاية المرام: 512 ح 19

عن جعفر بن محمد، عن أبيه، عن علي بن الحسين، عن أبيه عليه السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله لعلي بن أبي طالب ليه السلام: يا أبا الحسن لو وضع إيمان الخلائق وأعمالهم في (كفة ميزان) ووضع عملك (ليوم واحد في الكفة الاخرى لرجح عملك ليوم واحد) على جميع ما[size=16]عمل الخلائق، وإن الله باهى بك يوم احد ملائكته المقربين، ورفع الحجب من من السماوات السبع، وأشرقت إليك الجنة وما فيها، وابتهج بفعلك رب العالمين، وإن الله تعالى ليعوضك بذلك اليوم ما يغبطك به كل نبي ورسول [و] صديق [وشهيد]. غاية المرام: 508 ح 8.وأخرجه في ينابيع المودة: 64 و 127 عن صاحب المناقب وابن المغازلى باسنادهما إلى الصادق عليه السلام

عن جعفر بن محمد، عن أبيه عليهما السلام، عن جابر بن عبدالله الانصاري قال:سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله يقول: أول من يدخل الجنة من النبيين والصديقين علي بن أبي طالب عليه السلام.فقام أبودجانة (وقال: يا رسول الله) ألم تخبرنا عن الله تعالى أنه أخبرك أن الجنة محرمة على الانبياء حتى تدخلها أنت، وعلى الامم حتى تدخلها امتك؟ قال: بلى، ولكن أما علمت أن حامل لواء القوم أمامهم، وعلي حامل لواء الحمد يوم القيامة بين يدي (وهو صاحب رايتى فيدخل الجنة قبلي فان العلم معه) وأنا على أثره.[size=16]فقام علي عليه السلام وقد أشرق وجهه سرورا وهو يقول:الحمد لله الذي شرفنا بك يا رسول الله. رواه في مناقب الخوارزمى: 227 باسناده إلى ابن شاذان، عنه المحتضر: 97، ومصباح الانوار: 111 (مخطوط) وغاية المرام: 679 ح 9 وص 683 ح 11

عن عبدالله بن مسعود قال: قالرسول الله صلى الله عليه وآله:لما خلق الله آدم ونفخ فيه [من] روحه عطس آدم وقال: الحمد لله.فأوحى الله تعالى إليه: حمدتني عبدي، وعزتي وجلالي لولا عبدان اريد أن أخلقهمافي دار الدنيا ما خلقتك. قال: إلهي فيكونان مني؟ قال: نعم، يا آدم إرفع رأسك وانظر، فرفع رأسه، فاذا مكتوب على العرش:لا إله إلا الله محمد [رسول الله] نبي الرحمة وعلي مقيم الحجة، من عرف حق علي عليه السلام زكى وطهر، ومن أنكر حقه لعن وخاب، أقسمت بعزتي أن ادخل الجنة من أطاعه وإن عصاني، واقسم بعزتي أن ادخل النار من عصاهوإن أطاعني.
رواه الخوارزمى في المناقب: 227 باسناده إلى ابن شاذان، عنه غاية المرام: 7 ح 16 وص
28 ح 9، وص 250 ح 4، وص 583 ح 48 وينابيع المودة: 11، ومصباح الانوار: 94
مخطوط).ورواه الطبرى في بشارة المصطفى: 68 باسناده إلى الاعمش
[/size]
[/size]
[/size]
[/size][/size][/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سكيناء صادق
عضو فضي
عضو فضي


تاريخ التسجيل : 17/08/2010
عدد المساهمات : 304
العمر : 30

مُساهمةموضوع: رد: قال النبي محمد اوصي من امن بي وصدقني بولايه علي بن ابي طالب فمن تولاة فقد تولى الله    الخميس 26 أغسطس 2010, 08:54

منتدى نعم للتسامح كتب:
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرج قائم ال محمد

مناقب و فضائل امير المؤمنين الامام علي بن ابي طالب عليه الصلاة و السلام

عن المسيبعن أمير المؤمنين عليه السلام قال:والله لقد خلفني رسول الله صلى الله عليه وآله في امته، فأنا حجة الله عليهم بعد نبيه، وإن ولايتي لتلزم أهل السماء كما تلزم أهل الارض [و] إن الملائكة لتتذاكر(1) فضلي وذلك تسبيحها (2) عند الله.أيها الناس اتبعوني أهدكم (سبيل الرشاد)(3) لا تأخذوا يمينا وشمالا فتضلوا، أنا وصي (4) نبيكم وخليفته وإمام [المتقين و](5) المؤمنين وأميرهم ومولاهم، وأنا قائد شيعتي إلى الجنة، وسائق أعدائي إلى النار.أنا سيف الله على أعدائه، ورحمته على أوليائه أنا صاحب حوض رسول الله صلى الله عليه وآله ولوائه، وصاحب مقامه وشفاعتهأنا والحسن والحسين وتسعة من ولد الحسين عليه السلام خلفاء الله في أرضه، وامناؤه على وحيه، وأئمة المسلمين بعد نبيه، وحجج الله على بريته.
غاية المرام: 18 ح 14 وص 45 ح 53 وص 69 ح 18 وص 199 ح 55


عن الحسين بن علي عليه السلام، عن أمير المؤمنين عليه السلام قال: أتيت النبي صلى الله عليه وآله وهو في بعض حجراته، فاستأذنت عليه فأذن لي.فلما دخلت قال: يا علي أما علمت (أن بيتي بيتك) فمالك تستأذن علي؟ قال: فقلت: يا رسول الله أحببت أن أفعل ذلك.قال: يا علي أحببت ما أحب الله، وأخذت بآداب الله.يا علي أما علمت أنك أخي، وأن خالقي ورزاقي أبى أن يكون لي أخ دونك. يا علي أنت وصيي من بعدي، وأنت المظلوم المضطهد بعدي.يا علي الثابت عليك كالمقيم معي، ومفارقك مفارقي.يا علي كذب من زعم أنه يحبني ويبغضك، لان الله تعالى خلقني وإياكمن نور واحد. غاية المرام: 7 ح 12 وص 166 ح 55 والمستدرك: 2 / 71 ح 1 (قطعة) ورواه في كنز الكراجكى: 208 عن ابن شاذان

عن ابن عباس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله:ما أظلت الخضراء، ولا أقلت الغبراء بعدي على أحد أفضل من علي بن أبيطالب عليه السلام، وإنه إمام امتي وأميرها، وهو وصيي وخليفتي عليها، من اقتدى به بعدي [فقد] اهتدى، ومن اقتدى بغيره ضل وغوىو [إني] أنا النبي المصطفى، ما أنطق - بفضل علي - عن الهوى، إن هوإلا وحي يوحى [إلي] نزل به الروح المجتبى، عن الذي له ما في السماوات وما في الارض وما بينهما وما تحت الثرى. غاية المرام: 45 ح 54.ورواه في كنز الكراجكى: 208 عن ابن شاذان، عنه البحار: 25 / 361 ح 31

عن أبي سعيد الخدري قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: ما مررت في ليلة اسري بي بشئ من ملكوت السماوات ولا على شئ من (الحجب من) فوقها إلا وجدتها [كلها] مشحونة (بكرام ملائكة) الله تعالى ينادون: هنيئا لك يا محمد فقد اعطيت مالم يعط أحد قبلك ولا يعطاه أحد بعدك اعطيت علي بن أبي طالب عليه السلام أخا، وفاطمة زوجته بنتا، والحسن والحسين أولادا ومحبيهم شيعة.
يا محمد إنك أفضل النبيين، وعلي أفضل الوصيين، وفاطمة سيدة نساء العالمين، والحسن والحسين أكرم من دخل الجنان من أولاد المرسلين، وشيعتهم أفضل من تضمنته عرصات القيامة، (يشتملون على) غرف الجنان وقصورها ومتنزهها، فلم يزالوا يقولون ذلك في مصدري ومرجعي، فلو لا أن الله تعالى حجب عنها آذان الثقلين لما بقي أحد إلا سمعها . غاية المرام: 166 ح 56 وص 586 ح 80

عن الاصبغ قال:سئل سلمان الفارسي رحمة الله عليه، عن علي بن أبي طالب [وفاطمة صلواتالله عليهما] فقال [سلمان] : سمعت النبي صلى الله عليه وآله يقول: عليكم بعلي بن أبى طالب فانه مولاكم فأحبوه، وكبيركم فاتبعوهوعالمكم فأكرموه، وقائدكم إلى الجنة فعزروه، وإذا دعاكم فأجيبوه، وإذا أمركم فأطيعوه، [و] أحبوه بحبي وأكرموه بكرامتيما قلت لكم في علي إلا ما أمرني به ربي جلت عظمته. غاية المرام: 586 ح 81.[size=16]ورواه الكراجكى في الكنز: 208 عن ابن شاذان، عنه البحار: 27 / 112 ح 86 وج38 / 152 ح 126، وروضات الجنات: 6 / 185.ورواه الخوارزمى في المناقب: 226، وفى المقتل: 1 / 41 باسناده إلى ابن شاذان

عن عبدالله بن عمر، [عن عمر بن الخطاب] قال:سألنا رسول الله صلى الله عليه وآله عن علي بن أبي طالب عليه السلام فغضب وقال: ما بال أقوام يذكرون من له منزلة عند الله كمنزلتي، ومقام كمقامي إلا النبوة.(ألا ومن) أحب عليا فقد أحبني، ومن أحبني رضي الله عنه، ومنرضي الله عنه كافأه بالجنة.ألا ومن أحب عليا استغفرت له الملائكة، وفتحت له أبواب الجنة يدخلمن أي باب شاء بغير حساب.ألا ومن أحب عليا أعطاه الله كتابه بيمينه، وحاسبه [حسابا يسيرا]حساب الانبياء.ألا ومن أحب عليا لا يخرج من الدنيا حتى يشرب من [حوض] الكوثر
ويأكل من شجرة طوبى، ويرى مكانه من الجنة.
ألا ومن أحب عليا هون الله عليه سكرات الموت، وجعل قبره روضة من رياض الجنة.ألا ومن أحب عليا أعطاه الله في الجنة بكل عرق في بدنه حوراء، وشفعه في ثمانين من أهل بيته، وله بكل شعرة [على بدنه] مدينة(4) في الجنة. ألا ومن (عرف عليا عليه السلام وأحبه) بعث الله إليه ملك الموت كما يبعث إلى الانبياء، ورفع عنه أهوال منكر ونكير، ونور قبره وفسحه مسيرة سبعينعاما، وبيض وجهه يوم القيامة. ألا ومن أحب عليا عليه السلام أظله الله في [ظل] عرشه مع الصديقين والشهداء والصالحين، وآمنه من الفزع الاكبر وأهوال [يوم] الصاخة.ألا ومن أحب عليا عليه السلام تقبل الله منه حسناته، وتجاوز عن سيئاته، وكان في الجنة رفيق حمزة سيد الشهداء.ألا ومن أحب عليا عليه السلام أثبت الله الحكمة في قلبه، وأجرى على لسانه الصواب وفتح الله له أبواب الرحمة.ألا ومن أحب عليا عليه السلام سمي أسير الله في الارض، وباهى الله به ملائكته
وحملة عرشه.
ألا ومن أحب عليا عليه السلام ناداه ملك من تحت العرش: يا عبدالله استأنف العمل فقد غفر الله لك الذنوب كلها.
[size=16]ألا ومن أحب عليا عليه السلام جاء يوم القيامة وجهه كالقمر ليلة البدر.
ألا ومن أحب عليا عليه السلام وضع الله على رأسه تاج الكرامة، وألبسه حلة العز. ألا ومن أحب عليا عليه السلام مر على الصراط كالبرق الخاطف، ولم ير صعوبة المرور. ألا ومن أحب عليا عليه السلام كتب الله له براء‌ة من النار، وبراء‌ة من النفاق
وجوازا على الصراط، وأمانا من العذاب.ألا ومن أحب عليا عليه السلام لاينشر له ديوان، ولا ينصب له ميزان، وقيل له:ادخل الجنة بغير حساب.ألا ومن أحب (آل محمد صلى الله عليه وآله) أمن من الحساب والميزان والصراط. ألا ومن مات على حب آل محمد صلى الله عليه وآله صافحته الملائكة، وزارته أرواح الانبياء، وقضى الله له كل حاجة كانت له عند الله تعالى.ألا ومن مات على بغض آل محمد صلى الله عليه وآله مات كافرا. ألا ومن مات على حب آل محمد صلى الله عليه وآله [مات على الايمان، وكنت] أنا كفيله بالجنة.
[ألا ومن مات على بغض آل محمد صلى الله عليه وآله (جاء يوم القيامة) مكتوب بين عينيه " هذا آيس من رحمة الله ".
ألا ومن مات على بغض آل محمد صلى الله عليه وآله لم يشم رائحة الجنة. ألا ومن مات على بغض آل محمد صلى الله عليه وآله يخرج من قبره أسود الوجه. رواه الطبرى في بشارة المصطفى: 36، والخزاعى في أربعينه ح 1.وأخرجه في البحار: 39 / 277 ح 55 ورواه الثعلبى في تفسيره " الكشف والبيان " في تفسير " لا أسألكم عليه من أجر الا المودة في القربى " - الشورى: 23 - والقندوزى في ينابيع المودة: 27 وص 263 وص 369، وولى الله اللكهنوى في مرآة المؤمنين: 5. ورواه الحموينى في فرائد السمطين: 2 / 255 ح 524 باسناده إلى الثعلبى.ورواه الزمخشرى في تفسيره الكشاف: 4 / 173 عنه سعد السعود: 141، وفضائل الخمسة: 2 / 78.ورواه ابن حجر العسقلانى في الكاف الشاف: 145 وابن حجر الهيتمى في الصواعق: 230[size=9] [size=16]والقرطبى في تفسيره: 16/ 23 جميعا عن الثعلبى والزمخشرى
[/size]

عن مغيرة، قال: حدثني محمد بن عمرو بن أبيسلمة، عن ابن عباس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله:علي عليه السلام مني (بمنزلة دمي) من بدني، ومن تولاه رشد، ومن أحبهنهج، ومن تبعه نجا.(ألا وإن عليا) رابع الاربعة في الفردوس: أنا وهو والحسن والحسين. غاية المرام: 207 ح 11

عن عروة، عن ابن عباس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: من صافح عليا عليه السلام فكأنما صافحني، ومن صافحني فكأنما صافحأركان العرش ومن عانقه فكأنما عانقني، ومن عانقني فكأنما عانق الانبياء كلهم ومن صافح محبا لعلي غفر الله له الذنوب وأدخله الجنة بغير حساب. البحار: 27 / 115 ح 90.[size=16]ورواه الخوارزمى في المناقب: 226 باسناده إلى ابن شاذان، عنه مصباح الانوار: 122 (مخطوط)، وغاية المرام: 583 ح 47[/size]

علي بن محمد، عن أبيه، عن علي بن موسى الرضا، عن أبيه، عن جعفر بن محمد، عن أبيه، عن علي بن الحسين، عن أبيهعليهم السلام قال: حدثني قنبر مولى علي بن أبي طالب صلوات الله عليه قال: كنت مع أمير المؤمنين صلوات الله عليه على شاطئ الفرات فنزع قميصهودخل الماء، فجاء‌ت موجة فأخذت القميص، فخرج أمير المؤمنين صلوات الله عليه فلم يجد القميص، فاغتم لذلك [غما شديدا]، فاذا بهاتف يهتف:" يا أبا الحسن انظر عن يمينك وخذ ما ترى "، فاذا إزار عن يمينه وفيهقميص مطوي، فأخذه ليلبسه فسقطت من جيبه رقعة فيها مكتوب:بسم الله الرحمن الرحيم هدية من الله العزيز الحكيم إلى علي بن أبي طالب هذا قميص هارون بن عمران عليه السلام " كذلك وأورثناها قوما آخرين. غاية المرام: 660 ح 119.[size=16]أورده في الخرائج والجرائح: 288 ح 60 (مخطوط) بالاسناد إلى أبى جعفر الطوسى قنبر عنه البحار: 39 / 126 ح 13، واثبات الهداة: 4 / 551 ح 201.وأورده ابن شهر اشوب: 2 / 69، عنه مدينة المعاجز: 16 ح 14.وفى ص 96 ح 248 عن خصائص الرضى: 25 وعن المناقب وعن أمالى الطوسى[/size]

عن الاصبغ بن نباتة، عن ابنعباس قال:سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله يقول: معاشر الناس إعلموا أن (الله تعالى جعل لكم) بابا من دخله أمن من النار ومن الفزع الاكبر.فقام إليه أبوسعيد الخدري، فقال: يا رسول الله اهدنا إلى هذا الباب حتى نعرفه.قال: هو علي بن أبي طالب، سيد الوصيين، وأمير المؤمنين، وأخو رسول رب العالمين. [وخليفة الله على الناس أجمعين].معاشر الناس من أحب أن يتمسك بالعروة الوثقى التي لا انفصام لها فليتمسك بولاية علي بن أبي طالب عليه السلام فان ولايته ولايتي، وطاعته طاعتي.[size=16]معاشر الناس من أحب أن يعرف الحجة بعدي فليعرف علي بن أبي طالب عليه السلام.[معاشر الناس (من أراد أن يتول الله ورسوله) فليقتد بعلي بن أبي طالب بعدي] والائمة من ذريتي فانهم خزان علمي.فقام جابر بن عبدالله الانصاري فقال: يا رسول الله وما عدة الائمة؟فقال: يا جابر سألتني رحمك الله عن الاسلام بأجمعه، عدتهم عدة الشهوروهي عند الله إثنا عشر شهرا في كتاب الله يوم خلق السماوات والارض. وعدتهم عدة العيون التي انفجرت لموسى بن عمران عليه السلام حين ضرب بعصاه[الحجر] فانفجرت منه إثنتا عشرة عينا.وعدتهم عدة نقباء بني إسرائيل [قال الله تعالى] { وبعثنا منهم إثني عشر نقيبا }. فالائمة يا جابر إثنا عشر [إماما] أولهم علي بن أبي طالب عليه السلام وآخرهم القائم المهدي صلوات الله عليهم. اليقين 60 وغاية المرام: 18 ح 15 وص 45 ح 55، وص 166 ح 57 وص 199 ح 56 وص 512 ح 18. ورواه الكراجكى في الاستنصار: 20 و 21 عن ابن شاذان، عنه اليقين: 132.وأخرجه في البحار: 36 / 263 ح 84 عن اليقين بالطريقين[/size]

عنابن عباس قال:صلى بنا رسول الله صلى الله عليه وآله صلاة العصر، ثم قام على قدميه فقال: من يحبني ويحب أهل بيتي فليتبعني، فاتبعناه بأجمعنا حتى أتى منزل فاطمة عليها السلام فقرع الباب قرعا خفيفا فخرج إليه علي بن أبي طالب عليه السلام وعليه شملة، ويده ملطخة بالطين فقال [له: يا أبا الحسن] حدث الناس بما رأيت أمس.فقال [علي عليه السلام]: نعم (فداك أبي وامي يا رسول الله بينما) أنا في وقت صلاة الظهر أردت الطهور فلم يكن عندي الماء، فوجهت (ولدي الحسن والحسين) في طلب الماء، فأبطيا علي، فاذا أنا بهاتف [يهتف]،: يا أبا الحسن أقبل على يمينك، فالتفت فاذا [أنا] بقدس من ذهب معلق، فيه ماء أشد بياضا من الثلج وأحلى من العسل، فوجدت فيه رائحة الورد، فتوضأت منه، وشربت جرعات ثم قطرت على رأسي قطرة وجدت بردها على فؤادي.فقال رسول الله صلى الله عليه وآله: هل تدري من أين ذلك القدس؟[size=16]قال: الله تعالى ورسوله أعلم.قال: القدس من أقداس الجنة، والماء من تحت شجرة طوبى - أوقال: نهر الكوثر - وأما القطرة فمن تحت العرش.ثم ضمه [رسول الله صلى الله عليه وآله] إلى صدره وقبل [ما] بين عينيه، ثم قال: حبيبي من كان خادمه بالامس جبرئيل عليه السلام [فمحله وقدره عند الله عظيم].[/size]
غاية المرام: 638 ح 4، ومدينة المعاجز: 96 ح 245

عن رافع مولى عائشة قال:كنت غلاما أخدم عائشة، فكنت إذا كان النبي صلى الله عليه وآله عندها قريبا اعاطيهم. قال: فبينما النبي صلى الله عليه وآله عندها ذات يوم (وإذا داق يدق) الباب فخرجت إليه، فاذا جارية معها طبق مغطى، قال: فرجعت إلى عائشة فأخبرتها، فقالت: أدخلها فدخلت، فوضعته بين يدي عائشة، فوضعته عائشة بين يدي النبي صلى الله عليه وآله، فجعل يتناول منه ويأكل، وخرجت الجارية، فقال النبي صلى الله عليه وآله:ليت أمير المؤمنين، وسيد المسلمين، وإمام المتقين، يأكل معي. فقالت عائشة: ومن (هو يا رسول الله المجتمع [ه] فيه هذه الخصال]؟ فسكت، ثم أعاد الكلام مرة اخرى، فقالت عائشة مثل ذلك، فسكت [النبي صلى الله عليه وآله] (فجاء أحد ودق علينا) الباب، فخرجت إليه، فاذا هو علي بن أبي طالب عليه السلام. قال: (فرجعت وقلت للنبي صلى الله عليه وآله: علي على الباب.فقال: أدخله، ثم قال: يا أبا الحسن) مرحبا وأهلا [بك] لقد تمنيتك مرتين حتى لما أبطأت علي سألت الله عزوجل أن يأتيني بك، اجلس وكل، فجلس وأكل معه.[size=16]ثم قال النبي صلى الله عليه وآله: [يا علي] قاتل الله من قاتلك وعادى من عاداك. فقالت عائشة: ومن يقاتله، و [من] يعاديه؟ قال: أنت ومن معك - مرتين - [أيديهم أيديهم معك - مرتين - ترضين بذلك ولا تنكريه]. اليقين: 61، وغاية المرام: 18 ح 16، وص 45 ح 56 وص 620 ح 20.ورواه ابن مردويه في المناقب باسناده إلى اسماعيل بن زياد البزاز، عنه كشف الغمة: 1 / 343، وغاية المرام: 20 ح 31، واليقين: 13.[size=16]ورواه الطبرى في بشارة المصطفى: 165 باسناده إلى رافع مولى عائشة[/size][/size]


حدثنا الحسن بن حمزة رحمه الله قال: حدثني علي بن محمد بن قتيبة، قال:حدثني الفضل بن شاذان، قال: حدثني محمد بن زياد، قال: حدثني جميل بن صالح، عن جعفر بن محمد، قال: حدثني أبي، عن أبيه، عن الحسين بن علي عليهم السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: فاطمة مهجة قلبي، وابناها ثمرة فؤادي، وبعلها نور بصري والائمة من ولدها امناء ربي، وحبله الممدود بينه وبين خلقه.
غاية المرام: 46 ح 57.ورواه الخوارزمى في مقتل الحسين: 1 / 59، وجار الله محمود بن عمر الزمخشرى[size=16]في المناقب: 213 (مخطوط) باسنادهما إلى ابن شاذان.ورواه الحموينى في فرائد السمطين: 2 / 66 ح 390 باسناده إلى الخوارزمى، عنهينابيع المودة: 82


حدثنا أبوعبدالله محمد بن وهبان الصالي رحمه الله قال: حدثني أحمدابن أمان العامري، قال: حدثني عبدالله بن عبدالله بن عتبة بن عبدالله بن مسعود عن أبيه، عن جده عبدالله بن مسعود قال:سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله يقول: إن للشمس وجهين: فوجه يضي ء لاهل السماء ووجه يضئ لاهل الارض، وعلى الوجهين منهما كتابة.ثم قال: أتدرون ما تلك الكتابة؟ قلنا: الله ورسوله أعلم.
[/size]
[/size]
[/size]

[size=16][size=16]
[size=16]
فقال: الكتابة التي تلي أهل السماء { الله نور السوات والارض }. وأما الكتابة التي تلي [أهل] الارض: علي عليه السلام نور الارضين. البحار: 27 / 9 ح 21 ومدينة المعاجز: 158 ح 432

الامام علي بن موسى الرضا عليه السلام يقول: سمعت الامام أبي موسى عليه السلام يقول: سمعت الامام أبي جعفر عليه السلام يقول: سمعت الامام أبي محمدا عليه السلام يقول: سمعت الامام أبي عليا عليه السلام يقول: [أبي الحسين عليه السلام يقول: سمعت] أبي عليا أمير المؤمنين عليه السلام يقول: سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله يقول: [سمعت جبرئيل عليه السلام يقول:] سمعت الله جل جلاله يقول: علي بن أبي طالب حجتي على خلقي، ونوري في بلادي، وأميني على علمي لا ادخل النار من عرفه وإن عصاني، ولا ادخل الجنة من أنكره وإن أطاعتي. البحار: 27 / 116 ح 91 وغاية المرام: 512 ح 19

عن جعفر بن محمد، عن أبيه، عن علي بن الحسين، عن أبيه عليه السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله لعلي بن أبي طالب ليه السلام: يا أبا الحسن لو وضع إيمان الخلائق وأعمالهم في (كفة ميزان) ووضع عملك (ليوم واحد في الكفة الاخرى لرجح عملك ليوم واحد) على جميع ما[size=16]عمل الخلائق، وإن الله باهى بك يوم احد ملائكته المقربين، ورفع الحجب من من السماوات السبع، وأشرقت إليك الجنة وما فيها، وابتهج بفعلك رب العالمين، وإن الله تعالى ليعوضك بذلك اليوم ما يغبطك به كل نبي ورسول [و] صديق [وشهيد]. غاية المرام: 508 ح 8.وأخرجه في ينابيع المودة: 64 و 127 عن صاحب المناقب وابن المغازلى باسنادهما إلى الصادق عليه السلام

عن جعفر بن محمد، عن أبيه عليهما السلام، عن جابر بن عبدالله الانصاري قال:سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله يقول: أول من يدخل الجنة من النبيين والصديقين علي بن أبي طالب عليه السلام.فقام أبودجانة (وقال: يا رسول الله) ألم تخبرنا عن الله تعالى أنه أخبرك أن الجنة محرمة على الانبياء حتى تدخلها أنت، وعلى الامم حتى تدخلها امتك؟ قال: بلى، ولكن أما علمت أن حامل لواء القوم أمامهم، وعلي حامل لواء الحمد يوم القيامة بين يدي (وهو صاحب رايتى فيدخل الجنة قبلي فان العلم معه) وأنا على أثره.[size=16]فقام علي عليه السلام وقد أشرق وجهه سرورا وهو يقول:الحمد لله الذي شرفنا بك يا رسول الله. رواه في مناقب الخوارزمى: 227 باسناده إلى ابن شاذان، عنه المحتضر: 97، ومصباح الانوار: 111 (مخطوط) وغاية المرام: 679 ح 9 وص 683 ح 11

عن عبدالله بن مسعود قال: قالرسول الله صلى الله عليه وآله:لما خلق الله آدم ونفخ فيه [من] روحه عطس آدم وقال: الحمد لله.فأوحى الله تعالى إليه: حمدتني عبدي، وعزتي وجلالي لولا عبدان اريد أن أخلقهمافي دار الدنيا ما خلقتك. قال: إلهي فيكونان مني؟ قال: نعم، يا آدم إرفع رأسك وانظر، فرفع رأسه، فاذا مكتوب على العرش:لا إله إلا الله محمد [رسول الله] نبي الرحمة وعلي مقيم الحجة، من عرف حق علي عليه السلام زكى وطهر، ومن أنكر حقه لعن وخاب، أقسمت بعزتي أن ادخل الجنة من أطاعه وإن عصاني، واقسم بعزتي أن ادخل النار من عصاهوإن أطاعني.
رواه الخوارزمى في المناقب: 227 باسناده إلى ابن شاذان، عنه غاية المرام: 7 ح 16 وص
28 ح 9، وص 250 ح 4، وص 583 ح 48 وينابيع المودة: 11، ومصباح الانوار: 94
مخطوط).ورواه الطبرى في بشارة المصطفى: 68 باسناده إلى الاعمش

[/size]
[/size]
[/size]
[/size][/size][/size]
منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سكيناء صادق
عضو فضي
عضو فضي


تاريخ التسجيل : 17/08/2010
عدد المساهمات : 304
العمر : 30

مُساهمةموضوع: رد: قال النبي محمد اوصي من امن بي وصدقني بولايه علي بن ابي طالب فمن تولاة فقد تولى الله    الخميس 26 أغسطس 2010, 08:58

[quote="منتدى نعم للتسامح"]
منتدى نعم للتسامح كتب:
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرج قائم ال محمد
مناقب و فضائل امير المؤمنين الامام علي بن ابي طالب عليه الصلاة و السلام

عن المسيبعن أمير المؤمنين عليه السلام قال:والله لقد خلفني رسول الله صلى الله عليه وآله في امته، فأنا حجة الله عليهم بعد نبيه، وإن ولايتي لتلزم أهل السماء كما تلزم أهل الارض [و] إن الملائكة لتتذاكر(1) فضلي وذلك تسبيحها (2) عند الله.أيها الناس اتبعوني أهدكم (سبيل الرشاد)(3) لا تأخذوا يمينا وشمالا فتضلوا، أنا وصي (4) نبيكم وخليفته وإمام [المتقين و](5) المؤمنين وأميرهم ومولاهم، وأنا قائد شيعتي إلى الجنة، وسائق أعدائي إلى النار.أنا سيف الله على أعدائه، ورحمته على أوليائه أنا صاحب حوض رسول الله صلى الله عليه وآله ولوائه، وصاحب مقامه وشفاعتهأنا والحسن والحسين وتسعة من ولد الحسين عليه السلام خلفاء الله في أرضه، وامناؤه على وحيه، وأئمة المسلمين بعد نبيه، وحجج الله على بريته.
غاية المرام: 18 ح 14 وص 45 ح 53 وص 69 ح 18 وص 199 ح 55


عن الحسين بن علي عليه السلام، عن أمير المؤمنين عليه السلام قال: أتيت النبي صلى الله عليه وآله وهو في بعض حجراته، فاستأذنت عليه فأذن لي.فلما دخلت قال: يا علي أما علمت (أن بيتي بيتك) فمالك تستأذن علي؟ قال: فقلت: يا رسول الله أحببت أن أفعل ذلك.قال: يا علي أحببت ما أحب الله، وأخذت بآداب الله.يا علي أما علمت أنك أخي، وأن خالقي ورزاقي أبى أن يكون لي أخ دونك. يا علي أنت وصيي من بعدي، وأنت المظلوم المضطهد بعدي.يا علي الثابت عليك كالمقيم معي، ومفارقك مفارقي.يا علي كذب من زعم أنه يحبني ويبغضك، لان الله تعالى خلقني وإياكمن نور واحد. غاية المرام: 7 ح 12 وص 166 ح 55 والمستدرك: 2 / 71 ح 1 (قطعة) ورواه في كنز الكراجكى: 208 عن ابن شاذان

عن ابن عباس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله:ما أظلت الخضراء، ولا أقلت الغبراء بعدي على أحد أفضل من علي بن أبيطالب عليه السلام، وإنه إمام امتي وأميرها، وهو وصيي وخليفتي عليها، من اقتدى به بعدي [فقد] اهتدى، ومن اقتدى بغيره ضل وغوىو [إني] أنا النبي المصطفى، ما أنطق - بفضل علي - عن الهوى، إن هوإلا وحي يوحى [إلي] نزل به الروح المجتبى، عن الذي له ما في السماوات وما في الارض وما بينهما وما تحت الثرى. غاية المرام: 45 ح 54.ورواه في كنز الكراجكى: 208 عن ابن شاذان، عنه البحار: 25 / 361 ح 31

عن أبي سعيد الخدري قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: ما مررت في ليلة اسري بي بشئ من ملكوت السماوات ولا على شئ من (الحجب من) فوقها إلا وجدتها [كلها] مشحونة (بكرام ملائكة) الله تعالى ينادون: هنيئا لك يا محمد فقد اعطيت مالم يعط أحد قبلك ولا يعطاه أحد بعدك اعطيت علي بن أبي طالب عليه السلام أخا، وفاطمة زوجته بنتا، والحسن والحسين أولادا ومحبيهم شيعة.
يا محمد إنك أفضل النبيين، وعلي أفضل الوصيين، وفاطمة سيدة نساء العالمين، والحسن والحسين أكرم من دخل الجنان من أولاد المرسلين، وشيعتهم أفضل من تضمنته عرصات القيامة، (يشتملون على) غرف الجنان وقصورها ومتنزهها، فلم يزالوا يقولون ذلك في مصدري ومرجعي، فلو لا أن الله تعالى حجب عنها آذان الثقلين لما بقي أحد إلا سمعها . غاية المرام: 166 ح 56 وص 586 ح 80

عن الاصبغ قال:سئل سلمان الفارسي رحمة الله عليه، عن علي بن أبي طالب [وفاطمة صلواتالله عليهما] فقال [سلمان] : سمعت النبي صلى الله عليه وآله يقول: عليكم بعلي بن أبى طالب فانه مولاكم فأحبوه، وكبيركم فاتبعوهوعالمكم فأكرموه، وقائدكم إلى الجنة فعزروه، وإذا دعاكم فأجيبوه، وإذا أمركم فأطيعوه، [و] أحبوه بحبي وأكرموه بكرامتيما قلت لكم في علي إلا ما أمرني به ربي جلت عظمته. غاية المرام: 586 ح 81.ورواه الكراجكى في الكنز: 208 عن ابن شاذان، عنه البحار: 27 / 112 ح 86 وج38 / 152 ح 126، وروضات الجنات: 6 / 185.ورواه الخوارزمى في المناقب: 226، وفى المقتل: 1 / 41 باسناده إلى ابن شاذان

عن عبدالله بن عمر، [عن عمر بن الخطاب] قال:سألنا رسول الله صلى الله عليه وآله عن علي بن أبي طالب عليه السلام فغضب وقال: ما بال أقوام يذكرون من له منزلة عند الله كمنزلتي، ومقام كمقامي إلا النبوة.(ألا ومن) أحب عليا فقد أحبني، ومن أحبني رضي الله عنه، ومنرضي الله عنه كافأه بالجنة.ألا ومن أحب عليا استغفرت له الملائكة، وفتحت له أبواب الجنة يدخلمن أي باب شاء بغير حساب.ألا ومن أحب عليا أعطاه الله كتابه بيمينه، وحاسبه [حسابا يسيرا]حساب الانبياء.ألا ومن أحب عليا لا يخرج من الدنيا حتى يشرب من [حوض] الكوثر
ويأكل من شجرة طوبى، ويرى مكانه من الجنة.
ألا ومن أحب عليا هون الله عليه سكرات الموت، وجعل قبره روضة من رياض الجنة.ألا ومن أحب عليا أعطاه الله في الجنة بكل عرق في بدنه حوراء، وشفعه في ثمانين من أهل بيته، وله بكل شعرة [على بدنه] مدينة(4) في الجنة. ألا ومن (عرف عليا عليه السلام وأحبه) بعث الله إليه ملك الموت كما يبعث إلى الانبياء، ورفع عنه أهوال منكر ونكير، ونور قبره وفسحه مسيرة سبعينعاما، وبيض وجهه يوم القيامة. ألا ومن أحب عليا عليه السلام أظله الله في [ظل] عرشه مع الصديقين والشهداء والصالحين، وآمنه من الفزع الاكبر وأهوال [يوم] الصاخة.ألا ومن أحب عليا عليه السلام تقبل الله منه حسناته، وتجاوز عن سيئاته، وكان في الجنة رفيق حمزة سيد الشهداء.ألا ومن أحب عليا عليه السلام أثبت الله الحكمة في قلبه، وأجرى على لسانه الصواب وفتح الله له أبواب الرحمة.ألا ومن أحب عليا عليه السلام سمي أسير الله في الارض، وباهى الله به ملائكته
وحملة عرشه.
ألا ومن أحب عليا عليه السلام ناداه ملك من تحت العرش: يا عبدالله استأنف العمل فقد غفر الله لك الذنوب كلها.
ألا ومن أحب عليا عليه السلام جاء يوم القيامة وجهه كالقمر ليلة البدر.
ألا ومن أحب عليا عليه السلام وضع الله على رأسه تاج الكرامة، وألبسه حلة العز. ألا ومن أحب عليا عليه السلام مر على الصراط كالبرق الخاطف، ولم ير صعوبة المرور. ألا ومن أحب عليا عليه السلام كتب الله له براء‌ة من النار، وبراء‌ة من النفاق
وجوازا على الصراط، وأمانا من العذاب.ألا ومن أحب عليا عليه السلام لاينشر له ديوان، ولا ينصب له ميزان، وقيل له:ادخل الجنة بغير حساب.ألا ومن أحب (آل محمد صلى الله عليه وآله) أمن من الحساب والميزان والصراط. ألا ومن مات على حب آل محمد صلى الله عليه وآله صافحته الملائكة، وزارته أرواح الانبياء، وقضى الله له كل حاجة كانت له عند الله تعالى.
ألا ومن مات على بغض آل محمد صلى الله عليه وآله مات كافرا. ألا ومن مات على حب آل محمد صلى الله عليه وآله [مات على الايمان، وكنت] أنا كفيله بالجنة.
[ألا ومن مات على بغض آل محمد صلى الله عليه وآله (جاء يوم القيامة) مكتوب بين عينيه " هذا آيس من رحمة الله ".
ألا ومن مات على بغض آل محمد صلى الله عليه وآله لم يشم رائحة الجنة. ألا ومن مات على بغض آل محمد صلى الله عليه وآله يخرج من قبره أسود الوجه. رواه الطبرى في بشارة المصطفى: 36، والخزاعى في أربعينه ح 1.وأخرجه في البحار: 39 / 277 ح 55 ورواه الثعلبى في تفسيره " الكشف والبيان " في تفسير " لا أسألكم عليه من أجر الا المودة في القربى " - الشورى: 23 - والقندوزى في ينابيع المودة: 27 وص 263 وص 369، وولى الله اللكهنوى في مرآة المؤمنين: 5. ورواه الحموينى في فرائد السمطين: 2 / 255 ح 524 باسناده إلى الثعلبى.ورواه الزمخشرى في تفسيره الكشاف: 4 / 173 عنه سعد السعود: 141، وفضائل الخمسة: 2 / 78.ورواه ابن حجر العسقلانى في الكاف الشاف: 145 وابن حجر الهيتمى في الصواعق: 230 والقرطبى في تفسيره: 16/ 23 جميعا عن الثعلبى والزمخشرى

عن مغيرة، قال: حدثني محمد بن عمرو بن أبيسلمة، عن ابن عباس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله:علي عليه السلام مني (بمنزلة دمي) من بدني، ومن تولاه رشد، ومن أحبهنهج، ومن تبعه نجا.(ألا وإن عليا) رابع الاربعة في الفردوس: أنا وهو والحسن والحسين. غاية المرام: 207 ح 11

عن عروة، عن ابن عباس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: من صافح عليا عليه السلام فكأنما صافحني، ومن صافحني فكأنما صافحأركان العرش ومن عانقه فكأنما عانقني، ومن عانقني فكأنما عانق الانبياء كلهم ومن صافح محبا لعلي غفر الله له الذنوب وأدخله الجنة بغير حساب. البحار: 27 / 115 ح 90.ورواه الخوارزمى في المناقب: 226 باسناده إلى ابن شاذان، عنه مصباح الانوار: 122 (مخطوط)، وغاية المرام: 583 ح 47

علي بن محمد، عن أبيه، عن علي بن موسى الرضا، عن أبيه، عن جعفر بن محمد، عن أبيه، عن علي بن الحسين، عن أبيهعليهم السلام قال: حدثني قنبر مولى علي بن أبي طالب صلوات الله عليه قال: كنت مع أمير المؤمنين صلوات الله عليه على شاطئ الفرات فنزع قميصهودخل الماء، فجاء‌ت موجة فأخذت القميص، فخرج أمير المؤمنين صلوات الله عليه فلم يجد القميص، فاغتم لذلك [غما شديدا]، فاذا بهاتف يهتف:" يا أبا الحسن انظر عن يمينك وخذ ما ترى "، فاذا إزار عن يمينه وفيهقميص مطوي، فأخذه ليلبسه فسقطت من جيبه رقعة فيها مكتوب:بسم الله الرحمن الرحيم هدية من الله العزيز الحكيم إلى علي بن أبي طالب هذا قميص هارون بن عمران عليه السلام " كذلك وأورثناها قوما آخرين. غاية المرام: 660 ح 119.أورده في الخرائج والجرائح: 288 ح 60 (مخطوط) بالاسناد إلى أبى جعفر الطوسى قنبر عنه البحار: 39 / 126 ح 13، واثبات الهداة: 4 / 551 ح 201.وأورده ابن شهر اشوب: 2 / 69، عنه مدينة المعاجز: 16 ح 14.وفى ص 96 ح 248 عن خصائص الرضى: 25 وعن المناقب وعن أمالى الطوسى

عن الاصبغ بن نباتة، عن ابنعباس قال:سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله يقول: معاشر الناس إعلموا أن (الله تعالى جعل لكم) بابا من دخله أمن من النار ومن الفزع الاكبر.فقام إليه أبوسعيد الخدري، فقال: يا رسول الله اهدنا إلى هذا الباب حتى نعرفه.قال: هو علي بن أبي طالب، سيد الوصيين، وأمير المؤمنين، وأخو رسول رب العالمين. [وخليفة الله على الناس أجمعين].معاشر الناس من أحب أن يتمسك بالعروة الوثقى التي لا انفصام لها فليتمسك بولاية علي بن أبي طالب عليه السلام فان ولايته ولايتي، وطاعته طاعتي.معاشر الناس من أحب أن يعرف الحجة بعدي فليعرف علي بن أبي طالب عليه السلام.[معاشر الناس (من أراد أن يتول الله ورسوله) فليقتد بعلي بن أبي طالب بعدي] والائمة من ذريتي فانهم خزان علمي.فقام جابر بن عبدالله الانصاري فقال: يا رسول الله وما عدة الائمة؟فقال: يا جابر سألتني رحمك الله عن الاسلام بأجمعه، عدتهم عدة الشهوروهي عند الله إثنا عشر شهرا في كتاب الله يوم خلق السماوات والارض. وعدتهم عدة العيون التي انفجرت لموسى بن عمران عليه السلام حين ضرب بعصاه[الحجر] فانفجرت منه إثنتا عشرة عينا.وعدتهم عدة نقباء بني إسرائيل [قال الله تعالى] { وبعثنا منهم إثني عشر نقيبا }. فالائمة يا جابر إثنا عشر [إماما] أولهم علي بن أبي طالب عليه السلام وآخرهم القائم المهدي صلوات الله عليهم. اليقين 60 وغاية المرام: 18 ح 15 وص 45 ح 55، وص 166 ح 57 وص 199 ح 56 وص 512 ح 18. ورواه الكراجكى في الاستنصار: 20 و 21 عن ابن شاذان، عنه اليقين: 132.وأخرجه في البحار: 36 / 263 ح 84 عن اليقين بالطريقين

عنابن عباس قال:صلى بنا رسول الله صلى الله عليه وآله صلاة العصر، ثم قام على قدميه فقال: من يحبني ويحب أهل بيتي فليتبعني، فاتبعناه بأجمعنا حتى أتى منزل فاطمة عليها السلام فقرع الباب قرعا خفيفا فخرج إليه علي بن أبي طالب عليه السلام وعليه شملة، ويده ملطخة بالطين فقال [له: يا أبا الحسن] حدث الناس بما رأيت أمس.فقال [علي عليه السلام]: نعم (فداك أبي وامي يا رسول الله بينما) أنا في وقت صلاة الظهر أردت الطهور فلم يكن عندي الماء، فوجهت (ولدي الحسن والحسين) في طلب الماء، فأبطيا علي، فاذا أنا بهاتف [يهتف]،: يا أبا الحسن أقبل على يمينك، فالتفت فاذا [أنا] بقدس من ذهب معلق، فيه ماء أشد بياضا من الثلج وأحلى من العسل، فوجدت فيه رائحة الورد، فتوضأت منه، وشربت جرعات ثم قطرت على رأسي قطرة وجدت بردها على فؤادي.فقال رسول الله صلى الله عليه وآله: هل تدري من أين ذلك القدس؟قال: الله تعالى ورسوله أعلم.قال: القدس من أقداس الجنة، والماء من تحت شجرة طوبى - أوقال: نهر الكوثر - وأما القطرة فمن تحت العرش.ثم ضمه [رسول الله صلى الله عليه وآله] إلى صدره وقبل [ما] بين عينيه، ثم قال: حبيبي من كان خادمه بالامس جبرئيل عليه السلام [فمحله وقدره عند الله عظيم].
غاية المرام: 638 ح 4، ومدينة المعاجز: 96 ح 245

عن رافع مولى عائشة قال:كنت غلاما أخدم عائشة، فكنت إذا كان النبي صلى الله عليه وآله عندها قريبا اعاطيهم. قال: فبينما النبي صلى الله عليه وآله عندها ذات يوم (وإذا داق يدق) الباب فخرجت إليه، فاذا جارية معها طبق مغطى، قال: فرجعت إلى عائشة فأخبرتها، فقالت: أدخلها فدخلت، فوضعته بين يدي عائشة، فوضعته عائشة بين يدي النبي صلى الله عليه وآله، فجعل يتناول منه ويأكل، وخرجت الجارية، فقال النبي صلى الله عليه وآله:ليت أمير المؤمنين، وسيد المسلمين، وإمام المتقين، يأكل معي. فقالت عائشة: ومن (هو يا رسول الله المجتمع [ه] فيه هذه الخصال]؟ فسكت، ثم أعاد الكلام مرة اخرى، فقالت عائشة مثل ذلك، فسكت [النبي صلى الله عليه وآله] (فجاء أحد ودق علينا) الباب، فخرجت إليه، فاذا هو علي بن أبي طالب عليه السلام. قال: (فرجعت وقلت للنبي صلى الله عليه وآله: علي على الباب.فقال: أدخله، ثم قال: يا أبا الحسن) مرحبا وأهلا [بك] لقد تمنيتك مرتين حتى لما أبطأت علي سألت الله عزوجل أن يأتيني بك، اجلس وكل، فجلس وأكل معه.ثم قال النبي صلى الله عليه وآله: [يا علي] قاتل الله من قاتلك وعادى من عاداك. فقالت عائشة: ومن يقاتله، و [من] يعاديه؟ قال: أنت ومن معك - مرتين - [أيديهم أيديهم معك - مرتين - ترضين بذلك ولا تنكريه]. اليقين: 61، وغاية المرام: 18 ح 16، وص 45 ح 56 وص 620 ح 20.ورواه ابن مردويه في المناقب باسناده إلى اسماعيل بن زياد البزاز، عنه كشف الغمة: 1 / 343، وغاية المرام: 20 ح 31، واليقين: 13.ورواه الطبرى في بشارة المصطفى: 165 باسناده إلى رافع مولى عائشة


حدثنا الحسن بن حمزة رحمه الله قال: حدثني علي بن محمد بن قتيبة، قال:حدثني الفضل بن شاذان، قال: حدثني محمد بن زياد، قال: حدثني جميل بن صالح، عن جعفر بن محمد، قال: حدثني أبي، عن أبيه، عن الحسين بن علي عليهم السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: فاطمة مهجة قلبي، وابناها ثمرة فؤادي، وبعلها نور بصري والائمة من ولدها امناء ربي، وحبله الممدود بينه وبين خلقه.
غاية المرام: 46 ح 57.ورواه الخوارزمى في مقتل الحسين: 1 / 59، وجار الله محمود بن عمر الزمخشرىفي المناقب: 213 (مخطوط) باسنادهما إلى ابن شاذان.ورواه الحموينى في فرائد السمطين: 2 / 66 ح 390 باسناده إلى الخوارزمى، عنهينابيع المودة: 82


حدثنا أبوعبدالله محمد بن وهبان الصالي رحمه الله قال: حدثني أحمدابن أمان العامري، قال: حدثني عبدالله بن عبدالله بن عتبة بن عبدالله بن مسعود عن أبيه، عن جده عبدالله بن مسعود قال:سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله يقول: إن للشمس وجهين: فوجه يضي ء لاهل السماء ووجه يضئ لاهل الارض، وعلى الوجهين منهما كتابة.ثم قال: أتدرون ما تلك الكتابة؟ قلنا: الله ورسوله أعلم.

فقال: الكتابة التي تلي أهل السماء { الله نور السوات والارض }. وأما الكتابة التي تلي [أهل] الارض: علي عليه السلام نور الارضين. البحار: 27 / 9 ح 21 ومدينة المعاجز: 158 ح 432

الامام علي بن موسى الرضا عليه السلام يقول: سمعت الامام أبي موسى عليه السلام يقول: سمعت الامام أبي جعفر عليه السلام يقول: سمعت الامام أبي محمدا عليه السلام يقول: سمعت الامام أبي عليا عليه السلام يقول: [أبي الحسين عليه السلام يقول: سمعت] أبي عليا أمير المؤمنين عليه السلام يقول: سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله يقول: [سمعت جبرئيل عليه السلام يقول:] سمعت الله جل جلاله يقول: علي بن أبي طالب حجتي على خلقي، ونوري في بلادي، وأميني على علمي لا ادخل النار من عرفه وإن عصاني، ولا ادخل الجنة من أنكره وإن أطاعتي. البحار: 27 / 116 ح 91 وغاية المرام: 512 ح 19

عن جعفر بن محمد، عن أبيه، عن علي بن الحسين، عن أبيه عليه السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله لعلي بن أبي طالب ليه السلام: يا أبا الحسن لو وضع إيمان الخلائق وأعمالهم في (كفة ميزان) ووضع عملك (ليوم واحد في الكفة الاخرى لرجح عملك ليوم واحد) على جميع ماعمل الخلائق، وإن الله باهى بك يوم احد ملائكته المقربين، ورفع الحجب من من السماوات السبع، وأشرقت إليك الجنة وما فيها، وابتهج بفعلك رب العالمين، وإن الله تعالى ليعوضك بذلك اليوم ما يغبطك به كل نبي ورسول [و] صديق [وشهيد]. غاية المرام: 508 ح 8.وأخرجه في ينابيع المودة: 64 و 127 عن صاحب المناقب وابن المغازلى باسنادهما إلى الصادق عليه السلام

عن جعفر بن محمد، عن أبيه عليهما السلام، عن جابر بن عبدالله الانصاري قال:سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله يقول: أول من يدخل الجنة من النبيين والصديقين علي بن أبي طالب عليه السلام.فقام أبودجانة (وقال: يا رسول الله) ألم تخبرنا عن الله تعالى أنه أخبرك أن الجنة محرمة على الانبياء حتى تدخلها أنت، وعلى الامم حتى تدخلها امتك؟ قال: بلى، ولكن أما علمت أن حامل لواء القوم أمامهم، وعلي حامل لواء الحمد يوم القيامة بين يدي (وهو صاحب رايتى فيدخل الجنة قبلي فان العلم معه) وأنا على أثره.فقام علي عليه السلام وقد أشرق وجهه سرورا وهو يقول:الحمد لله الذي شرفنا بك يا رسول الله. رواه في مناقب الخوارزمى: 227 باسناده إلى ابن شاذان، عنه المحتضر: 97، ومصباح الانوار: 111 (مخطوط) وغاية المرام: 679 ح 9 وص 683 ح 11

عن عبدالله بن مسعود قال: قالرسول الله صلى الله عليه وآله:لما خلق الله آدم ونفخ فيه [من] روحه عطس آدم وقال: الحمد لله.فأوحى الله تعالى إليه: حمدتني عبدي، وعزتي وجلالي لولا عبدان اريد أن أخلقهمافي دار الدنيا ما خلقتك. قال: إلهي فيكونان مني؟ قال: نعم، يا آدم إرفع رأسك وانظر، فرفع رأسه، فاذا مكتوب على العرش:لا إله إلا الله محمد [رسول الله] نبي الرحمة وعلي مقيم الحجة، من عرف حق علي عليه السلام زكى وطهر، ومن أنكر حقه لعن وخاب، أقسمت بعزتي أن ادخل الجنة من أطاعه وإن عصاني، واقسم بعزتي أن ادخل النار من عصاهوإن أطاعني.
رواه الخوارزمى في المناقب: 227 باسناده إلى ابن شاذان، عنه غاية المرام: 7 ح 16 وص 28 ح 9، وص 250 ح 4، وص 583 ح 48

منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قال النبي محمد اوصي من امن بي وصدقني بولايه علي بن ابي طالب فمن تولاة فقد تولى الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
العترة الطاهرة لشيعة المغرب :: منتدى الإسلاميات :: قسم في ظلال العترة الطاهرة-
انتقل الى: