العترة الطاهرة لشيعة المغرب
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد و آل محمد
ضيفنا العزيز ؛ يرجى التكرم بتسجيل الدخول إذا كنت عضوا معنا ؛
أو التسجيل إن لم تكن عضوا ، و ترغب في الإنضمام إلى أسرة المنتدى ؛
نتشرف بتسجيلك ـ و شكرا
العترة الطاهرة لشيعة المغرب
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد و آل محمد
ضيفنا العزيز ؛ يرجى التكرم بتسجيل الدخول إذا كنت عضوا معنا ؛
أو التسجيل إن لم تكن عضوا ، و ترغب في الإنضمام إلى أسرة المنتدى ؛
نتشرف بتسجيلك ـ و شكرا
العترة الطاهرة لشيعة المغرب
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.


( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت و يطهركم تطهيرا )
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

 قال النبي الأكرم صلى الله عليه وآله : إني تارك فيكم الثقلين : كتاب الله ، وعترتي أهل بيتي ، ما إن تمسكتم بهما لن تضلوا بعدي أبدا  ــــ٥٥٥٥٥ــــ






المواضيع الأخيرة
» من هي البطانة السيئة التي تأمر بالشر وتحض عليه ؟
الشيعة في المغرب : أرضية للنقاش ؟ Emptyالأربعاء 12 مايو 2021, 10:21 من طرف أسد الله الغالب 12

» عقيدة المسلم الصحيحة
الشيعة في المغرب : أرضية للنقاش ؟ Emptyالجمعة 17 أغسطس 2018, 15:49 من طرف ادم عزيز

» حوار مع شيعي
الشيعة في المغرب : أرضية للنقاش ؟ Emptyالثلاثاء 19 سبتمبر 2017, 00:32 من طرف عزوز لعريبي

» انا شيعي ساعدوني
الشيعة في المغرب : أرضية للنقاش ؟ Emptyالثلاثاء 28 فبراير 2017, 23:26 من طرف أبن العرب

» الزواج للسالكين نحو الله تعالى
الشيعة في المغرب : أرضية للنقاش ؟ Emptyالإثنين 13 يونيو 2016, 01:35 من طرف أمحضار

» رسالة مفتوحة الى كل مسلم ( الصحابة يودعون نبيهم
الشيعة في المغرب : أرضية للنقاش ؟ Emptyالأربعاء 16 مارس 2016, 03:47 من طرف الجياشي

» The Righteous Way
الشيعة في المغرب : أرضية للنقاش ؟ Emptyالخميس 12 نوفمبر 2015, 05:57 من طرف زائر

» شهادات أعلام السلفية بحق سيدهم يزيد الكافر الزنديق ّّّّّّ!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
الشيعة في المغرب : أرضية للنقاش ؟ Emptyالثلاثاء 10 نوفمبر 2015, 10:05 من طرف mohammed1986

» النبي صلى الله عليه وآله يلتقط دم الإمام الحسين يوم العاشر في كربلاء
الشيعة في المغرب : أرضية للنقاش ؟ Emptyالأحد 25 أكتوبر 2015, 02:27 من طرف الجياشي

إذاعة القرآن الكريم
 

عدد زوار المنتدى
الشيعة في المغرب : أرضية للنقاش ؟ Labels=0

.: عدد زوار المنتدى :.

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المكتبة العقائدة
مكتبة الإمام علي الكبرى
المكتبة الكبرى
مكتبة النرجــس

مكتبة النرجــس
الأفق الجديد

تضامن مع البحرين


انتفاضة المنطقة الشرقية

موقع الخط الرسالـي


 

 الشيعة في المغرب : أرضية للنقاش ؟

اذهب الى الأسفل 
3 مشترك
كاتب الموضوعرسالة
المشرف العام
المدير
المدير
المشرف العام

تاريخ التسجيل : 16/08/2009
عدد المساهمات : 1175
العمر : 52
الموقع : http://al-ofeq.blogspot.com/

الشيعة في المغرب : أرضية للنقاش ؟ Empty
مُساهمةموضوع: الشيعة في المغرب : أرضية للنقاش ؟   الشيعة في المغرب : أرضية للنقاش ؟ Emptyالخميس 22 أكتوبر 2009, 17:49

قال الإمام علي بن أبي طالب ـ عليه السلام ـ : المرء عدو ما يجهل ؟
لقد كثر الحديث مؤخرا في وسائل الإعلام عن الخطر الشيعي الذي أصبح يهدد المغرب ، إذ الكل يبدي قلقا و خوفا من التشيع ، و من الإقبال المتزايد على الإلتزام بالمذهب الإثني عشري من قبل بعض المغاربة سواء المقيمين في الخارج ، أو حتى من المقيمين داخل المغرب ، لدرجة أن بعض هؤلاء المهولين لم يتوانى عن إستعداء الدولة لإنزال سيف الملاحقات الأمنية ، و المتابعات القضائية في حق كل من تشيع تحت ذريعة الخروج عن الإجماع و الجماعة ؛ أما البعض فقد إنكب على الإرث التاريخي المشحون بالخلافات و الصراعات بين الشيعة و " السنة " ، و التي أجج نارها مكر الساسة و السياسة بتواطئ كثير من علماء البلاط و " ديدن القراء " ؛ فحين لا نكاد نسمع لهؤلاء حسا و لا ركزا حينما يتعلق الأمر بهذا التمسيخ الذي بحق أصبح يستهدف بعمق المغرب ، و ينذر بكارثة ـ لا قدر الله ـ قد لا تبقي و لا تذر ؟ بل و أين هؤلاء من التنصير الذي بدأ يسري داخل كيان هذا البلد المسلم بكل هدوء كسيران السم في الجسم ؟!٠
إلا أن هذه الخرجات الإعلامية مع قليل من الملاحظة عن ظرفيتها و زمانيتها نجدها تتناغم و الآلة الدعائية التي تشنها قوى الإستكبار العالمي بزعامة الصهيونية الأمريكية على دولة إيران من خلال تسخين الرأي العالمي بالملف النووي ؛ خاصة و أن دولة إيران تدعي أنها " حامية " و " راعية " للشيعة في العالم ، حتى أصبح هؤلاء أبواقا و رجع صدى لأي تجشئ للآلة الدعائية لقوى الإستكبار ، و التي إستطاعت فعلا إحداث شرخ في الجسم الإسلامي بإحياء التعنصر المذهبي ، و الطائفية البغيضة ، خاصة مع قيام أنظمة عربية موالية لهذه القوى تدعي "حماية السنة " بتبني هذا التعنصر المذهبي و تغذيته " بحراس العقيدة " لشن حرب دعائية بالوكالة على دولة إيران " حامية " الشيعة ، و بالتالي على الشيعة و التشيع ، و إستبدال العداء للكيان الصهيوني الغاصب بدولة إيران ٠
وعليه ؛ إن حدة الصراع بين الشيعة و " السنة " رهين بطبيعة العلاقة بين هذه الأنظمة الموالية و على رأسها النظام السعودي ، و دولة إيران ؛ فكلما كان الصراع على أشده بينهما ، و الذي تحركه ، طبعا ، أيادي خفية إلا و ترجم ذلك فورا على أرض الواقع ، على شكل فتاوى و نبش في مزبلة التاريخ ، لإستخراج ما تم إماتته و إقباره و النفخ فيه ، و لهذا فالصراع بين الشيعة و " السنة " في الحقيقة صراع سياسي يلبس ثوب المذهبية و الطائفية ، و أن ما تمثله دولة إيران بالنسبة للشيعة في العالم و ما تقدمه من دعم و محاولة إيجاد موالين يدافعون عن التوجه الإيراني ، يوازي ما تمثله دولة السعودية بالنسبة " للسنة " خاصة التيار السلفي الوهابي ،إذا كانت دولة السعودية أرض الحرمين و مهبط الوحي ، و المسلمون في جميع بقاع العالم يتوجهون إليها خمس مرات قبلة للصلاة ، فهذا لا يعني أنها التطبيق الأنموذجي والأمثل للإسلام ؛ و كذلك الأمر بالنسبة لدولة إيران ، و إن كانت عيدتها شيعية ، وتحاول تسويق نفسها " بحراسة " الشيعة و التشيع ، فهذا لا يعني أنها التطبيق الأمثل للمذهب الشيعي ، مذهب آل البيت ـ عليهم السلام ـ ٠
ولهذا فإن العنوان المشار إليه أعلاه :" نحو تشيع مغربي ؛ أرضية للنقاش " قد يحمل إشكالا معقدا مفاده أن ليس هناك تشيعا واحدا ، و إنما تشيعا متعددا ، و هذا الإشكال إلى حد ما كائن ، و ذلك نتيجة تعدد القراءأت و الإجتهادات و خصوصية كل بلد ، إلا أنه إذا أمعننا النظر ، و رجعنا الى المصادر المؤسسة لمدرسة آل البيت ـ عليهم السلام ـ المتمثلة في وعي وسلوك الأئمة ـ عليهم السلام ـ يجد أن التشيع واحد كما الإسلام واحد ، يروم تحقيق المشروع التوحيدي الذي سعى الرسول الأكرم ـ صلى الله عليه و آله وسلم ـ و الأئمة ـ سلام الله عليهم ـ بدءأ بأمير المؤمنين علي بن أبي طالب ـ عليه السلام ـ و الذي يسع لعامة المسلمين و غير المسلمين ، أي جعلهم كتلة متساوية في الحقوق و الواجبات ، فالناس ( إما أخ لك في الدين ، أو نظير لك في الخلق ) ، إلا أن مكر الساسة و السياسة و بتواطئ علماء البلاط أوجد حالة من اللبس و الضبابية ، و أشاع جوا من عدم الثقة و القلق حتى أصبح التشيع ينظر إليه على أساس أنه دخيل و تهمة و زندقة ٠
ولهذا فالمتوخى من هذه المقالة ، طرح موضوع الشيعة و التشيع في المغرب للنقاش العام ، و ذلك لما لهذا الموضوع من حساسية سواء من جهة الدولة التي تسعى الى خنق الشعب في إطار فكري واحد و أوحد ، ألا و هو مذهب ( مالك بن أنس ) ، رغم أن فرض المذهب المالكي يتناقض مع موقف (مالك) نفسه ، لما إمتنع على موافقة الخليفة ـ جعفر المنصور ـ على إلزام الناس بتقليد مذهبه ، و فرضه بقوة السلطان ؛ أو من جهة الحركة الإسلامية ، و خاصة التيار السلفي الوهابي ؛ بل وحتى من عامة الناس ، فالتشيع دائما ينظر إليه على أساس أنه إلحاد في الدين و زندقة ، الشيء الذي دفع بكثير ممن إختار التشيع مذهبا للتعبد إلى ممارسة التقية و التستر ـ رغم أن التقية مبدأ إسلامي محض ـ مما زاد في خلق جو من التوتر و الريبة و سوء الفهم ، خاصة و أن أغلب ما كتب عن التشيع و الشيعة من جانب مدرسة ( السنة و الجماعة ) بزعامة التيار السلفي الوهابي كانت كتابات أيديولوجية متشنجة يغلب عليها طابع الإنفعال و الذاتية و الإستعلاء و التجريح ، إن لم نقل الدس و الإفتراء ، حتى أن المطلع على هذه الكتابات إن لم يكن على معرفة مسبقة بالسياق التاريخي لمسار المذهب و الفرق الإسلامية ، و ملابسات النشأة ، و ما صاحبها من مؤامرة الحكام ، و تواطئ علماء البلاط ، ليحكم على التشيع بالكفر و الزندقة و الإلحاد ٠
ولرفع هذا اللبس و إشاعة جو الإطمئنان ، و الأمن لابأس من تقرير أمرين لا بد من الإشارة إليهما قبل كل شيء :
1ــ لا أعتقد أننا سنختلف ، إذا قلنا لكي نعرف عقائد مذهب ما ، أو تقييمه ، لا بد من الرجوع إلى الكتب المعتبرة عند أهل هذا المذهب ، فلا يعقل الإعتماد على ما يكتب أو يقال خاصة إذا كان من خارج المذهب ، لأن هناك إحتمالات عدة أن يكون ما يكتب أو يقال عن جهل و تطفل ، أو عن حقد و تحامل ، أو خيانة و تحايل ، و بالتالي يكون الهدف مزيدا من الفرقة و تحريف الواقع و التشهير ، كما لا يصح الإعتماد على أقوال واحد من أبناء المذهب ، إذا لم تجتمع كلمة المذهب على الثقة بمعرفته و علمه و موافقته ذلك للعقل و الدين ، كما لا أعتقد أنه لا يصح الإعتماد على العادات و التقاليد المتبعة عند العوام ، و إعتبارها المقياس ، إذ الكثير من تلك العادات و التقاليد يأباها الذوق قبل العقل و الدين ، و لهذا يجب التأكيد على أن أي موقف سواء من الأحداث ، أو من الأشخاص ، إنما يجب أن ينبع و بشكل دائم من القواعد الشرعية و النصوص القرآنية و النبوية ، و ما خالف القرآن الكريم و السنة المطهرة نضرب به عرض الحائط ، و لو كان صادرا من أية جهة مهما كانت مرتبة أو علم أو وزن أو مكانة هذه الجهة ٠
2ــ إن الإعتقاد و الإيمان من الأمور القلبية التي لا يحكم فيها الإكراه و الإجبار ، وإنما يحكم فيها الإقناع و الإختيار ، بحيث لا يمكن فرض أي عقيدة أو مذهب على الآخرين بالقوة و الإكراه إطلاقا ، و أن محاولة خنق الناس في إطار فكري أو فقهي بعينه يتنافى مع أبسط القيم و المبادئ الإنسانية ؛ لأن حرية الإعتقاد و الإيمان مكفولان في ديننا الإسلامي ٠
ومتى إتفقنا على هذين الأمرين و الإقرار بهما نكون قد خطونا الخطوة الأولى ، و الصحيحة نحو وعي التمذهب ، و سلوك الإلتزام الحق بعيدا عن التعنصر و التطرف و الغلو ٠
التـمـذهـب :
إن أكثر الناس تعصبا لمذهب ما ، أبعدهم عن التدين ، فالشخص المتعصب تنغلق نفسه على ما آمن به ، و بالتالي تكون نفسه مبتعدة عن كل ما لا يعتقده ، فلا يرى الحق إلا معه ، لا مع غيره ، دون أن يفتح عقله و قلبه على الرأي الآخر ، بل يتخذ من رأيه و سيلة للإيقاع بالآخرين ، و بالتالي إلغاؤهم ، لدرجة أنه صار التعنصر لأي شيء هو أشد ألف مرة من الإستعداد للتمسك بالحكم الثابت من الشرع ، دون أي تسائل عما الذي يحمل على الإعتقاد الى حد التسليم بأن المذهب الذي ورث عن الأباء و المجتمع الصغير هو الحق الأوحد و الأمثل ؟ و أنه الصورة الأكثر كمالا للدين الإسلامي الحنيف الذي لا يشاركه مذهب آخر في حظه هذا من الكمال ؟!!
فحين أن الإنتماء المذهبي في الإسلام ، هو إنتماء فقهي ، أي ترجيح لمذهب ما من المذاهب الإسلامية ، و الإنتساب إليه في عمل إلتزامي معين عن وعي و قناعة و إختيار ، و ليس عن إجبار و إكراه ؛ و لهذا نجد أن أغلب هؤلاء المتعنصرين للمذهبية ، بهم جهل بالدين ، و هبل في السياسة ، و خبل بالواقع ، و رغم ذلك نصبوا أنفسهم و كلاء رسميون للإسلام ٠
الـغـلـو و الـتـطـرف :
إن الدرجة الرفيعة ، و المكانة العالية ، التي أعطى الإسلام لآل البيت ـ عليهم السلام ـ من خلال الآيات الكريمة ، و الأحاديث النبوية المطهرة ، الواردة في حقهم ـ عليهم السلام ـ على أساس أنهم المطهرين ، و أحد الثقلين ، و أنهم سفن النجاة ، جعل بعضا من محبي و مشايعي آل البيت ـ عليهم السلام ـ يتجاوزون حد الحب و التعظيم و الموالاة ، إلى الغلو فيهم و الخروج عن حد المعقول و الإعتدال ، بل و أضافوا لهم في الدين و الدنيا ما تجاوزوا فيه الحد ، و خرجوا عن القصد ؛ و الرسول الأكرم ـ صلى الله عليه و آله وسلم ـ قد تنبأ بظهور هؤلاء ، حيث قال : [ يا علي ... و إن أمتي ستفترق فيك ثلاثا ؛ ففرقة شيعتك ، وهم المؤمنون ؛ و فرقة عدوك ، و هم الشاكون ؛ و فرقة تغلو فيك ، و هم الجاحدون ] ، و لهذا نجد أن الإمام علي بن أبي طالب ـ عليه السلام ـ نفسه قد تبرأ من هؤلاء الغلاة قائلا : [ اللهم إني بريء من الغلاة كبراءة عيسى بن مريم من النصارى ...اللهم أخذلهم أبدا ، و لا تنصر منهم أحدا ] ، و كذلك نجد الإمام الصادق ـ عليه السلام ـ في تحذيره لأصحابه من هؤلاء ، أنه قال : [ إحذروا على شبابكم الغلاة ، لا يفسدونهم ، فإن الغلاة شر خلق الله ] ؛ إلا أنه يجب التنبيه إلى أمر مهم و هو أن لا يدفعنا هذا الى ترك وظيفة شرعية ألا و هي تعظيم مكانة ومنزلة آل البيت ـ عليهم السلام ـ ، أي الوقوف على الحد الفاصل بين الغلو و التعظيم ، كي لا يكون غلو الغلاة ، و تطرفهم في حق الأئمة ـ عليهم السلام ـ ذريعة لعدم ممارسة تلك الوظيفة ، و بالتالي التنقيص من قدسيتهم و طهارتهم و عصمتهم و كراماتهم ٠
وللإشارة ، فالشيعة ليس لديهم كتاب يأخذون بكل ما فيه ، و لا يمحصون أقواله ، و له حصانة عن النقاش غير القرآن الكريم ، أو أنه يأتي بعد القرآن الكريم ، بل و علماء الشيعة يحرمون الرجوع الى أي حديث من غير النظر فيه سندا و متنا ، لأن عصمة الأئمة ـ عليهم السلام ـ لا يعني عصمة الرواة و الناقلين ٠
الـصـحـابــة :
العقبة الوحيدة ، و الأساسية التي تحول دون تقارب بين " السنة " و الشيعة ، وتزيد الهوة ، هو الموقف من الصحابة ، وهذه العقبة رغم كبرها و علا تها ، و ذلك لما تراكم حولها وعليها من أزمات و مصائب ، فإنه بالركون الى الحق والبعد عن التعصب ، يمكن تجاوزها ، و تسوية أمرها ، خاصة "سنة" و شيعة الى العروة الوثقى التي تجمعنا ، كتاب الله عزوجل، و ما صح و تواتر من سنة الرسول الأكرم ـ صلى الله عليه و آله وسلم ـ ، فاحترام أصحاب نبينا من إحترامه ـ صلى الله عليه و آله وسلم ـ ، وكذا أزواجه أمهات المؤمنين ، فلا سب ، و لا لعن ، و لا طعن ؛ لأن الأئمة ـ عليهم السلام ـ بدءأ بأمير المؤمنين الإمام علي ـ عليه السلام ـ ما صح عنهم أنهم سبوا ، أو لعنوا ، أو طعنوا في أحد من الصحابة ، أو من أمهات المؤمنين ، حتى أن أمير المؤمنين الإمام علي ـ عليه السلام ـ لم يكفر من خاصموه في معركة الجمل ، و لم يكفر معاوية بن أبي سفيان ، و لم يكفر الخوارج ، و إنما كان موقفه من هؤلاء المخالفين الذين ناصبوه العداء لدرجة أنهم شهروا عليه السيوف ، و ألـبوا عليه الجموع ، بل وشنوا عليه حربا دعائية عجيبة تسربت الى كل زوايا المجتمع ، كان موقفا في غاية النبل و الشهامة ، إذ لم يغمض لهم حقا ، و لم يمنعهم فيئهم ، و لم يمنعهم من الصلاة مع الناس ، و لم يمنعهم شهادتهم في الخصام ، بل أن الإمام علي ـ عليه السلام ـ لما سمع بعضا من جيشه في حرب صفين ، يسب أهل الشام قال لهم :[ إني أكره لكم أن تكونوا سبّابين ، و لكنكم لو وصفتم أعمالهم ، و ذكرتم حالهم ، كان أصوب في القول ، و أبلغ في العذر ، و قلتم مكان سبّكم إياها : اللهم إحقن دماءنا ، و دماءهم ، و أصلح ذات بيننا و بينهم ، و إهدهم عن ضلالهم حتى يعرف الحق من جهله ، و يرعوي عن الغي و العدوان من لهج به ] ، بل وحتى لما سأله أحدهم عن الخوارج ، هل هم كفار ؟ أجاب ـ عليه السلام ـ : [ بل من الكفر فروا ]٠
ولهذا يجب أن لا نقف عند ما شحن به غلاة الشيعة القدامى ، و من نهج نهجهم ، من روايات و أحاديث ، تسب بعض الصحابة ، أو تطعن في بعض أمهات المؤمنين ، فهذا مما لا يستقيم مع المنهاج النبوي للأئمة ـ عليهم السلام ؛ و للإشارة فمدرسة ( السنة و الجماعة ) هي الأخرى لم تخلو من غلاة و متطرفين ، فمعاوية بن أبي سفيان سـنّ سنة سـبّ الإمام علي بن أبي طالب ـ عليه السلام ـ من فوق المنابر و " الأمة " تؤمّ على الدعاء لعقود من السنين ، حتى أبطل تلك البدعة الضالة " عمر بن عبد العزيز "٠
إلا أن هذا لا يعني عدم تقييم و نقد جيل الصحابة ، و القول بتفاوت درجاتهم ، فالصحابة فيهم السابق بالخيرات ، و المقتصد ، و الظالم لنفسه ، و هذا التقييم ، و هذا النقد لا يعني بالضرورة قدحا و طعنا في التربية النبوية للصحابة ، أو تنقيصا من المعلم الأول ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ بحيث أنه لم يربي صحابته ، إذ سرعان ما إنقلبوا لما إنتقل الى الرفيق الأعلى ؛ لأن القرآن الكريم ، و السنة المطهرة يشيران إلى هذا الأمر ، أي إنقلاب بعض الصحابة ، و تبديلهم ، و إحداثهم بعد وفاته ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ [ .... إنك لا تدري ما أحدثوا بعدك ...] ، و بالتالي فإن محاولة للربط بين تقييم و نقد جيل الصحابة ، و التربية النبوية ، من السكوت أو تبرير ما جرى وحدث ، إنما محاولة تدليس و خطأ منهجي ٠
أما نحن لنكون تلاميذ الإمام علي ـ عليه السلام ـ و طلاب مدرسته العظيمة ، فيجب أن تتجسد فينا تلك القيم و المواقف النبيلة ، و الشهمة للإمام علي ـ عليه السلام ـ في تعاملنا و تقييمنا لبعضنا البعض ، نضع اليد على السلبيات ، و لكن في إطار الشرع و العقل ، و نمجد الإيجابيات لكي تنمو هذه القيم الإيجابية في المجتمع ، لكي لا يتساوى المسيء ، و المحسن ، لأن المجتمع الذي يساوي بين المحسن ، و المسيء مجتمع مريض ، و فاسد إختلت فيه الموازين٠
الشيعـة المغـاربـة :
إن الشيعة في المغرب ليسوا قوما وافدين ، أو طارئين ، كما قد يتوهم البعض ، و إنما هم جزء من المجتمع المغربي الذي يعيشون فيه ، و ينتمون إليه ، مهما قل عددهم أو كثر ؛ فالتشيع أبدا لم يكن إنتماءأ على حساب الأوطان و الشعوب ، و إنما منهاج يتعبد به ، و يتقرب به إلى الله عزوجل ، سترشادا بفكر آل البيت ـ عليهم السلام ـ ، و أن حبهم لهذا البلد الحبيب لا يشوبه شائبة ، رغم أن ضيق جبة الدولة ؛ و لهذا فعلى الدولة أن تتجاوز هذا التباين المفتعل بين المسلمين ، و ذلك بإدماج الفئات المذهبية في المجتمع على أساس وطني ، في دولة تكفل لمواطنيها الحقوق الأساسية ، و تفتح المجال حتى يشعر الشيعة في المغرب بالأمن و الأمان و الحرية داخل وطنهم ، و هذا الشعور سوف يقطع الطريق على الخط الإيراني الذي ينطوي على أجندة إيران الدولة ، إذ في ظل هذا الإستقطاب الطائفي الذي يتفاقم كل يوم ، و هذه التجاذبات الإقليمية ، إذا لم تقم الدول العربية بالتعامل مع الشيعة في بلدانها بحكمة ، و دراية ، و تشعرهم بالإنتماء و الحرية و الأمن ، فليس بعيدا أن يلجأ الشيعي لإيران خاصة و أنها تدعي " حماية و رعاية " الشيعة و التشيع في العالم ؛ ولذا فعلى الشيعة في المغرب أن يعلموا أن إيران دولة لها مصالحها القومية ، و أجندتها الإقيمية ، و أن التشيع وعي و سلوك ، بل أن يكون مذهبا ، و أنه فوق الأوطان و الإنتماأت السياسية ، و التجاذبات المصلحية ، و أن يعلموا أنهم جزء لا يتجزء من أمة الإسلام الكبرى ، و ليسوا بفئة منعزلة عنها ، و أن أي تحرك يجب أن يتم ضمن الصيغ التي تعتمدها شعوبهم في أوطانهم التي ينحدروا منها ، و يعيشون معها و فيها ٠
العمـالة و التـبـعـيـة :
و كما هو معلوم أن أي نظام ، أو دولة تحاول أن إيجاد أتباع ، و كسب موالين يدافعون عن شرعيتها ، و مصالحها ، و أهدافها ، و ذلك من خلال شراء الذمم ، أو فتح أبواب الرقي الإجتماعي ، من مناصب و إمتيازات ، و لهذا نجد أن البعض يحاول إلصاق تهمة التبعية ، و العمالة ، و الموالاة للشيعة في الوطن العربي لجهات خارجية ـ و طبعا القصد هنا لدولة إيران ـ بل ، و أن هذه هي الموضة الجديدة ، ولذا كان لزاما فصل الخطاب في هذه التهمة الخطيرة ، و المتهافتة في نفس الآن ، فمن حقنا أن نتساءل عن المقصود بالعمالة والتبعية ، لأن هناك من يخلط الأمور، و يتعمدها من أجل إنزال سيف الملاحقات الأمنية ، و المتابعات القضائية ، في حق كل من إختار التشيع مذهبا للتعبد ؛ فإن كان القصد بهذه التهمة الإرتباط الفقهي بالمراجع ، فأظن أن الأمر قد لا يحتاج حتى للإلتفات ، أحرى مناقشتها ، لأن المرجعية ترتبط بالأعلمية ، و الشخص ، لا بالزمان أو المكان أو الوطن ، و هذا من المتفق عليه حتى عند مدرسة ( السنة و الجماعة ) كإرتباط كثير من السلفيين في المغرب بمراجع وهابية بدولة السعودية ؛ أما إن كان القصد يتعلق بإملاء القرار السياسي من قبل دولة إيران ، فهذا مما لا يقبله عقل يفقه أبسط مبادئ السياسة
قبـل الخـتام :

وقبل أن نختم هذه المقالة ، لا بأس من طرح نقاط نراها قد تكون عونا ، و وسيلة لتجنب هذا التعنصر المذهبي ، و فسح المجال أمام من إختار التشيع مذهبا للتعبد ، لممارسة معتقده في واضحة النهار ، دون تهويل لفرض مزيد من القيود ، و إلصاق للتهم الرخيصة :
1ـ من الثوابت التي فوق الإختلاف ، أن الإقرار بالشهادتين ( لاإله إلا الله ، و محمدا رسول الله ) ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ ، و آمن بالإسلام ، و رضي به دينا و دنيا ، فهو مسلم مهما كان مذهبه ، فلا يجوز إتهامه بالكفر ، بمجرد أنه مخالف في المذهب ، أو أي شيء من فروع الفقه ، أو شيء من فروع الإعتقاد التي تعد مسائل إجتهادية ، لأن القول بالكفر أمر شنيع لا يليق إلا لمن بدل و إتخذ غير الإسلام دينا٠
2ـ الكف عن الإسفزاز ، و تحويل الإلتزام المذهبي الى تعنصر للمذهب و تحزب ، و الترفع عن جرح المشاعر و الطعن في مقدسات الفريق الآخر ، فإن هذا الإستفزاز يثير العداء ، و يدفع بالمتعصبين و المتطرفين من كلا الجانبين الى ممارسات جانحة تتناقض و ديننا الإسلامي الحنيف ٠
3ـ إلتماس العذر ، فلا يصح أن يختلف الشيعي مع " السني " ، أن يأتي " السني " و يكفر مثلا الشيعي ، و يبدعه و يضله ، وكذلك الأمر بالنسبة للشيعي في تعامله مع " السني " ، بل يجب أن نتعاون فيما إتفقنا فيه ، لا أن نجعل الإختلاف سببا للإخراج من الملة ، و أيضا النظر الى التنوع المذهبي على أنه إختلاف فكري إجتهادي حول فهم الإسلام ٠
4ـ تقديم المصلحة العليا للإسلام ، على المصلحة المذهبية ، و التقوقع الفئوي ، وفتح قنوات التواصل بين المسلمين ، لأن مصلحة الإسلام ، و هموم المسلمين لا تخص فئة دون الآخر ، أو مذهبا دون الآخر ٠
وهذا لن يتأتى إلا من خلال تكسير الحواجز النفسية ، و التي سببها عقلية التعصب و الجمود ، التي تورث الحقد والبغضاء و الضغينة ٠
مـسـك الخـتام :
و خير ما نختم به هذه المقالة ، هو إيراد كلام رفيع لأحد أبرز رواد الحركة الإسلامية في المغرب ، الشيخ : " عبد السلام ياسين " مرشد حركة ( العدل و الإحسان ) نقلا عن كتابه ـ نظرات في الفقه و التاريخ ـ حيث يقول : [... كيف ترى نبّاشي الخلافات سفلة القراء يعيثون فسادا ، و تلزم الحياد ؟ كيف تُفرّق بين شطري الأمة سنة و شيعة ، طائفة ممن لا يعقلون ، و أنت ساكت ؟... هذا وجه أخيك الشيعي .. هذا وجه أخيك المنضم الى جماعة ، غير جماعتك ، و هو ماد يده إليك على إستحياء وحذر ...هل نظرت الى هذه الوجوه من أعالي الأمور ، ودواعي الوحدة و الأخوة ؟ أم نظرت إليها من خلال كتب مليئة بآثار الصراع الماضي حين كان يكال الصاع صاعان ؟ هل شوه تاريخ مضى ، و حرب قائمة ، و خلافات في الوسائل و المنطلقات و الأساليب وجوه إخوتك في عينيك ؟ إمسح عن عينيك غشاوة التقليد ، و عن قلبك إمسح ران الغفلة عن الله رب العالمين ، ومن عقلك إنزع ذهنية التبلد على عادة الكسل ، تبصر وجه أخيك في مرآة المحبة ، وقد مسح عنه تشويهات صنعها وهمك حبه لله و رسوله ، و إيمانه بالله و باليوم الآخر ، و تشبثه بالقرآن ، و دفاعه عن الحوزة ، و سخاؤه بالدماء و الجهد لنصرة دين الله ]٠

فهل من معتبر ؟ و هل من متعض ؟
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين٠
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://al-3itra.ahlamontada.net/
المشرف العام
المدير
المدير
المشرف العام

تاريخ التسجيل : 16/08/2009
عدد المساهمات : 1175
العمر : 52
الموقع : http://al-ofeq.blogspot.com/

الشيعة في المغرب : أرضية للنقاش ؟ Empty
مُساهمةموضوع: رد: الشيعة في المغرب : أرضية للنقاش ؟   الشيعة في المغرب : أرضية للنقاش ؟ Emptyالإثنين 22 فبراير 2010, 01:26

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

ــــــــــــــــــــــــــــــــ
الإيمان نصفان: نصف عقل ، و نصف نقل؛
وقد يعذر من لم يبلغه النقل ، أما من جحد عقله و سفه نفسه فلا عذر له !!؟



الشيعة في المغرب : أرضية للنقاش ؟ E247c51inxfg0oggspv6



الشيعة في المغرب : أرضية للنقاش ؟ 3290_2010-06-25_adimage
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://al-3itra.ahlamontada.net/
جعفريه مغربيه
عضو مشارك
عضو مشارك
جعفريه مغربيه

تاريخ التسجيل : 31/07/2010
عدد المساهمات : 23
العمر : 30

الشيعة في المغرب : أرضية للنقاش ؟ Empty
مُساهمةموضوع: رد: الشيعة في المغرب : أرضية للنقاش ؟   الشيعة في المغرب : أرضية للنقاش ؟ Emptyالأحد 01 أغسطس 2010, 00:30

بارك الله فيك اخي على هده المقاله الدهبيه النصارى في الموقع تبعهم يكتبون حب المغرب وشكر السلطات المغربيه يا ترى هل تخاف السلطه من الاقطاب الكاتوليكيه و تزن وتهمش على ايران الي ما تسوي شئ يامن يدعي ان شيعة الجدد جيبوهم كلها ريال ايراني والعماله والتبعيه يا ابو العقول يا وزير الاوقاف هل انا شيعه و سوت الي ايران قصر في وشنطن او الرباط يوازي القصر الملكي بلعكس يا عبد الله و انما اقامة الحجه علينا بس ويش نقول ماكو عقول عند الحيوان البشري والا المصالح في البلاط و والدولار الامريكي و يا حكام و يا اعداء ال بيت اليوم فجر الشيعه و ليس مد شيعي و انما انوار فجر قمر شمس السلام عليك يا ابا عبد الله الله يهديكم الي نور الولايه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المشرف العام
المدير
المدير
المشرف العام

تاريخ التسجيل : 16/08/2009
عدد المساهمات : 1175
العمر : 52
الموقع : http://al-ofeq.blogspot.com/

الشيعة في المغرب : أرضية للنقاش ؟ Empty
مُساهمةموضوع: رد: الشيعة في المغرب : أرضية للنقاش ؟   الشيعة في المغرب : أرضية للنقاش ؟ Emptyالثلاثاء 24 أغسطس 2010, 22:40

يرفع للمناقشة و إبداء الرأي

ــــــــــــــــــــــــــــــــ
الإيمان نصفان: نصف عقل ، و نصف نقل؛
وقد يعذر من لم يبلغه النقل ، أما من جحد عقله و سفه نفسه فلا عذر له !!؟



الشيعة في المغرب : أرضية للنقاش ؟ E247c51inxfg0oggspv6



الشيعة في المغرب : أرضية للنقاش ؟ 3290_2010-06-25_adimage
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://al-3itra.ahlamontada.net/
المشرف العام
المدير
المدير
المشرف العام

تاريخ التسجيل : 16/08/2009
عدد المساهمات : 1175
العمر : 52
الموقع : http://al-ofeq.blogspot.com/

الشيعة في المغرب : أرضية للنقاش ؟ Empty
مُساهمةموضوع: رد: الشيعة في المغرب : أرضية للنقاش ؟   الشيعة في المغرب : أرضية للنقاش ؟ Emptyالثلاثاء 31 أغسطس 2010, 00:10

يرفع للمناقشة و إبداء الرأي

ــــــــــــــــــــــــــــــــ
الإيمان نصفان: نصف عقل ، و نصف نقل؛
وقد يعذر من لم يبلغه النقل ، أما من جحد عقله و سفه نفسه فلا عذر له !!؟



الشيعة في المغرب : أرضية للنقاش ؟ E247c51inxfg0oggspv6



الشيعة في المغرب : أرضية للنقاش ؟ 3290_2010-06-25_adimage
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://al-3itra.ahlamontada.net/
h_mohammadi
عضو ذهبي
عضو ذهبي
h_mohammadi

تاريخ التسجيل : 05/01/2011
عدد المساهمات : 696
العمر : 38

الشيعة في المغرب : أرضية للنقاش ؟ Empty
مُساهمةموضوع: رد: الشيعة في المغرب : أرضية للنقاش ؟   الشيعة في المغرب : أرضية للنقاش ؟ Emptyالأربعاء 02 فبراير 2011, 11:50


بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلي على محمد و آل محمد

مقال جميل جدا ويحيط بمحموعة من الأمور المهمة
وأنا متفق معك في كل ما طرحته في هذه امقالة.
و أريد ان اطرح بعض الأمور للنقاش معكم:
كيف يمكن ان يصبح الشيعة طائفة معترف بها من طرف النظام السياسي؟
كيف يكن جمع كلمة الموالين؟ و تحت اي عنوان يمكن فعل ذلك؟
لمذا النخب المغربية الشيعية شبه غائبة؟



مشكورين


الشيعة في المغرب : أرضية للنقاش ؟ 622945

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المشرف العام
المدير
المدير
المشرف العام

تاريخ التسجيل : 16/08/2009
عدد المساهمات : 1175
العمر : 52
الموقع : http://al-ofeq.blogspot.com/

الشيعة في المغرب : أرضية للنقاش ؟ Empty
مُساهمةموضوع: رد: الشيعة في المغرب : أرضية للنقاش ؟   الشيعة في المغرب : أرضية للنقاش ؟ Emptyالأربعاء 02 فبراير 2011, 21:55

باسمه تعالى
اللهم صل على محمد و آل محمد
بداية لك كل الشكر و الثناء أيها الأخ الفاضل h_mohammadiعلى مجهودك الرائع بإثراء هذا المنتدى المبارك بأعضاءه الكرام ؛ و إني مثلك أنتظر من باقي الأحبة الأعضاء التفاعل مع مثل هذه المواضيع التي يمكن من خلالها أن نرسم لنا معالم طريق هادي ، و شكرا لك ثانية
٠

ــــــــــــــــــــــــــــــــ
الإيمان نصفان: نصف عقل ، و نصف نقل؛
وقد يعذر من لم يبلغه النقل ، أما من جحد عقله و سفه نفسه فلا عذر له !!؟



الشيعة في المغرب : أرضية للنقاش ؟ E247c51inxfg0oggspv6



الشيعة في المغرب : أرضية للنقاش ؟ 3290_2010-06-25_adimage
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://al-3itra.ahlamontada.net/
h_mohammadi
عضو ذهبي
عضو ذهبي
h_mohammadi

تاريخ التسجيل : 05/01/2011
عدد المساهمات : 696
العمر : 38

الشيعة في المغرب : أرضية للنقاش ؟ Empty
مُساهمةموضوع: رد: الشيعة في المغرب : أرضية للنقاش ؟   الشيعة في المغرب : أرضية للنقاش ؟ Emptyالأربعاء 02 فبراير 2011, 22:11


بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلي على محمد وآل محمد


اشكركم انا أيضا بدوري؛
وأقول ان هذا المنتدي المبارك إنشاء الله هو صوت لأهل البيت عليهم السلام
ونحن من واجبنا ان ندعمه بكل قوة هو وغيره من المنابر التي توالي اهل البيت عليهم السلام.
نشر مذهب اهل البيت بالحكمة والموعظة الحسنة باتت مسؤلية كل موالي؛ و بكل الطرق الممكنة.
وأسأل الله أيتقبل منا ومنكم صالح الأعمال.
ودمتم موفقين


.
اخوكم الحبيب بنيحي
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الشيعة في المغرب : أرضية للنقاش ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
العترة الطاهرة لشيعة المغرب :: منتدى الشيعة المغاربة :: قسم المساهمات الفكرية لشيعة المغرب-
انتقل الى: