العترة الطاهرة لشيعة المغرب
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد و آل محمد
ضيفنا العزيز ؛ يرجى التكرم بتسجيل الدخول إذا كنت عضوا معنا ؛
أو التسجيل إن لم تكن عضوا ، و ترغب في الإنضمام إلى أسرة المنتدى ؛
نتشرف بتسجيلك ـ و شكرا
العترة الطاهرة لشيعة المغرب
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد و آل محمد
ضيفنا العزيز ؛ يرجى التكرم بتسجيل الدخول إذا كنت عضوا معنا ؛
أو التسجيل إن لم تكن عضوا ، و ترغب في الإنضمام إلى أسرة المنتدى ؛
نتشرف بتسجيلك ـ و شكرا
العترة الطاهرة لشيعة المغرب
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.


( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت و يطهركم تطهيرا )
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

 قال النبي الأكرم صلى الله عليه وآله : إني تارك فيكم الثقلين : كتاب الله ، وعترتي أهل بيتي ، ما إن تمسكتم بهما لن تضلوا بعدي أبدا  ــــ٥٥٥٥٥ــــ






المواضيع الأخيرة
» من هي البطانة السيئة التي تأمر بالشر وتحض عليه ؟
في مفهوم الاجتهاد:  الاستاذ كمال الغزالي  Emptyالأربعاء 12 مايو 2021, 10:21 من طرف أسد الله الغالب 12

» عقيدة المسلم الصحيحة
في مفهوم الاجتهاد:  الاستاذ كمال الغزالي  Emptyالجمعة 17 أغسطس 2018, 15:49 من طرف ادم عزيز

» حوار مع شيعي
في مفهوم الاجتهاد:  الاستاذ كمال الغزالي  Emptyالثلاثاء 19 سبتمبر 2017, 00:32 من طرف عزوز لعريبي

» انا شيعي ساعدوني
في مفهوم الاجتهاد:  الاستاذ كمال الغزالي  Emptyالثلاثاء 28 فبراير 2017, 23:26 من طرف أبن العرب

» الزواج للسالكين نحو الله تعالى
في مفهوم الاجتهاد:  الاستاذ كمال الغزالي  Emptyالإثنين 13 يونيو 2016, 01:35 من طرف أمحضار

» رسالة مفتوحة الى كل مسلم ( الصحابة يودعون نبيهم
في مفهوم الاجتهاد:  الاستاذ كمال الغزالي  Emptyالأربعاء 16 مارس 2016, 03:47 من طرف الجياشي

» The Righteous Way
في مفهوم الاجتهاد:  الاستاذ كمال الغزالي  Emptyالخميس 12 نوفمبر 2015, 05:57 من طرف زائر

» شهادات أعلام السلفية بحق سيدهم يزيد الكافر الزنديق ّّّّّّ!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
في مفهوم الاجتهاد:  الاستاذ كمال الغزالي  Emptyالثلاثاء 10 نوفمبر 2015, 10:05 من طرف mohammed1986

» النبي صلى الله عليه وآله يلتقط دم الإمام الحسين يوم العاشر في كربلاء
في مفهوم الاجتهاد:  الاستاذ كمال الغزالي  Emptyالأحد 25 أكتوبر 2015, 02:27 من طرف الجياشي

إذاعة القرآن الكريم
 

عدد زوار المنتدى
في مفهوم الاجتهاد:  الاستاذ كمال الغزالي  Labels=0

.: عدد زوار المنتدى :.

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المكتبة العقائدة
مكتبة الإمام علي الكبرى
المكتبة الكبرى
مكتبة النرجــس

مكتبة النرجــس
الأفق الجديد

تضامن مع البحرين


انتفاضة المنطقة الشرقية

موقع الخط الرسالـي


 

 في مفهوم الاجتهاد: الاستاذ كمال الغزالي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المشرف العام
المدير
المدير
المشرف العام

تاريخ التسجيل : 16/08/2009
عدد المساهمات : 1175
العمر : 52
الموقع : http://al-ofeq.blogspot.com/

في مفهوم الاجتهاد:  الاستاذ كمال الغزالي  Empty
مُساهمةموضوع: في مفهوم الاجتهاد: الاستاذ كمال الغزالي    في مفهوم الاجتهاد:  الاستاذ كمال الغزالي  Emptyالثلاثاء 24 أغسطس 2010, 19:54




الاجتهاد كما اصطلح عليه هو إفراغ الجهد في استنباط الحكم الشرعي و يستعان بالاجتهاد في حالة عدم ثبوت الحكم الشرعي في الكتاب و السنة الطاهرة
الاجتهاد و تحديات الواقع

الاجتهاد كما اصطلح عليه هو إفراغ الجهد في استنباط الحكم الشرعي و يستعان بالاجتهاد في حالة عدم ثبوت الحكم الشرعي في الكتاب و السنة الطاهرة و هما المخولان لوحدهما في الرجوع إليها كنص ثابت قطعي الدلالة و مخالفتها يعني بترتيب عنهما حكم فاسد و باطل لا يعتد به و الاجتهاد في مقابل النص و قد يكون النص غير واضح المعالم ولم يعد بإمكاننا إظهار الحكم الشرعي فيه مع وجوده إي ظني الدلالة فهنا يستعان بقراءة أخرى شرعية أي البحث عنها في السنة اذا كان الإشكال قائما في النص القرآني أو البحث عنه في القران اذا تعذر تبيان الحكم الشرعي في السنة .و كلاهما يكمل الأخر في حركة متناهية يحصل بموجبه التصدي للفراغ التشريعي الذي ربما قد يواجه المسلمون في حركتهم الدائمة من خلال تطور المجال التقني و العلمي و من خلال ملازمات احتياجات العصر داخل المجتمع الإسلامي كما أن هذه الاحتياجات قد تكون فردية أو جماعية وكذلك قد تبرز إشكالات يصعب على الفرد و الجماعة التعامل معها بحكم تغير الزمان و المكان وهكذا فحركة الزمان والمكان ملازمان لوجود الإنسان و في نفس الوقت تقتضي حركة الإنسان التلازم المكاني و الزماني و في هذا الحال فالتشريع الالاهي لم يكن بمعنى عن حركية الزمان و المكان و الإنسان و لذلك فإننا نعتقد أن النص المقدس لا يمكن أن يخرج عن هذه الدائرة "لقد عالج القران واقع الناس في تلك المرحلة التاريخية دون أن يتجمد في إطار المرحلة التاريخية و يستغرق في خصوصيات الواقع أنداك بل أخرجها من الدائرة الذاتية إلى الدائرة الإنسانية وهذا الذي يميز القران الذي لم ينزل في صحراء فارغة بل في ارض مليئة بالتعقيدات ودخل في عمقها وتحرك في كل مواقعها وآفاقها و لكنه تجاوزها لانه كان يريد أن ينقل النموذج و يقدم الفكرة أو الحل ليتحرك في كل زمان ومكان ، و نحن نعرف أن حركية الإنسان في التاريخ تخضع لهذا القانون أو لهذا المنهج القرآني "
ما الغرض من الاجتهاد ؟
الاجتهاد يحمل وظيفتان أولهما استنباط الحكم الشرعي في غياب النص المقدس و ثانيهما لكنهما قد لا ينسجم بعضها بحكم تغير الزمان و المكان ولأننا ندرك أن اجتهادات الفقهاء السابقين تبقى في دائرة النص المتغير و إلا أصبح الأشكال واضحا قد يسبب بوعي أو بدون وعي – رفع درجة الفتوى العلاماتية إلى النص المقدس بل كل الاجتهادات السابقة هي وليدة تقدير العالم خصوصا و أننا ندرك أن فتوى العالم لا يمكن عزلها عن محيطها الذاتي و الموضوعي فيما يرتبط بالقيمة كما أننا لا نقول بإلغاء الفتوى السابقة و ضربها عرض الحائط بل نعتبرها تجربة أجابت على إشكالات لذك الزمان و المكان لكنهما بحكم أجابت على إشكالات لذك الزمان و المكان لكنها بحكم تعقيدات الواقع و ملابسته و متغيرات المكان قد تكون منسجمة مع المطلوب راهنا .ولهذا فإننا نؤكد على عدم تقديس التجارب الاجتهادية حتى لا يتحول هذا الاجتهاد إلى نص صريح قطعي الدلالة نرفعه إلى مستوى النص القرآني و السني فنحن مع احترام أراء الفقهاء في ما أبدعوه لكن لانوافق القول من يرى قدسية النص في قدسية الأشخاص أو قدسية الأشخاص في قدسية النص لذلك فكلما انفتح الاجتهاد على الواقع واطل على المستقبل كلما زاد الحركية الاجتماعية و السياسية دخل المجتمع المسلم مررته و سطحية فنحن لسنا مع ضمنية النص ولا مع القراءة الظاهرية و الصرفية لهذا النص مما قد يتسبب في وجود كثير من المواقف المتشددة و الغلو .وقد تفرز هذه القراءات هذا الجمود اتجاها نمطيا تفكيريا على مستوى المواقف والآراء الفقهية كما أنها قد تسبب أفعالا و سلوكات ليست من الدين في شي ، كظاهرة التفكير و ما يترتب عنه من تفكير المجتمع وإجازة سفك الدماء و التعدي على المال و العرض كما هو الحال عند "الخوارج الجدد" الذين يلحقون الإضرار بالناس و الوطن دون سند شرعي و لعل العمليات الانتحارية هنا وهناك لم تكن لم تكن لتجد لها طريقا داخل المجتمع المسلم لولا تلك القراءة التجزيئية و النمطية للنص الديني فضلا عن الخلط الحاصل لذا هذا التيار التفكيري بين النص المقدس و فتوى العالم فالقران و السنة ليس هو فتوى الفقه .
الأحكام بين المصالح و المفاسد ؟
تتجلى عظمة القران في التعاطي الموضوعي و الإيجابي مع مصلحة الإنسان في تحقيق الاستقرار النفسي و في تطبيق العدالة و احترام إلانسانية كيف لا وهو الله الذي خلق الإنسان ويعلم خباياه و إعاقة النفسية التي قد تكون معرضة إلى التجاذبات الروحية و الشيطانية لذلك نرى أن الاجتهاد ملزم بإتباع المقصد القرآني وهكذا جاء النص المقدس لكي يحقق المصلحة العليا للإنسان من خلال تحقيق المصلحة ودرء المفسدة هكذا ف " أن حركة الحكم في دائرة الموضوعات التي تتطور في كيفما وكما تتصل بالجانب التطبيقي بالجانب التشريعي و يمثل الفقهاء لذلك انه اذا تزاحم الواقع وصلنا إلى حالة دائرة الأمر فيها بين انقاذ غريق أو إطفاء حريق يمكن له أن يمتد ليحرك البشر و الحجر و بين التصرف تصرفا محرما في ذاته كهدم جوار بيت أو الخول في ارض مغصوبة لإنقاذ غريق و توقف إطفاء الحريق على إتلاف الأثاث من خراطيم المياه التي نستعملها .... و يكون المطلوب في هده الحالة تغليب المصلحة الأهم أو درء المفسدة الأهم و يجمد الحكم في الدائرة الأقل أهمية لمصلحة الحكم في الدائرة الأهم "
إننا نؤكد أن حركة الاجتهاد ومن خلال وسائلها ومناهجها (القياس المصالح المرسلة المناط الملاك ) فهي تتحرك عند غياب النص القرآني و السني أي أن الاجتهاد المطلوب في الواقع الذي لم يرد فيه نص صريح (الاجتهاد في مقابل النص ) وكما أننا في المقابل فإننا ننظر إلى بعض النصوص الصريحة والقطيعة الدلالة إنها تحتاج إلى وقفة تأمل فنضعها في السياق العام للواقعة أو النازلة حتى تصبح الأحكام طبيعية وقد تتعطل تلك النصوص جزئيا وليس كليا أي إلغائها مطلقا كما يرى البعض و حتى يتطابق المنطوق والمفهوم نقول مثلا حد السرقة فهو نص صريح فهل بالفعل سنعمل على قطع يد سارق أعياه الفقر وظلم سيده فلجا إلى السرقة بغية التصدي للجوع القاتل الذي يتهدد أبناءه وأسرته فهنا يكون للحاكم الصلاحية التامة في التعامل مع هده النازلة من خلال وضع عملية السرقة في إطارها الاجتماعي والمقاصدي بصفة عامة "كما أن المسالة لابد أن تعالج من خلال الظروف الاقتصادية للسارق اذ لا حكم على السارق الذي أوقعته الظروف المأساوية في حالة اضطرار وحرج بسبب جوع أطفاله مثلا وهكذا ربما يجد الإنسان في بعض التفاصيل الفقهية بعض الصلاحيات للحاكم الشرعي في التخفيف من هذا الصدأ اوذا بوجود بعض الموانع من إجراء الحد"



1- مجلة المنطلق عدد 120 القران و الزمن السيد محمد حسين فضل الله
2 مجلة المنطلق عدد 120 القران و الزمن السيد محمد حسين فضل الله
3 المصدر السابق


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
في مفهوم الاجتهاد:  الاستاذ كمال الغزالي  Filemanager

ــــــــــــــــــــــــــــــــ
الإيمان نصفان: نصف عقل ، و نصف نقل؛
وقد يعذر من لم يبلغه النقل ، أما من جحد عقله و سفه نفسه فلا عذر له !!؟



في مفهوم الاجتهاد:  الاستاذ كمال الغزالي  E247c51inxfg0oggspv6



في مفهوم الاجتهاد:  الاستاذ كمال الغزالي  3290_2010-06-25_adimage
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://al-3itra.ahlamontada.net/
 
في مفهوم الاجتهاد: الاستاذ كمال الغزالي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
العترة الطاهرة لشيعة المغرب :: منتدى الشيعة المغاربة :: قسم المساهمات الفكرية لشيعة المغرب-
انتقل الى: