العترة الطاهرة لشيعة المغرب
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد و آل محمد
ضيفنا العزيز ؛ يرجى التكرم بتسجيل الدخول إذا كنت عضوا معنا ؛
أو التسجيل إن لم تكن عضوا ، و ترغب في الإنضمام إلى أسرة المنتدى ؛
نتشرف بتسجيلك ـ و شكرا
العترة الطاهرة لشيعة المغرب
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد و آل محمد
ضيفنا العزيز ؛ يرجى التكرم بتسجيل الدخول إذا كنت عضوا معنا ؛
أو التسجيل إن لم تكن عضوا ، و ترغب في الإنضمام إلى أسرة المنتدى ؛
نتشرف بتسجيلك ـ و شكرا
العترة الطاهرة لشيعة المغرب
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.


( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت و يطهركم تطهيرا )
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

 قال النبي الأكرم صلى الله عليه وآله : إني تارك فيكم الثقلين : كتاب الله ، وعترتي أهل بيتي ، ما إن تمسكتم بهما لن تضلوا بعدي أبدا  ــــ٥٥٥٥٥ــــ






المواضيع الأخيرة
» من هي البطانة السيئة التي تأمر بالشر وتحض عليه ؟
إدريس هاني / متى يملك العرب مشروعهم الاستراتيجي؟ Emptyالأربعاء 12 مايو 2021, 10:21 من طرف أسد الله الغالب 12

» عقيدة المسلم الصحيحة
إدريس هاني / متى يملك العرب مشروعهم الاستراتيجي؟ Emptyالجمعة 17 أغسطس 2018, 15:49 من طرف ادم عزيز

» حوار مع شيعي
إدريس هاني / متى يملك العرب مشروعهم الاستراتيجي؟ Emptyالثلاثاء 19 سبتمبر 2017, 00:32 من طرف عزوز لعريبي

» انا شيعي ساعدوني
إدريس هاني / متى يملك العرب مشروعهم الاستراتيجي؟ Emptyالثلاثاء 28 فبراير 2017, 23:26 من طرف أبن العرب

» الزواج للسالكين نحو الله تعالى
إدريس هاني / متى يملك العرب مشروعهم الاستراتيجي؟ Emptyالإثنين 13 يونيو 2016, 01:35 من طرف أمحضار

» رسالة مفتوحة الى كل مسلم ( الصحابة يودعون نبيهم
إدريس هاني / متى يملك العرب مشروعهم الاستراتيجي؟ Emptyالأربعاء 16 مارس 2016, 03:47 من طرف الجياشي

» The Righteous Way
إدريس هاني / متى يملك العرب مشروعهم الاستراتيجي؟ Emptyالخميس 12 نوفمبر 2015, 05:57 من طرف زائر

» شهادات أعلام السلفية بحق سيدهم يزيد الكافر الزنديق ّّّّّّ!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
إدريس هاني / متى يملك العرب مشروعهم الاستراتيجي؟ Emptyالثلاثاء 10 نوفمبر 2015, 10:05 من طرف mohammed1986

» النبي صلى الله عليه وآله يلتقط دم الإمام الحسين يوم العاشر في كربلاء
إدريس هاني / متى يملك العرب مشروعهم الاستراتيجي؟ Emptyالأحد 25 أكتوبر 2015, 02:27 من طرف الجياشي

إذاعة القرآن الكريم
 

عدد زوار المنتدى
إدريس هاني / متى يملك العرب مشروعهم الاستراتيجي؟ Labels=0

.: عدد زوار المنتدى :.

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المكتبة العقائدة
مكتبة الإمام علي الكبرى
المكتبة الكبرى
مكتبة النرجــس

مكتبة النرجــس
الأفق الجديد

تضامن مع البحرين


انتفاضة المنطقة الشرقية

موقع الخط الرسالـي


 

 إدريس هاني / متى يملك العرب مشروعهم الاستراتيجي؟

اذهب الى الأسفل 
2 مشترك
كاتب الموضوعرسالة
المشرف العام
المدير
المدير
المشرف العام

تاريخ التسجيل : 16/08/2009
عدد المساهمات : 1175
العمر : 52
الموقع : http://al-ofeq.blogspot.com/

إدريس هاني / متى يملك العرب مشروعهم الاستراتيجي؟ Empty
مُساهمةموضوع: إدريس هاني / متى يملك العرب مشروعهم الاستراتيجي؟   إدريس هاني / متى يملك العرب مشروعهم الاستراتيجي؟ Emptyالجمعة 14 مايو 2010, 04:22

إدريس هاني

Thursday, May 13, 2010

على هامش الدور التركي والإيراني والروسي الجديد



قبل أيام فقط شهدت منطقة الشرق الأوسط حراكا مثيرا للجدل، شكل مؤشرا على تحولات منتظرة في معادلة الصراع الإقليمي. الأمر يتعلق بدخول أطراف جديدة على خط الأحداث وتسجيل مواقف لها دلالات كبيرة داخل مشهد عانى من السكون والحصار السياسيين طيلة المرحلة التي أعقبت الحرب الباردة. وربما بدا للبعض أن التحولات التي تجري في العلاقات الدولية هي من نوع التحولات المفاجئة والكبرى بالضرورة ، والتي تحدث في لحظة زمنية قصيرة. إن مفاعيل انهيار الاتحاد السوفياتي لا زالت قائمة. والحاجة إلى إعادة بناء روسيا لنفسها خارج الحمل الثقيل للاتحاد السوفياتي هو الأمر الذي تطلب سنوات عديدة. وقد انتظرت روسيا طويلا لتستفيد من غرق الولايات المتحدة الأمريكية في الوحل الأفغاني والعراقي ، كما استغلت الأزمة المالية التي تضرب أسواق ومؤسسات المال الأمريكية لتشغل الفراغ الناجم عن خروج وشيك ومهزوم للولايات المتحدة الأمريكية من زواريب الشرق الأوسط أو على الأقل إشراك قوى جديدة في تدبير كبرى ملفاته. ولا يهم إن كان مقتضى وثمن الصفقة الجديدة أن يحجّم دور إسرائيل ولا يؤخذ تشغيبها مأخذ الجد. فإسرائيل هي وحدها الكيان الذي لا يريد أن يغير منطقه السياسي والدخول في دورة جديدة من التعاطي مع قضية الشرق الأوسط خارج الضوضاء التقليدي لكيان لا يجد في معنى الحروب الجديدة والأوضاع الدولية الراهنة ما يسمح له بالاستمرار في فرض خياراته السياسية. لقد كانت حرب تموز مفصلا تاريخيا لنهاية مرحلة من نمط الحروب والسياسات في المنطقة. لم تعد الحرب خيارا في يد إسرائيل تتحكم به. إن الحرب اليوم في المنطقة تعني إغراق الشرق الأوسط في مستنقع لن تخرج منه إسرائيل هذه المرة سالمة. لكن ما يبدو غير منطقي أن العرب بقدر ما يتفرجون بغباء على شريط التحولات السياسية والإستراتيجية في المنطقة ، يحافظون على النمط نفسه من الجمود حيال الأحداث ، ظانين أن التصرف الإيجابي المطلوب هو تصعيد الثرثرة والشعارات وأحيانا دفن الرأس في الرمال. اليوم كل الأقطار تتحرك في ضوء المعادلة الجديدة إلا العرب ينتظرون الضوء الأخضر من دولة عظمى لم تعد هي المتحكم الرئيسي في المنطقة ولا تملك أن تنسحب من بؤر التوتر إلا بشحذ ضمانات تمكنها من الخروج بماء الوجه من مغامرة أفقدت الولايات المتحدة الأمريكية هيبتها وسمعتها واقتصادها ، كما أفقد الكيان الإسرائيلي أساطيره وخدشت في تفوقه الاستراتيجي.



وجب إذن، وفي ضوء المعطيات سالفة الذكر أن لا نقرأ الأحداث خارج هذيان السيكولوجيا المرضية للسياسة الخارجية. هكذا لن نصل إلى أي حقيقة ـ وهو ما لا يتوصل إليه عادة في لعبة المصالح الدولية ـ إذا تحدثنا عن الأحداث بلغة المنطق التحليلي. فالتناقض والمفارقة والاحتجاج هي أحكام الخطاب ووسائل إقناع بينما في السياسة الدولية لا حاجة إلى الإقناع بل هنا تكون الحاجة ماسة إلى الممارسة والمناورة. وفي ضوء هذه الحقيقة إن أردنا حقا أن نخرج من تحكم النظرة السطحية للأمور وكذا النظرة التآمرية الفجة للسياسات علينا أن نقرأ الحدث الدولي بوصفه منتجا ( بفتح التاء ) لمناورة أو منتجا لها (بكسر التاء) للمناورة. في هذا السياق يبدو الجدل الدولي الجاري حول الملف النووي الإيراني متصاعدا بشكل غير منطقي وغامض وغير مقنع للأسباب التي ذكرنا. وهو كما يبدو شكل ولا يزال جزءا من مناورة سياسية وإستراتيجية ترمي إلى تحويل الملف غير المكتمل الإدانة إلى مسألة دولية(المسألة النووية الإيرانية). وهو في شق آخر منه يتعلق بجزء من ذهان سيكولوجي له صلة بالايرانوفوبيا التي تسوق إسرائيليا وأمريكيا بوصفها مرضا مزمنا في منطقة تعاني الهشاشة البنيوية . ولا أحد من هؤلاء ولا أولئك يخشى من انبعاث (الرجل المريض) التركي في المنطقة. ومما لا شك فيه أن إسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية لا تسعى إلى تقوية العرب من خلال الضغط على إيران، بل هي تسعى إلى إضعاف العرب بحصار إيران. إن القراءة الإسرائيلية والأمريكية لمؤشرات الأحداث في المنطقة هي أبعد من الخيال الرخيص الذي شكل ولا يزال، ملهية السياسات العربية. سيظل السؤال فارضا نفسه : كيف لنا أن نتصور ضعفا أكثر من هذا الذي تعانيه الكيانات العربية إذا ما أمكن القضاء على محور الممانعة دولا ومقاومات؟! إن الجواب بالتأكيد أوضح من أي جواب على سؤال آخر ، غير أن ما يتعين وضعه في الحسبان ، هو أن العرب سيفقدون حتى امتيازاتهم الراهنة ، لأن السياسات الدولية لا تقوم على مبدأ الوفاء بقدر ما هي صيرورة أحداث تصنع الموقف وتتحكم بمنطق السياسات. منذ حرب الخليج الأولى فطنت سوريا إلى أهمية العمق الاستراتيجي الإيراني دون أن تلتفت إلى ما كان يروج حول الخطر الإيراني. ففي عزّ ما كان يعرف لدى خصوم إيران بخطر تصدير الثورة، كانت سوريا تنسج أرقى العلاقات السياسية والاقتصادية مع إيران. وقد كان الراحل حافظ الأسد هو مهندس هذا الموقف. ارتقت تلك العلاقة إلى حدّ التحالف الاستراتيجي إبان الحرب وبعدها ومرورا بكل العواصف والتحديات دون أن يترك الأمر أثرا. استفادت سوريا أكثر من هذا التحالف دون أن تفقد هويتها العربية، وهي وحدها من لا يزال يحمل لواء القومية العربية. كما استطاعت أن تحول تحالفها ذاك إلى ورقة سياسية وعامل توازن في مواجهتها مع إسرائيل. ومع أن العرب خرجوا من عقدة الحرب العراقية ـ الإيرانية بحصيلة من الأخطاء، إلا أنهم لم يراجعوا الموقف ، على الأقل ليجعلوا من التجربة السورية العربية مثالا للتعاطي مع الشؤون العربية بوعي استراتيجي وبعقدة أقل في تدبير العلاقة مع إيران ، بوصفها عضوا في منظمة المؤتمر الإسلامي والأكثر قربا من القضايا العربية. وليست سوريا وحدها من حافظ على علاقات مميزة مع إيران، فثمة دول خليجية تجاوزت تلك العقدة وانضمت إلى حلف الممانعة حتى وهي تفتح مجالها لقواعد عسكرية أمريكية مثل قطر. لكن ذلك لم يمنعها من المناورة بموقف لعب أدوارا توازنية مشهودة كما قام بوساطات مهمة على صعيد حلّ قضايا عربية خدمت الممانعة. وفي المغرب العربي طورت موريتانيا علاقات مميزة مع إيران ترجمت في اتفاقيات اقتصادية فتحت بموجبها أوراش موريتانية ضخمة تخص الطرق والجسور والمطارات بالإضافة إلى تهيئات أخرى. وفي تونس ثمة تجربة أخرى في إدارة علاقات من ذلك القبيل متجاوزة بذلك عقدة حرب الثمانينيات بين العراق وإيران، وهي العلاقة الدقيقة التي لا تثير ضوضاء وتعتبر ناجحة في الحد الأدنى بين إيران ودولة عربية. وربما يبدو غريبا أن العرب لا يزالوا ينظرون إلى التعاطي مع تركيا كما لو كان قطعا للطريق على إيران حتى وإن كان الأتراك قد اقتربوا من حلف الممانعة أكثر مما فعلوا مع أقطار الاعتدال. ووحدهم العرب لا يريدون أن ينظروا بعمق إلى أن التقارب التركي ـ العربي لا يمتاز عن التقارب التركي ـ الإيراني. ويكفي لوضع حدّ للغزل العربي بليلى التركية، أن نقرأ الحراك التركي من منظور استراتيجي وليس كحدث سياسي لدولة تتكرم بلعب أدوار سياسية في المنطقة لأغراض خيرية وللمواسات أو من باب " وصلتك رحم". فالزيارة التركية لسوريا وإيران والزيارة الروسية لسوريا وتركيا تؤكد على أن الخاسر حتى برسم المعادلة الجديدة هم العرب الذين لا يملكون استراتيجيا واضحة ولا يملكون إدارة أزماتهم بوعي استراتيجي. فلا يزال الانفعال والعاطفة وردود الفعل غالبة على الموقف العربي. إن تركيا لا تتحرك على مقاس السياسة العربية. وعلاقتها مع إيران هي أمتن من علاقتها بالعالم العربي. ومصالح البلدين في مجال الطاقة وقضايا سياسية تخص القوقاز تفوق ما يغري به العرب استمالة تركيا خارج علاقات تركية ـ إيرانية مميزة. والمزايدة على عجمية الإسلام الإيراني بالإسلام التركي يزرع الإحساس عند الأتراك بعنصرية الإسلام العربي ناهيك عن أن الدولة الصفوية الإيرانية لم تكن وراء انهيار الدولة العثمانية التي ساهم العرب في الإطاحة بها إسنادا للإنجليز. فالتداخل الثقافي بين تركيا وإيران كبير جدا. وهناك تراث مشترك. فالتصوف المولوي الطاغي على تركيا هو نفسه التراث المولوي الطاغي على الثقافة العرفانية الإيرانية. والتداخلات العشائرية بين البلدين تؤكد على وجود أواصر كثيرة بين الترك والفرس المعاصرين. فالعرب إذن لا يتحلون حتى بمعرفة تاريخية وجغرافية لإدراك أن التعاطي مع الدور التركي الجديد يجب أن يكون ضمن رؤية استراتيجية تستجمع كل قوى المنطقة وليس لغرض خلق حرب باردة داخل المنطقة بين تركيا وإيران. إن تركيا نفسها تدرك أن استقواءها هو بعرب الممانعة لا بعرب الاعتدال. وهذا ما تؤكده جملة من المواقف التي قام بها أوردوغان وتصعيد أنقرة ضد تل أبيب. فالعرب حتى اليوم لا يدركون أنهم جغرافيا هم الأقل من بين دول العالم الإسلامي. وأن حاجتهم إلى العمق الإسلامي هو مطلب استراتيجي منطقي. إن استئناس العرب بما يقارب خمسمائة رأس نووي إسرائيلي لا يبرر الحديث عن النووي الإيراني الذي لا يدعي لنفسه سوى برنامجا للأغراض السلمية. إن الحساسية من النووي الإيراني هي حساسية إسرائيلية وأمريكية وليست عربية بالأصالة. ويمكن لهذا الإحساس أن يتلاشى فجأة متى استوعب الغرب إيران نووية. ولو أننا لم نشك في مدى امتلاك إسرائيل لقنابل نووية وأنها لم تفعل سوى إرعاب الخيال العربي بمشروع نووي إسرائيلي وهمي ، فإننا نؤكد على أن النووي لا يخيف ، لأنه ليس سلاحا للاستعمال. ولا تحتاج إيران إلى السلاح النووي لإرعاب دول الخليج. فإيران تتوفر على إمكانيات كلاسيكية لابتلاع الخليج عن بكرة أبيه قبل أن يتحرك أي أسطول أمريكي. لقد دعى أوباما إلى مؤتمر مواجهة الانتشار النووي دولا ليست عضوا في اتفاقية الحد من الانتشار النووي مثل باكستان والهند وغيرهما بينما لم يدع إيران ـ وهي عضو في الاتفاقية ـ التي تربطهم بها رهانات تفاوضية حول الملف نفسه. ومع أن أوياما في إعلانه عن العقيدة النووية الأمريكية أكد على ضرورة عدم الاعتماد على الردع النووي حتى حيال دول قد تستعمل أسلحة بيولوجية ، إلا أنه استثنى كوريا الشمالية وإيران على الرغم من أنهما لم يلوحا بأي حرب نووية . يؤكد هذا على أن أمريكا لوحت باستعامل السلاح النووي ضد إيران مثلما فعلت بطريقة ما فرنسا ذات مرة مثلما تهدد إسرائيل إيران بمحوها من الخريطة. الأمر هنا يتعلق بمفارقات لسنا في وارد الإجهاد لفهم مغزاها. غير أن ما يبدو منطقيا هنا ، هو أن إيران التي تتشبث بحقها في امتلاك التقنية النووية لأغراض سلمية قد تجد نفسها تملك كل المبررات المشروعة لامتلاك القنبلة النووية، ما دامت هي اليوم مهددة بالنووي. وربما أمكن أن تحيد عن فتوى قائد الثورة القائل بحرمة استعمال القنبلة النووية ، باجتراح فتوى جديدة ترى أن القول بحرمة استعمالها لا يمنع من جواز امتلاكها للردع. وحتى لو فهمت الفتوى على أنها تحرم حتى امتلاكها، فإن الحكم الثانوي حاكم على الحكم الأولي إذا ما تبين أن المصلحة في دفع الضرر بامتلاكها ينسخ الحكم الأولي لصالح الثانوي كما لا يخفى على الفقهاء. ومع ذلك، فإن إسرائيل إن هي حقّا وجدت نفسها مطالبة بالتخلي عن ترسانتها النووية مقابل ضرب إيران، فإن إسرائيل تقبل بإيران نووية بدل التخلي عن ترسانتها؛ لأنها تدرك أن وجود النووي هو ردعي وليس للاستعمال. ولا نستبعد مفاجآت كثيرة في هذا المسار التفاوضي ، لأننا نبدو نحن العرب مثل متفرج على طرفي عقد لا يدري كيف ما بينهما من أوراق وكيف يديران أزماتها ، لننهض ذات صباح على معادلة جديدة لن تمنح العرب أي دور خارج هامشهم الأزلي. ومن هنا بات واضحا أن العرب كانوا دائما في حاجة إلى لاعبين أقوياء من دول المنطقة لتجنيبها الفراغ الذي يغري بالتدخل. وحينما نشهد دخول لاعبين جدد على خط الأحداث في منطقة الشرق الأوسط ، نكون أمام ميلاد تاريخ سياسي جديد للمنطقة ترتهن فيه لتوازنات مختلفة تؤكد على فشل السياسة الخارجية الأمريكية التي لا تملك اليوم أن تمنع من بروز هذه الأقطاب الجديدة ، لأنها تدرك أن الأمر أفضل من أن تستبد إيران والممانعة وحدها بالمنطقة. فهو اختيار لأخف الضررين. وفيما يلهي العرب أنفسهم بالأوهام، تبني إيران وتركيا نفسها كما تقوي إسرائيل موقفها. إن إسرائيل وهي لا تملك اليوم أكثر من الثرثرة والتشغيب أمام الموقف الإيراني والتركي والمقاومة الفلسطينية واللبنانية ، تضرب بقوة في العمق الفلسطيني وتقتل الهوية العربية للقدس وتعد بمزيد من الاستيطان.



تبدو زيارة مديديف التي بلغت حد اللقاء بخالد مشغل وإثارة حفيظة إسرائيل، بمثابة مؤشر إضافي على أن الفراغ الذي ستتركه أمريكا في الشرق الأوسط سيكون مملوءا هذه المرة من تركيا وروسيا ؛ والأهم من ذلك سيكون لصالح الممانعة وليس لصالح دول الاعتدال. في حدود المتصور لا يبدو أن العرب يملكون تصورا استراتيجيا بالأحرى الحديث عن مشروع عربي. يبدوا أن المنطقة ستشهد لاعبين كبار لن يكون العرب من بينهم إلا مجزئين في شكل دول ممانعة!



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

ــــــــــــــــــــــــــــــــ
الإيمان نصفان: نصف عقل ، و نصف نقل؛
وقد يعذر من لم يبلغه النقل ، أما من جحد عقله و سفه نفسه فلا عذر له !!؟



إدريس هاني / متى يملك العرب مشروعهم الاستراتيجي؟ E247c51inxfg0oggspv6



إدريس هاني / متى يملك العرب مشروعهم الاستراتيجي؟ 3290_2010-06-25_adimage
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://al-3itra.ahlamontada.net/
الزمزمي
الأعضاء المميزين
الأعضاء المميزين
الزمزمي

تاريخ التسجيل : 10/02/2010
عدد المساهمات : 383
العمر : 41
الموقع : http://www.alshirazi.com

إدريس هاني / متى يملك العرب مشروعهم الاستراتيجي؟ Empty
مُساهمةموضوع: رد: إدريس هاني / متى يملك العرب مشروعهم الاستراتيجي؟   إدريس هاني / متى يملك العرب مشروعهم الاستراتيجي؟ Emptyالجمعة 14 مايو 2010, 12:50

العرب !!!يجب علينا نحن الشعب المغربي الهوية العربي اللغة الأمازيغي الثقافة الإسلامي الديانة ، يجب علينا إن ننأى بنفسنا عن بني القحطان وبني قريضة وسلالة آل مروان وآل زياد ..نحن المغاربة لا يليق بنا كحسنيين وإمازيغيين إن نضيع الوقت مع العروبيين الحمقى والنواصب الأنجاس ..يجب إن نغادر إسطول التخلف العربي ونصنع حضارة مغربية على غرار فارس و تركيا وإن نتعامل مع العالم كأننا مغاربة وليس اعراباً حاشا أذن السامعين ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
إدريس هاني / متى يملك العرب مشروعهم الاستراتيجي؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
العترة الطاهرة لشيعة المغرب :: منتدى الشيعة المغاربة :: قسم المساهمات الفكرية لشيعة المغرب-
انتقل الى: